بوفون يواصل كتابة التاريخ مع استمرار مسيرته الحافلة في حراسة المرمى

بوفون يواصل كتابة التاريخ مع استمرار مسيرته الحافلة في حراسة المرمى

المصدر: روما - إرم نيوز

كلما ذكر اسم جيانلويغي بوفون نجم حراسة المرمى الإيطالي، ذكر عمره، لكن غالبًا ما يقترن بجملة ”سنوات العمر لا تظهر عليه“، فلا يزال حارس مرمى يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم يواصل تحقيق الأرقام القياسية رغم بلوغه 38 عامًا من العمر.

وفي الدقائق الأربع الأولى من مباراة الديربي التي خاضها يوفنتوس أمام جاره تورينو أمس الأحد ضمن منافسات الدوري الإيطالي، احتسبت الأنفاس انتظارًا لتحطيم بوفون الرقم القياسي في عدد دقائق الحفاظ على شباكه نظيفة.

وبالفعل نجح بوفون في ِتحطيم الرقم القياسي وحافظ على شباكه نظيفة طوال الشوط الأول، ليضيفه إلى 10 مباريات لم يتلق خلالها هدفًا، قبل أن تهتز الشباك في الشوط الثاني بضربة جزاء.

وجاءت ضربة الجزاء التي سجل منها أندريا بيلوتي بعد أن سجل بوفون 974 دقيقة بدون أهداف في مرماه، وقد انتهت مباراة أمس بفوز يوفنتوس 4/1 وحفاظه على صدارة الدوري الإيطالي.

وقال بوفون وهو قائد الفريق: ”بمجرد مرور أول 4 دقائق لم ينشغل تفكيري بشيء سوى حصد للنقاط الثلاث من المباراة“، وتقدم بالشكر لزملائه بالفريق.

وأضاف: ”نصيب الأسد من التقدير يستحقه زملائي الذين يلعبون أمامي، اعتبارًا من مهاجمينا وحتى الخط الخلفي الذي يضم عددًا من أفضل مدافعي العالم.“

وخصص بوفون بحسابه على موقع شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) سطرًا لكل زميل له بالفريق وبدأ بزميله البرازيلي نوربرتو نيتو الحارس الثاني ليوفنتوس قائلًا إنه يشكر نيتو ”لرباطة الجأش عندما يشارك مع الفريق“ وانتهى بالمدير الفني ماسيميليانو آليغري قائلًا إنه بطل في قاعة الفائزين.

وتفوق بوفون بذلك على سيبستيانو روسي صاحب الرقم القياسي السابق حيث حافظ على شباكه نظيفة طوال 929 دقيقة مع فريق ميلان في العام 1994، وذلك بعد أن تفوق بوفون قبل أيام على رقم نجم حراسة مرمى يوفنتوس السابق دينو زوف والذي حافظ على شباكه نظيفة طوال 903 دقائق.

وقال بوفون: ”بدأت التفكير في الرقم القياسي فقط بعد أن فزنا على أتالانتا في بيرغامو (في أوائل مارس الجاري). ولكن الناس كانوا يسألونني بهذا الشأن قبلها بفترة طويلة، بمجرد مرور 3 أو 4 مباريات دون تلقي أهداف.“

وأضاف: ”أبعدت الأمر عن تفكيري عدة مرات قبل قراءة الصحف وما كنت أتخيل أنني سأنفرد بهذا الرقم القياسي.“

ويعتبر بعض المعلقين أن ما تحقق أمس يضيف القليل فقط لما سبق لبوفون أن أنجزه بالفعل في مسيرته الاحترافية التي بدأت مع فريق بارما العام 1995، حينما سجل أول مشاركة له في دوري الدرجة الأولى الإيطالي وعمره 17 عامًا.

وبدأت الألقاب تضاف إلى سجل بوفون في العام 1999 حيث فاز بكأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالية وكذلك كأس الاتحاد الأوروبي مع بارما. وانتقل إلى يوفنتوس العام 2001 في صفقة قياسية حينها بقيمة 54 مليون يورو (60.8 مليون دولار).

وخلال 15 موسمًا قضاها مع يوفنتوس فاز مع الفريق بـ 6 ألقاب في الدوري الإيطالي، علمًا بأن يوفنتوس يضع في الحسبان لقبي 2005 و2006 رغم تجريد النادي منهما بسبب تورطه في فضيحة فساد.

وعوقب يوفنتوس بالهبوط لدوري الدرجة الثانية في العام 2006 بسبب تلك القضية لكن بوفون استمر مع الفريق رغم فوزه مع منتخب بلاده بكأس العالم 2006 واختياره أفضل حارس مرمى في العالم من قبل الفيفا. ومنذ ذلك الحين لم تبتعد صورة البطل عن بوفون أمام جماهير يوفنتوس.

كذلك يرتدي بوفون شارة قيادة المنتخب الإيطالي ويحمل رقمًا قياسيًا بخوض 154 مباراة دولية كما يستعد لقيادة الفريق في يورو 2016 التي تنطلق منافساتها بفرنسا في حزيران المقبل.

ويبدو أن الهدف القادم لبوفون هو قيادة يوفنتوس للتتويج بلقب الدوري الإيطالي للموسم الخامس على التوالي، ويتفوق الفريق حاليًا على أقرب منافسيه نابولي بفارق 3 نقاط وذلك قبل 8 مراحل من نهاية الموسم.

وكان يوفنتوس قد قدم بداية متواضعة في الموسم وتذبذبت نتائجه بشكل كبير واضطر لتغيير عدة لاعبين قبل أن يستعيد توازنه وينافس بقوة على اللقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com