هؤلاء يحسمون موقعة إيطاليا وبلجيكا في يورو 2016 – إرم نيوز‬‎

هؤلاء يحسمون موقعة إيطاليا وبلجيكا في يورو 2016

هؤلاء يحسمون موقعة إيطاليا وبلجيكا في يورو 2016

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يفتتح منتخب إيطاليا، مشواره، ببطولة كأس الأمم الأوروبية، التي تقام حاليًا في فرنسا، مساء اليوم الاثنين، بلقاء مثير، ضد نظيره البلجيكي، في المجموعة الخامسة للبطولة.

ويبقى المنتخب الإيطالي، من المرشحين للفوز بلقب اليورو، الغائب عن أحضانه منذ 48 عامًا، حين حصد البطولة للمرة الوحيدة في تاريخه، عام 1968، بينما يسعى منتخب بلجيكا، لتحقيق المفاجآت في اليورو، في ظل تألق العديد من نجومه مع أنديتهم.

وترصد ”إرم نيوز“ أبرز الأوراق التي تحسم موقعة إيطاليا وبلجيكا.

بوفون وكوروتوا

الموقعة الكروية بين إيطاليا وبلجيكا، تحمل صراعًا من نوع خاص، بين حارسين متميزين، هما جان لويجي بوفون، حامي عرين إيطاليا، وتيبو كورتوا، حارس بلجيكا.

خبرات طويلة، يملكها بوفون، صاحب الـ38 عامًا، استمدها من خوض 157 مباراة دولية، على مدار 19 عامًا كاملة، منذ أول انضمام له مع منتخب الآزوري.

بوفون، حارس عملاق، قادر على حماية العرين، بفضل موهبته الرائعة، وخبراته الطويلة، ويبقى حصنًا آمنًا لمنتخب إيطاليا، خاصة أنه ظهر بفورمة فنية متميزة، مع فريقه يوفنتوس الإيطالي، وشارك في 43 مباراة.

ويبقى كورتوا، واحدًا من أفضل الحراس المتواجدين في قارة أوروبا، خلال المرحلة الحالية، بعد تألقه مع تشيلسي الإنجليزي، ومن قبلها تجربته الرائعة مع أتلتيكو مدريد.

كورتوا، صاحب الـ24 عامًا، شارك في الموسم الحالي مع البلوز، في 18 مباراة، وقدم مستويات جيدة، رغم إصابته، التي أبعدته عن بعض المباريات، وشارك الحارس الدولي في 37 مباراة دولية، ويعد من أفضل الحراس في قارة أوروبا.

دفاع الآزوري يفقد الهوية.. وكيليني الصخرة

المنتخب الإيطالي، لم يعد يعتمد على قوة دفاعه، وطريقته الشهيرة، في ظل الخطة الهجومية للمدرب أنتونيو كونتي.

منتخب إيطاليا استقبل 5 أهداف في 4 مباريات ودية خاضها، استعدادًا لانطلاق بطولة اليورو، وخسر برباعية أمام ألمانيا، كما تلقى هزيمة بثلاثية أمام بلجيكا، في نوفمبر الماضي.

الأنظار تتجه للصخرة الدفاعية جورجيو كيليني، مدافع يوفنتوس الإيطالي، وأحد أفضل لاعبي الخط الخلفي في قارة أوروبا، وقدم كيليني موسمًا متميزًا مع السيدة العجوز، وشارك في 33 مباراة، كما أنه يملك خبرات دولية مميزة، في ظل مشاركته في 84 مباراة.

كيليني سيكون أمامه اختبار مهم لإيقاف الخطير روميلو لوكاكو، نجم منتخب بلجيكا، وفريق إيفرتون.

هازارد.. العقل المفكر

المنتخب البلجيكي يعول الكثير على العقل المفكر، إدين هازارد، نجم تشيلسي الإنجليزي، وصانع الألعاب المتميز، صاحب اللمسات السحرية.

هازارد سجل 13 هدفًا في 65 مباراة دولية شارك بها مع منتخب بلجيكا، وبالتالي فاللاعب المتميز صاحب الـ25 عامًا يبقى السلاح الأبرز، في تشكيلة المنتخب البلجيكي.

ورغم المستوى الهزيل، الذي قدمه هازارد مع تشيلسي هذا الموسم، إلا أن البعض يتكهن بتألق الساحر البلجيكي في اليورو، لاستعادة بريقه، وخاصة أنه يملك الدوافع للتألق، لتعويض موسمه السيئ مع البلوز.

بيلي ولوكاكو.. صدام الهدافين

صدام من نوع آخر في الملعب، خلال مباراة إيطاليا وبلجيكا، يتمثل في صراع الهدافين القادمين من الدوري الإنجليزي، بيلي مهاجم الآزوري وفريق ساوثامبتون، وروميلو لوكاكو، مهاجم إيفرتون.

بيلي، صاحب الـ30 عامًا، حصل على فرصته الدولية مؤخرًا في تصفيات بطولة اليورو، ولعب لأول مرة في منتخب إيطاليا عام 2014، وخاض مع الآزوري 13 مباراة دولية فقط، ولكنه سجل 5 أهداف ويبقى من اللاعبين المهمين، الذين يعتمد عليهم المدرب كونتي.

لوكاكو هو الآخر من المهاجمين الذين يجمعون بين السرعة والقوة البدنية، والقدرات التهديفية، وشارك اللاعب صاحب الـ23 عامًا مع منتخب بلجيكا في 44 مباراة، وسجل 12 هدفًا.

دي بروين.. الموهبة هل تخترق حصار إيطاليا؟

يقدم كيفين دي بروين، مستويات متميزة مع فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، في الموسم الحالي، بعدما شارك في 41 مباراة مع السيتيزن، وأحرز 16 هدفًا.

موهبة دي بروين الفائقة، والتي تعتمد على المراوغة والتسديدات الصاروخية، بجانب التمريرات القاتلة، ستواجه حصارًا من لاعبي وسط إيطاليا، الذين يعلمون جيدًا، خطورة اللاعب البلجيكي القصير صاحب الـ24 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com