بيولي أم مونتيلا.. من يحسم ديربي الغضب؟

بيولي أم مونتيلا.. من يحسم ديربي الغضب؟
Britain Football Soccer - Southampton v Inter Milan - UEFA Europa League Group Stage - Group K - St Mary's Stadium, Southampton, England - 3/11/16 Inter Milan's Eder and teammates look dejected after the match Reuters / Eddie Keogh Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة الإيطالية، موقعة ساخنة من العيار الثقيل لديربي مدينة ميلانو الشهير بـ“ديربي الغضب“ بين آسي ميلان وإنتر على ملعب ”سان سيور“ مساء اليوم الأحد، في الجولة الثالثة عشرة لمسابقة الدوري الإيطالي.

ويبدو الديربي مختلفًا هذه المرة، في ظل المستوى المتميز الذي يقدمه ميلان، بعد فترة من التراجع، بينما يخوض إنتر اللقاء بقيادة فنية جديدة مع تعيين المدرب ستيفان بيولي، مديرًا فنيًا خلفًا للمدرب الهولندي فرانك دي بوير، الذي رحل بسبب سوء النتائج.

ويرصد ”إرم نيوز“، في التقرير الآتي ملامح ديربي الغضب.

التاريخ يقول كلمته

يعد ديربي الغضب، من أعرق وأشهر الديربيات على مستوى العالم، ويتم تصنيفه بأنه الأكثر متابعة عالميًا، بجانب أنه الأكثر عنفًا، وطالما كان مسرحًا للأحداث المثيرة والعاصفة، رغم تباين موقف الفريقين.

ولعب إنتر ضد ميلان في مسابقة الدوري الإيطالي 164 مرة من قبل، وكان إنتر الأكثر فوزًا برصيد 61 لقاء مقابل 51 فوزًا للميلان و52 تعادلًا.

وسجل إنتر 225 هدفًا في شباك الميلان، الذي أحرز لاعبوه 211 هدفًا في الديربي، وتفوق ميلان في آخر لقاء بثلاثية دون رد، يوم الـ 31 من يناير الماضي بمسابقة الدوري.

ولم يخسر ميلان أي مباراة رسمية على ملعب ”سان سيرو“ ضد إنتر منذ هزيمته يوم الـ 7 من أكتوبر 2012 بالدوري بهدف الأرجنتيني والتر صامويل، قبل 4 أعوام تقريبًا.

موقف الفريقين

يبدو موقف الفريقين متباينًا في مسابقة الدوري الإيطالي، فالميلان صاحب الضيافة يدخل المباراة، محتلًا المركز الثالث برصيد 25 نقطة من 12 مباراة، بفارق 8 نقاط عن يوفنتوس، ويسعى للفوز لتقليص الفارق إلى 5 نقاط.

وسجل لاعبو ميلان هذا الموسم 19 هدفًا، واستقبلت شباكهم 15 هدفًا، بينما يعاني إنتر في الموسم الحالي من تذبذب النتائج وعدم الاستقرار الفني، بعد إقالة الثنائي روبرتو مانشيني وفرانك دي بوير.

ويحتل إنتر المركز العاشر برصيد 17 نقطة من 12 مباراة، وتلقى النيراتزوري 5 هزائم مقابل 5 انتصارات وتعادلين، وسجل الفريق 16 هدفًا واستقبلت شباكه 14 هدفًا.

بيولي والاختبار الأول

يخوض المدرب ستيفانو بيولي أول مهمة مع إنتر، بعد توقيع عقد لمدة موسم ونصف الموسم، وهو يدرك جيدًا مدى صعوبة المهمة التي تنتظره، خاصة أنها تبدأ بديربي الغضب.

ويملك بيولي خبرة 17 عامًا في مجال التدريب، تنقل خلالها بين قيادة عدة أندية مثل بارما وساسولو وكييفو وباليرمو، وكانت تجربة لاتسيو الأبرز واستمرت في الفترة بين 2014 إلى 2016.

ولم يعرف بيولي طعم البطولات خلال مسيرته التدريبية سوى مرة وحيدة، بقيادة بولونيا للفوز بلقب الدوري الإيطالي للشباب تحت 17 عامًا، إلا أن مهمة بيولي في إنتر، لا تعتمد على حصد البطولات بقدر إعادة ترتيب الأوراق وتهيئة النيراتزوري من جديد للعودة للفوز بالألقاب.

ويدرك جيدًا بيولي أن مهمته في غاية الخطورة والصعوبة، خاصة أن الانطباع الأول يدوم، والفوز بلقاء ديربي الغضب سيكون بداية لإعادة ثقة جماهير إنتر، بينما تبقى الهزيمة بمثابة انتكاسة للفريق وإحباط جماهيري.

واستطلع ”إرم نيوز“ رأي النجم المصري هاني سعيد، الذي لعب من قبل في صفوف ناديي باري وفيورنتينا الإيطاليين، وعاصر بيولي في بداية رحلته التدريبية، مطلع الألفية الثالثة.

وقال سعيد، إن بيولي لم يكن مدربًا لامعًا فعمل مع فرق القاع والوسط، مؤكدًا أن تجربة لاتسيو مثلت نقلة للمدرب صاحب الـ51 عامًا، خاصة أنه بنى فريقًا قويًا، وهو ما يأمل إنتر في تكراره بشكل كبير، بغض النظر عن الفوز ببطولة.

وأشار إلى أن مهمة بيولي صعبة للغاية مع إنتر في ديربي الغضب، لأن الفريق افتقد الثقة بسبب تغيير المدربين والانتقادات الجماهيرية والأزمات العنيفة.

وقال بيولي عن مباراة الديربي: ”ميلان فريق رائع وقوي ومتماسك، لكني واثق بقدرة فريقي على تصعيب المباراة عليهم، اللعب بروح عالية هو مفتاح الفوز في الديربي“.

وأضاف: ”استغلال الفرص التي تسنح للاعبين والابتعاد عن الأخطاء أمران مهمان في الديربي، وسنبذل قصارى جهدنا للفوز باللقاء“.

مونتيلا ودفعة الديربي

يقدم المدرب مونتيلا، المدير الفني لفريق ميلان، تجربة جيدة ومميزة في موسمه الأول مع الروزانيري، واستطاع أن يعيد الميلان لأجواء المربع الذهبي، بعد عدة مواسم افتقد فيها الفريق روح المنافسة على المراكز الأولى.

ويبحث مونتيلا عن دفعة جديدة بالفوز بلقاء ديربي الغضب، بعد التي حصل عليها، بإسقاطه يوفنتوس على الملعب نفسه.

وتبدو تجربة المدرب الشاب مونتيلا، صاحب الـ42 عامًا، مميزة مع ميلان، وفي طريقها للنجاح، لأنه أعاد للفريق بريقه واستفاد من تجاربه السابقة مع ساسولو وفيورنتينا وسامبدوريا في تطوير أفكاره مع الميلان.

وبدت تصريحات مونتيلا عن الديربي ذكية وتبعد الضغوط عن الفريق، مؤكدًا أن ميلان ليس المرشح الأقوى للفوز بالديربي، مشيرًا إلى أن ميلان سيبذل قصارى جهده لتحقيق الفوز.

وأكد حازم إمام، نجم أودينيزي الإيطالي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن مباراة الديربي تبدو مهمة لمونتيلا وميلان.

وأشار إمام إلى أن مونتيلا مدرب مميز، واستطاع إعادة بريق الروزانيري وديربي الغضب اختبار جديد بالنسبة له، بعد الفوز على يوفنتوس.

أسلحة الديربي

يتسلح ميلان في لقاء الديربي بقدرات وخدمات مهاجمه المتميز الكولومبي كارلوس باكا، الذي سجل 6 أهداف، بجانب صانع الألعاب سوزا ويونافيتورا.

ويعتمد إنتر على أسلحة مهمة في لقاء الديربي، على رأسها هداف الكالتشيو ماورو إيكاردي، الذي سجل 10 أهداف رغم أزماته مع جماهير ناديه.

ويراهن النيراتزوري على لاعبين آخرين مميزين في الفريق، مثل: بيروزفيتش وكوندغبيا وبيرسيتش وميديل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com