نابولي يخشى التراجع بعد إصابة هدّافه ميليك

نابولي يخشى التراجع بعد إصابة هدّافه ميليك

بعدما بدا أن نابولي وجد بديلًا مناسبًا للهداف غونزالو هيغواين بات الفريق المنتمي لدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في حاجة لإعادة ترميم خط هجومه بعدما تعرض أركاديوش ميليك الوافد الجديد لإصابة خطيرة في الركبة الأسبوع الماضي.

وسجل ميليك مهاجم أياكس السابق 7 أهداف في أول 9 مباريات مع نابولي لينجح في تعويض رحيل الأرجنتيني هيغواين الذي انتقل إلى يوفنتوس في صفقة ضخمة في يوليو الماضي.

ولكن من المتوقع الآن أن يغيب مهاجم بولندا نحو 6 أشهر بعد تعرضه لإصابة في الرباط الصليبي لركبته اليسرى خلال فوز منتخب بلاده 3/2 على الدانمارك يوم السبت الماضي في تصفيات كأس العالم.

وسيفتقد نابولي جهود وأهداف ميليك البالغ عمره 22 عامًا.

وقال بيبي رينا حارس مرمى نابولي: “ينبغي علينا طي الصفحة والتطلع للمباريات المقبلة بثقة في الناس الموجودة والوافدين الجدد بوجود ميليك أو في غيابه”.

ولا يزال هناك 4 مهاجمين متاحين أمام المدرب ماوريتسيو ساري هم خوسيه كاليخون – الذي اعتاد اللعب بجوار ميليك خلال الموسم الجاري – ولورينزو إنسيني ودريس ميرتنز ومانولو جابياديني.

وتتوقع وسائل إعلام محلية أن يدخل جابياديني التشكيلة الأساسية رغم وجود إمكانية للاعتماد على ميرتنز الذي عادة ما يلعب على الجانب الأيسر في خط الهجوم أو ما يطلق عليه المهاجم الوهمي.

وكان ميرتنز بديلًا خلال الموسم الجاري رغم خطورته الكبيرة عند مشاركته بينما كان إنسيني يلعب في التشكيلة الأساسية في الجانب الأيسر لخط الهجوم.

وتأتي إصابة ميليك قبل واحدة من أهم مباريات نابولي صاحب المركز الثاني إذ يستضيف روما ثالث الترتيب بعد غدٍ السبت.

وقد تكون نتيجة المباراة مؤثرة في تحديد الفريق الذي سيمثّل التحدي الأكبر أمام هيمنة يوفنتوس على اللقب.

وتُوِّج يوفنتوس بلقب الدوري في آخر 5 مواسم ويتصدر الدوري بفارق 4 نقاط عن نابولي.

وأبلغ كارلو أنشيلوتي المدرب السابق لآسي ميلان ويوفنتوس والذي يتولى حاليًا قيادة بايرن ميونخ بطل الدوري الألماني صحيفة إلميسانغيرو بالقول: “بالنسبة لنابولي سيمثل غياب ميليك عِبئًا كبيرًا”.

وقال: “بدأ الموسم بصور جيدة جدًا وكان فعالًا جدًا حتى وإن لم يمتلك نفس قدرة هيغواين على استغلال الفرص. الأمر يعود الآن إلى جابياديني لإثبات قدراته.. وأنه قادر على الحسم”.

وفي هذه الأثناء يحاول ميليك تقبّل الابتعاد عن المنافسات وقال: “الألم الوحيد الذي أشعر به ناجم عن عدم مقدرتي على اللعب”.