ما سر جنون الأسعار الذي سيطر على الميركاتو الصيفي؟

ما سر جنون الأسعار الذي سيطر على الميركاتو الصيفي؟

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

حاولت الفرق الأوروبية الكبرى التعاقد مع لاعبين كبار خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، وانتشرت الشائعات عن رغبة عدة فرق في التعاقد مع البرتغالي رونالدو والبرازيلي نيمار والأرجنتيني ليونيل ميسي والويلزي غاريث بيل والأوروغوياني لويس سواريز والكولومبي جيمس رودرغيز، لكن دون جدوى.

ويعتبر نجوم الغريمين ريال مدريد وبرشلونة الأغلى في السوق، حيث يتنافسون على الألقاب الفردية في السنوات الأخيرة ويقدر ثمنهم في سوق الانتقالات بمبالغ خيالية، ويكفي أن فريقي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، كانا مستعدين لدفع الشرط الجزائي في عقد البرازيلي نيمار والمقدر بـ190 مليون يورو.

وفي ظل الفشل في التعاقد مع النجوم الكبار، اتجهت الأنظار لنجوم الصف الثاني والمواهب الصاعدة والتي كسر بعضها أرقاما قياسية في سوق الانتقالات الحالية.

وبلغ سعر المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين 90 مليون يورو، وهو مبلغ الشرط الجزائي في عقده دفعها يوفنتوس لنابولي للتعاقد معه، وهي صفقة اعتبرت قياسية وأكبر من قيمة اللاعب الحقيقية لكون ما قدمه رفقة نابولي ومنتخب بلاده لا يجعله من نجوم الصف الأول عالميا.

وفقد يوفنتوس الإسباني ألفارو موراتا، العائد لفريقه ريال مدريد، ويبحث عن التألق قاريا بعد سيطرته محليا، ولذلك غامر بدفع المبلغ الكبير للتعاقد مع هداف من عينة الكبار تصدر ترتيب هدافي الدوري الإيطالي الموسم الماضي برقم قياسي.

وفي غياب إمكانية التعاقد مع مهاجمين كبار كالفرنسي كريم بنزيما والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والأوروغوياني لويس سواريز، اتجه الفريق الإيطالي، الملقب بالسيدة العجوز، نحو مهاجم نابولي لضمه مهما كان الثمن.

ويحاول فريق مانشستر يونايتد التعاقد مع نجم كبير منذ الموسم الماضي، وكان مستعدا لكسر كل الأرقام القياسية للتعاقد مع أحد لاعبي ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل وأبدى استعداده لدفع مبلغ يقارب 150 مليون يورو من أجل ضم أحدهما.

وأدى وجود السيولة المالية الكبيرة وغياب لاعبين كبار في السوق لاتجاه الفريق الإنجليزي نحو لاعبه السابق الفرنسي بول بوغبا، متوسط ميدان يوفنتوس، ونافس ريال مدريد على ضمه، ما جعل يوفنتوس ووكيل أعماله مينو ريولا، يطالبان بمبالغ خيالية وصلت لـ120 مليون يورو لانتقال النجم الفرنسي.

ورغم صغر سنه وتألقه في المواسم الأخيرة رفقة يوفنتوس لكن ثمنه حاليا في السوق قد لا يتجاوز نصف المبلغ المطلوب، إذا قورن مثلا بالعروض التي توصل بها ريال مدريد للتخلي عن الكولومبي جيمس رودريغيز، الذي يعتبر أفضل من الفرنسي ولم يتجاوز ثمنه 85 مليون يورو.

وتحاول أندية الدوري الإنجليزي الممتاز شراء لاعبين كبار للعودة للتألق قاريا، خصوصا أنها تجني أموالا طائلة من عائدات النقل التلفزيوني والإشهار، رغم تراجع الدوري مقارنة بدوريات إسبانيا وألمانيا التي تنافس فرقها على الألقاب الأوروبية.

وأدت العائدات المهمة بالأندية الإنجليزية لتقديم عروض خيالية لعدة لاعبين لجلبهم في الصيف الحالي، لكنها فشلت حتى الآن في جلب نجوم كبار، وما زالت تأمل في عقد صفقات مهمة قبل نهاية الميركاتو الحالي وقد يؤدي ذلك لرفع قيمة نجوم آخرين من مستوى هيغواين وبوغبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com