جماهير إنتر ميلان تُهين إيكاردي.. و”المافيا” تتدخل في قضيته مع لوبيز

جماهير إنتر ميلان تُهين إيكاردي.. و”المافيا” تتدخل في قضيته مع لوبيز

تصاعدت أزمة جماهير إنتر ميلان الإيطالي ومهاجم وقائد الفريق ماورو إيكاردي خلال 24 ساعة الأخيرة لتصل إلى ذروتها خلال مباراة الفريق أمام كالياري يوم الأحد.

وأصدر اللاعب الأرجنتيني البالغ عمره 23 عامًا بيانًا قبل المباراة بنحو 24 ساعة انتقد فيه جماهير النادي خاصة رابطة “الأولتراس”.

لكن الرابطة ردت على بيان المهاجم الأرجنتيني بعنف وطالبته بالاستغناء عن شارة قيادة الفريق لكنه ردّ على الجماهير في تعليق طويل وعنيف على حسابه على “انستغرام” قبل انطلاق المباراة بساعتين.

وكان من الطبيعي أن ترد الجماهير على بيان إيكاردي خلال المباراة بوضع لافتة كبيرة في مدرجات “سان سيرو” كتبوا عليها رسالة موجهة للمهاجم الشاب صاحب التصرفات المثيرة للجدل.

وقالت الجماهير في اللافتة “أنت لست رجلًا … أنت لست قائدًا .. أنت مجرد شخص خسيس”.. كما أنها أطلقت صيحات الاستهجان ضد اللاعب كلما لمس الكرة.

وانضم المهاجم الذي سجل ستة أهداف في سبع مباريات في الدوري هذا الموسم إلى إنتر في 2013 قادمًا من غريمه سامبدوريا وأصبح قائدًا للفريق بعدها بعامين وهو في سن 22 عامًا.

وربطت تكهنات ايكاردي باحتمال الرحيل عن ملعب سان سيرو قبل انطلاق الموسم بينما أشارت تقارير إلى اهتمام عدة أندية انجليزية بالحصول على خدمات اللاعب الدولي الارجنتيني من بينها آرسنال وتشيلسي.

من ناحية أخرى، ما زالت قضية اللاعبين الأرجنتينيين ماكسي لوبيز ومارو إيكاردي وصراعهما الذي اشتعل على خلفية سرقة الثاني للأول صديقته الحسناء واندا نار  حين كانا صديقين، مستمرًا.

وانتقلت العلاقة المتوترة بين النجمين للمواقع الاجتماعية التي شهدت تراشقًا بالكلمات وتبادل الاتهامات بينهما.

وكشفت الصحافة الإيطالية عن تدخل شبكة “المافيا” الإيطالية الشهيرة في الموضوع حيث اقترحت على ماكسي لوبيز الانتقام من مواطنه عبر كسر قدميه والقضاء على مسيرته الرياضية.

وتلقى ماكسي لوبيز الاقتراح مرتين الأولى حين كان لاعبًا في كاتانيا مواسم 2010-2012 و2013-2014  لكنه رفض كل الاقتراحات من طرف المافيا.

ورغم الرفض تركت عناصر المافيا رقمًا هاتفيًا على زجاج سيارته في حال تغيير رأيه في الموضوع.