4 أسباب تلخص أزمة إنتر ميلان مع فرانك دي بوير

4 أسباب تلخص أزمة إنتر ميلان مع فرانك دي بوير
Soccer Football - Inter Milan v Celtic - International Champions Cup - Thomond Park, Limerick, Ireland - 13/8/16 Inter Milan coach Frank de Boer Reuters / Clodagh Kilcoyne Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

واصل فريق إنتر ميلان الإيطالي، أداءه المهزوز والضعيف في بداية موسمه بالدوري، بعدما فشل في تحقيق الفوز على مدار أول لقاءين للمدرب الهولندي فرانك دي بوير، الذي تولى المهمة خلفًا للإيطالي روبرتو مانشيني.

وتلقى إنتر هزيمة أمام كييفو في الجولة الأولى للدوري، بهدفين نظيفين، ثم تعادل بصعوبة مع باليرمو بهدف لكل منهما؛ ما وجه صيحات الغضب والانتقادات تجاه لاعبي ومدرب النيراتزوري.

أزمة إنتر ومعاناته ترجع لعدة أسباب، يرصدها ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

طريقة دي بوير والاستحواذ السلبي

إنتر مع دي بوير أصبح فريقًا يجيد الاستحواذ على كرة القدم لأطول فترة ممكنة، ولكنه استحواذ سلبي، ولا يصنع الخطورة على مرمى المنافسين.

يعتمد النيراتزوري على طريقة 4-3-3 ويلعب على عنصر الاستحواذ في وسط الملعب، وتحكم الثلاثي ميديل وبانيغا وكوندوجبيا في الكرة لأطول فترة والتمرير للأمام وصناعة الفرص، ولكن البطء الشديد لهذا الثلاثي وافتقادهم عنصر دقة التمريرات بنسبة كبيرة، أدى لمعاناة هجومية واضحة من إنتر.

إنتر سجل مع دي بوير هدفًا واحدًا على مدار 180 دقيقة وفشل رغم سيطرته على لقاء باليرمو، في زيادة حصيلته من الأهداف، وافتقد الفاعلية بشكل واضح.

وأكد هاني سعيد، مدافع منتخب مصر ولاعب فريق باري الإيطالي الأسبق، لـ“إرم نيوز“، أن الاستحواذ أمر مهم في كرة القدم، ولكن الأهم أن يستطيع الفريق خلق الحلول وصناعة الأهداف.

وأضاف: ”إنتر يعاني في مسألة صناعة الفرص على المرمى والاستحواذ لن يصنع الفوز في النهاية، فالفريق ليس برشلونة أو مانشستر سيتي“.

صناعة اللعب ودور ماريو

إنتر يعاني في نقطة مهمة وهي صناعة اللعب والفرص للأمام من جانب ثلاثي الوسط في ظل الاعتماد على 3 رؤوس حربة أساسيين، هم إيدير وإيكاردي وبيريسيتش.

إنتر التفت لهذه النقطة ودعم صفوفه باللاعب جواو ماريو، من سبورتنغ لشبونة البرتغالي، مقابل 25 مليون جنيه إسترليني.

ماريو لاعب تكتيكي في وسط الملعب، ولفت الأنظار مع منتخب البرتغال، ويملك عنصر الكرة الجميلة، بجانب القدرة على إهداء زملائه فرص التسجيل، وهو ما فعله في الموسم الماضي 12 مرة، كما سجل 7 أهداف.

أخطاء دفاعية ساذجة

يعاني إنتر من أخطاء دفاعية ساذجة أدت لاستقبال 3 أهداف في شباكه خلال مباراتي كييفو وباليرمو.

الهجوم المرتد -رغم استحواذ وسيطرة إنتر= دائمًا يدفع ثمنه النيراتزوري، وهو ما حدث في اللقاءين، وبالتالي دي بوير عليه إيجاد حلول لهذه الأزمة.

غياب التدعيم المميز

افتقد إنتر الصفقات المميزة قبل بداية الموسم الجديد، وهو عامل أدى لرحيل المدرب مانشيني.

ونجح إنتر في ضم كاندريفا، صانع ألعاب لاتسيو، وبانيغا، لاعب وسط إشبيلية الإسباني، وبروزيفتش، وتجاهل تدعيم مركز صانع الجناح السريع الذي يصنع الفارق بمهاراته أو قلب الدفاع بلاعب مميز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com