يوفنتوس يعتزم إثبات ذاته أوروبيًا بعد إحكام سيطرته المحلية

يوفنتوس يعتزم إثبات ذاته أوروبيًا بعد إحكام سيطرته المحلية

المصدر: روما - إرم نيوز

لا ينوي يوفنتوس بيع لاعبيه الكبار ويعتزم إثبات نفسه أوروبيًا الموسم المقبل بعد فوزه بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي اليوم الاثنين.

ورغم سيطرته على الدوري المحلي إلا أن مستوى يوفنتوس أوروبيًا خلال المواسم القليلة الماضية لم يكن مستقرًا حيث خرج من دور المجموعات مرة وخسر مرتين من بايرن ميونخ في دور الثمانية وهذا الموسم في دور الـ 16.

حتى حينما تأهل الفريق للنهائي الموسم الماضي بدا أقل من ند لأندية مثل ريال مدريد وبرشلونة.

ويعتزم ماسميليانو آليغري الذي قاد يوفنتوس في أخر موسمين تدعيم صفوف الفريق أكثر للموسم المقبل.

وقال: ”النادي سيركز على تدعيم الفريق كما فعل الموسم الماضي بضم لاعبين شبان بقدرات فنية رائعة. يجب أن نركز الموسم المقبل على دوري الأبطال. التفكير في الدوري الإيطالي فقط ينم إلى حد ما عن ضيق في الأفق.

”من الصعب استيعاب إقصائنا هذا الموسم. ودَّعنا البطولة في نهاية المباراة أمام بايرن ميونخ لكن نحتاج لتقديم عروض أفضل العام المقبل“.

ولم يعد الدوري الإيطالي من المسابقات المحلية الكبرى في أوروبا وأنديته غالبًا تعاني للتمسك بلاعبيها في مواجهة القوة المالية الكبيرة لنظيراتها الإنجليزية والإسبانية.

ورغم ذلك ينوي يوفنتوس التمسك بباولو ديبالا وبول بوغبا أكثر لاعبيه موهبة.

وتحمل بوغبا (23 عامًا) مسؤوليات كثيرة هذا الموسم بعد رحيل صانع اللعب المخضرم آندريا بيرلو إلى أمريكا الشمالية.

ويتوقع يوفنتوس أن يجني أكثر من 100 مليون يورو في حال بيع بوغبا الذي يجمع بين القدرات الفنية والبدنية.

وقال آليغري مازحًا الأسبوع الماضي إنه يفضل الإبقاء على الدولي الفرنسي بدلًا من الحصول على الأموال لإنفاقها في التعاقد مع لاعبين.

وتألق ديبالا الذي يصغر بوغبا بعامٍ واحدٍ في موسمه الأول مع يوفنتوس بعد قدومه من باليرمو حيث سجل 16 هدفًا.

وقال جيوسيبي ماروتا الرئيس التنفيذي للنادي: ”على مدار تاريخنا نادرًا ما يترك يوفنتوس لاعبيه يرحلون. بول وديبالا جزء من أساس الفريق ولا ننوي الاستغناء عنهما.

”نريد ضم لاعبين جيدين مع الاحتفاظ بأفضل لاعبينا. سنبيع فقط اللاعبين الذين يريدون الرحيل وهذا لا ينطبق على بول أو ديبالا أو أي من الاخرين“.

وتُوِّج يوفنتوس باللقب دون حتى أن يركل الكرة اليوم الاثنين بعد هزيمة أقرب مطارديه نابولي 1/0 أمام مضيفه روما بهدف متأخر لراديا ناينغولان.

ولأسباب كثيرة لقب هذا الموسم لم يكن متوقعًا بين المواسم الخمسة الأخيرة.

وبدأ يوفنتوس الموسم بشكل سيئ بعد رحيل بيرلو وهدافه كارلوس تيفيز وعودته لبلاده الأرجنتين ولاعب الوسط الذي لا يكل أرتورو فيدال إلى بايرن ميونخ وابتعد 11 نقطة عن الصدارة قبل نهاية أكتوبر.

لكن بعد حصده 73 من أخر 75 نقطة اقتنص يوفنتوس لقبًا جديدًا قبل عدة جولات على النهاية.

وقال جانلويغي بوفون حارس يوفنتوس بعد الفوز 2/1 على فيورنتينا أمس الأحد: ”الفوز باللقب هذا الموسم أمر مجنون حقًا ولا يمكن تصديقه. أظهرنا القوة الفنية والمعنوية للفريق والإصرار على عدم الاستسلام بشكل مدهش“.

وأعرب جيانلويغي بوفون قائد وحارس مرمى فريق يوفنتوس عن سعادته البالغة بتتويج فريقه بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي.

وقارن بوفون بين هذا اللقب واللقب الذي بدأ به الفريق رحلة التتويج المتتالية في موسم 2011/2012 بعد 8 مواسم عجاف شهدت تجريد الفريق من اللقب في 2005 و2006 وهبوطه لدوري الدرجة الثانية في 2006 لتورطه في فضيحة فساد.

وقال بوفون: ”لقد تجاوزنا ملايين المحن للوصول إلى هذه المحطة، الصعوبات التي واجهناها في بداية حملتنا خدمتنا كثيرًا وكانت بمثابة الوقود لنا في معركتنا خلال الأشهر الأخيرة“.

وسجل يوفنتوس مسيرة مذهلة في الموسم الحالي حيث فاز الفريق في 24 مباراة وتعادل مرة واحدة في أخر 25 مواجهة بالدوري الإيطالي، وحافظ بوفون على شباكه نظيفة طوال 974 دقيقة.

وحقق يوفنتوس رقمًا قياسيًا جديدًا عبر الفوز باللقب 5 مرات متتالية، علمًا بأنه كان أول من حقق هذا الإنجاز من قبل في ثلاثينيات القرن الماضي ثم حقق تورينو نفس الإنجاز في أربعينيات القرن الماضي ثم نال إنتر ميلان نفس الشرف بين عامي 2006 و2010.

وتظل مسألة عدد الألقاب الإجمالية ليوفنتوس في الدوري الإيطالي محل خلاف حيث يصمم النادي على فوزه باللقب 32 مرة من بينها لقبي 2005 و2006، ويواصل الضغط على اتحاد الكرة الإيطالي من أجل إلغاء النتائج المترتبة على قضية الفساد التي تورط فيها الفريق في 2006.

ويسعى يوفنتوس للتتويج بثنائية الدوري والكأس مثلما فعل في الموسم الماضي، حيث يلاقي آسي ميلان في نهائي الكأس يوم 21 مايو المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com