هل تحولت كرة القدم إلى مجال خصب لغسيل الأموال؟ – إرم نيوز‬‎

هل تحولت كرة القدم إلى مجال خصب لغسيل الأموال؟

هل تحولت كرة القدم إلى مجال خصب لغسيل الأموال؟

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

تزايدت الشكوك حول الأموال المستعملة في كرة القدم العالمية في السنين الأخيرة والاستثمارات الهائلة لعدد من رجل الأعمال في آسيا والصين، في وقت شهد الاقتصاد العالمي أزمة كبيرة أدت بعدة بلدان لحافة الإفلاس.

ولم تتأثر كرة القدم العالمية كثيرا بالأزمة الاقتصادية العالمية، بل زادت استثمارات الأندية ودخلت أموال آسيا في كرة القدم الأوروبية بشكل لافت للنظر، رغم كونها ظلت دون فائدة كبيرة بحكم قوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والتي تفرض قوانين صارمة في إطار قانون اللعب المالي النظيف.

وتشير الأصابع بالاتهام لعدة جهات باستغلال كرة القدم لغسيل الأموال ووجهت اتهامات صريحة نستعرض أبرزها:

أموال كرة القدم الصينية

صرفت الأندية الصينية مبالغ كبيرة في السنين الأخيرة على صفقات ضخمة، رغم كون كرة القدم في بلد المليار ونصف لا تعتبر رياضة شعبية ومنتخبها الأول لا يعتبر من كبار آسيا، كما تقدم رؤوس أموال من الصين بعروض لشراء أندية أوروبية.

وتثير أموال مليارديرات الصين الشكوك واتهمت بكونها محاولة لغسيل أموال غير مشروعة مكتسبة من الاقتصاد الصيني ومحاولة من رجال الأعمال للتغطية على أعمالهم عبر الاستثمار غير المنتج في كرة القدم، وظهر من خلال صرف أموال على الدوري الصيني الممتاز دون فائدة لكرة القدم الصينية.

وكلاء أعمال أمريكا الجنوبية

ووجهت اتهامات لعدة جهات في أمريكا الجنوبية بشأن عقود نجوم الكرة وامتلاك عدة شركات لحقوق لاعب واحد، كما اتهم وكلاء اللاعبين بالمساهمة في غسيل أموال تجار المخدرات عبر كرة القدم وأوقف 146 وسيطا في الأرجنتين فقط بنفس التهمة، كما وجهت اتهامات لمؤسسة ميسي الخيرية بكونها استغلت لغسيل أموال مخدرات.

وما زالت صفقات اللاعبين الشباب في البرازيل تثير الشكوك، ويحاول الاتحاد الدولي لكرة القدم، منع تعدد الشركاء في امتلاك حقوق لاعب واحد وإعطاء الحق للفريق لمحاربة ظاهرة غسيل الأموال في كرة القدم بأمريكا الجنوبية.

الأموال الروسية

سيطرت أموال الغاز الروسي لفترة على كرة القدم الأوروبية ودخل رجال أعمال روس لسوقها، وتم شراء فريقي تشيلسي الإنجليزي وموناكو الفرنسي، كما عقدت أندية روسية صفقات كبيرة وامتلك رجال أعمال روس الأندية الروسية وصرفوا بغزارة في كرة القدم لدرجة أن فريق إنجي تراجع بشكل كبير بعد إفلاس مالكه الروسي.

واتهمت كرة القدم الروسية بالمساهمة في غسيل أموال غير مشروعة لرجال أعمال روسيين، وخصوصا المشتغلين في قطاع الغاز وهو ما دفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لتشديد الرقابة المالية على أنديتها.

المافيا الإيطالية

لطالما اتهمت كرة القدم الإيطالية بارتباطها بشبكة المافيا الإجرامية واتهمت عدة فرق كبيرة بعلاقتها المشبوهة بعناصر المافيا أشهرها نابولي ويوفنتوس، واستغلت المافيا الإيطالية كرة القدم لغسيل أموالها غير المشروعة عبر التاريخ، ويكفي أن نذكر نابولي مارادونا والأخبار التي تحدثت عن علامة المافيا بجلبه لنادي نابولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com