يورو 2016.. الكبار يتجنبون مفاجآت الجولة الأولى باستثناء إنجلترا والبرتغال – إرم نيوز‬‎

يورو 2016.. الكبار يتجنبون مفاجآت الجولة الأولى باستثناء إنجلترا والبرتغال

يورو 2016.. الكبار يتجنبون مفاجآت الجولة الأولى باستثناء إنجلترا والبرتغال
Football Soccer - England Training - EURO 2016 - Stade des Bourgognes - Chantilly, France - 15/6/16 England's players arrive for training REUTERS/Lee Smith

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

انتهت الجولة الأولى من المجموعات الـ6 في نهائيات أمم أوروبا، المقامة في فرنسا، وستدخل المنتخبات الـ24 جولة ثانية تبحث خلالها المنتخبات الفائزة في الجولة الأولى عن حسم التأهل مبكرا، والخاسرة عن تجنب الإقصاء.

وتتأهل للدور الثاني المنتخبات المحتلة للصفوف الأولى والثانية في المجموعات الـ6، بالإضافة لأفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث، ما يفتح المجال لتأهل 3 منتخبات من 4 مجموعات.

واتجهت الأنظار لمنتخبات المركز الأول في النهائيات والمرشحة للقب أو التنافس حتى الأدوار المتقدمة، وهي فرنسا، البلد المضيف، وإسبانيا، حاملة اللقب، وألمانيا، بطلة العالم، وإيطاليا وإنجلترا والبرتغال وبلجيكا.

ونستعرض أبرز ما قدمه الفرق الكبرى الأوروبية في لقاءاتها الأولى مع الإشارة لكونها وجدت صعوبة كبيرة في تحقيق الفوز أو فرض أسلوب لعبها:

منتخب فرنسا

حقق فوزا صعبا على رومانيا ومستوى هزيل في اللقاء ولولا التسديدة الرائعة لنجم ويست هام يونايتد ديمتري باييه قبل دقيقة من نهاية اللقاء لخرج متعادل في اللقاء الافتتاحي، وتعرض أبرز نجومه لانتقادات واسعة بسبب مستواهم الضعيف كأنطوان غريزمان وبول بوغبا.

منتخب إنجلترا

ارتكب روي هودجسون، مدرب المنتخب الإنجليزي، أخطاء قاتلة في التشكيل والتكتيك ضيعت على فريقه الفوز أمام روسيا حيث كان متقدما في النتيجة وسيطرعلى اللقاء حتى الوقت بدل الضائع، ويحتاج مدرب إنجلترا لمنح الفرصة للاعبي دكة البدلاء كفاردي وراشفورد وسترويدج في الهجوم في اللقاء الثاني أمام ويلز.

منتخب ألمانيا

رغم الغيابات والإصابات التي ضربت منتخب المانشافت، فقد تمكن من الخروج سالما من اللقاء الأول أمام أوكرانيا وفاز بهدفين لصفر، لكنه تعذب كثيرا للدفاع عن تقدمه المبكر بهدف في الشوط الأول وانتظر حتى الوقت البديل لحسم اللقاء، ويحتاج المدرب خواكيم لوف لإعادة ترتيب أوراق منتخبه إن أراد الفوز باللقب.

منتخب إسبانيا

بدأ حامل لقب النسختين الماضيتين مشواره بفوز صعب على جمهورية التشيك وبهدف متأخر من مدافعه جيرارد بيكيه، وكان أفضل عناصره المخضرم إنييستا مما يثير الشكوك حول مستقبل منتخب إسبانيا في النهائيات وقدرته على الدفاع على لقبه.

منتخب إيطاليا

دخل المنتخب الإيطالي النهائيات بخبرته المعهودة وتمكن من الفوز في لقاء قمة أمام بلجيكا بهدفين لصفر، في لقاء تميز بمستوى جيد وفرص كثيرة للتسجيل وقدم خلاله المنتخب الأزرق مستوى دفاعي جيد وهجوم مرتد وخاطف.

منتخب بلجيكا

قدم لقاء جيد أمام إيطاليا لكن عاند هجومه الحظ والتوفيق وضيعوا فرصا سهلة للخروج بنتيجة أفضل، يعتبر أحسن منتخب أوروبي في السنوات الأخيرة، ويحتاج لخبرة المنافسات الكبرى وشخصية البطل.

منتخب البرتغال

فشل منتخب البرتغال في لقاءه الأول واكتفى بالتعادل أمام الضيف أيسلندا 1-1، رغم السيطرة وفرص التسجيل، فالدفاع الإيسلندي قدم مستوى جيد وأغلق كل المنافذ وأدرك التعادل مع مرتدة جيدة، كما فشل النجم رونالدو في قيادة منتخب بلاده ولم يصنع فرصا كثيرة للتسجيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com