كيف عاد ميلان لمنصة البطولات؟

كيف عاد ميلان لمنصة البطولات؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

بعد طول غياب، عادت البطولات إلى خزانة نادي إي سي ميلان بعد اقتناص لقب كأس السوبر الإيطالي على حساب يوفنتوس بضربات الترجيح في العاصمة القطرية الدوحة بعد مواجهة عصيبة ومثيرة.

ومنذ 5 أعوام كاملة، لم يعرف الميلان طريق البطولات قبل أن يحقق اللقب مع مديره الفني المميز فينتشينزو مونتيلا الذي استطاع أن يعيد البريق إلى فريق الروزانيري ويبدأ خطوات استعادة الأمجاد بعدما طور أداء الفريق وقاده للمنافسة على القمة مع يوفنتوس وروما بجانب اقتناصه لقب السوبر ليعلن عودة العملاق الأحمر والأسود للمنافسة بعد غياب طويل.

ويرصد ”إرم نيوز“ الإخباري في التقرير الآتي أسباب تألق ميلان مع مديره الفني الحالي مونتيلا ..

الخبرة تصنع الفارق

لم يعد مونتيلا ذلك المدرب الشاب الذي تم تعيينه مدرباً مؤقتاً لفريق روما قبل خمسة أعوام بعد تألقه مع فريق الشباب على مدار عامين كاملين فالآن أصبح مونتيلا أكثر خبرة وكفاءة وتعلم من دروس الماضي ليصبح أحد أفضل المدربين على الساحة في الكرة الإيطالية.

واستطاع مونتيلا أن يكتسب الخبرات في تجاربه التدريبية التي بدأت على مدار نصف موسم مع روما وتولى تدريب كاتانيا موسم 2011 – 2012 ثم التجربة الأبرز مع فيورنتينا خلال الفترة بين 2012 إلى 2015 ثم سامبدوريا موسم 2015 – 2016 وانتقل بعدها للميلان.

وخاض مونتيلا صاحب الـ42 عاماً في مشواره التدريبي على مدار الأعوام الخمسة التي قضاها كمدير فني 253 مباراة فاز في 114 منها بنسبة تصل إلى 45% بجانب 61 تعادل و78 هزيمة.. وسجلت الفرق التي قادها مونتيلا 379 هدفاً وتلقت 307 أهداف.

ويرى أدريانو غالياني، مدير عام نادي ميلان الإيطالي، في تصريحاته عقب الفوز بلقاء السوبر أن مونتيلا أعاد هيبة الفريق بعدما استطاع أن يقارب بمستواه اليوفنتوس بدليل الندية في مبارياته ضد البيانكونيري.

وأشار إلى أنه يتمنى العودة لدوري الأبطال مع مونتيلا الذي يقدم أداءً رائعاً مع الفريق خاصة أنه مدرب مميز ويجيد إدارة المباراة بأسلوب مميز واستطاع أن يحقق جزءا من طموح الجماهير بعودة البطولات.

جيل جديد

نجح مونتيلا في تكوين جيل جديد للميلان استطاع من خلاله أن يستعيد الانتصارات ويحقق النتائج المميزة في الدوري الإيطالي ويتواجد في المربع الذهبي بعدما عانى في السنوات الماضية من تدهور النتائج.

استطاع مونتيلا أن يصنع للميلان جيلاً مميزاً بتوليفة جديدة بعدما لعب بطريقة 4-3-2-1 وأشرك بعض الوجوه الجديدة التي أعادت البريق للروزانيري وعلى رأسها لابدولا والحارس دوناروما وزاباتا وبوفانتورا وسوسو وكلها عناصر منحها المدرب الفرصة للمشاركة وطور أداءها بشكل لافت.

مدرب تكتيكي

يتميز أسلوب لعب مونتيلا أنه مدرب تكتيكي ويفرض أسلوب لعبه على المنافسين ويستغل قدرات لاعبيه بشكل لافت وخاصة في الجوانب الدفاعية التي تتميز بالصلابة وإغلاق المساحات.

ويلعب مونتيلا دائماً على انطلاقات اللاعبين أصحاب السرعات بجانب التمريرات المتقنة وهو ما يفعله بالثنائي بوفانتورا وسوسو خلف رأس الحربة سواء كارلوس باكا أو لابدولا.

وقال حازم إمام ، نجم أودينيزي الإيطالي السابق، في تصريحات صحفية إن مونتيلا من المدربين الرائعين الذين يستطيعون قلب الحسابات بتغييراته وخططه موضحاً أنه مدرب تكتيكي مميز ولديه قدرات فنية ظهرت في مشواره التدريبي مع فيورنتينا.

وأشار إلى أن مونتيلا استفاد من وجود لاعب سريع مثل محمد صلاح مع فيورنتينا ونجح في تحقيق الفوز على منافسيه بلعبة واحدة اعتماداً على انطلاقات صلاح وجعل الفيولا ينافس على المربع الذهبي بكل قوة.

وأشار إلى أنه يلعب مع ميلان بعنصر السرعة في نقل الهجمة بجانب اللعب المنظم التكتيكي في الدفاعات لإغلاق المساحات في وجه المنافسين وهو ما جعل الروزانيري يحقق نتائج طيبة في ظل وجود خط وسط منظم وقوي.

اكتشافات رائعة

اكتشف مونتيلا أكثر من لاعب موهوب ومميز في تشكيلته بخلاف أنه صنع جيلاً جديداً للفريق إلا أنه نجح في إبراز موهبة مميزة مثل سوسو الجناح الإسباني السريع والموهوب الذي يصنع الفارق لصالح الميلان.

ويظل وجود بوفانتورا في مركز صانع الألعاب الذي يمرر الكرات بكل دقة وإتقان أمراً مهماً بالنسبة للميلان بخلاف التشكيلة الدفاعية في وسط الملعب بوجود لوكاتيلي بيرتولاتشي وكيوكا وهذا الثلاثي يتميز بالجهد الوفير.

وأكد مونتيلا أنه سعيد بوجود هذ الفريق المتميز والجيل الرائع من اللاعبين موضحاً أن الميلان يملك عناصر مميزة وقادرة على صناعة الفارق في المباريات ومنح الفريق الانتصارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة