ميركاتو الشتاء.. الكبار يتريثون والصغار يبحثون عن الخلاص

ميركاتو الشتاء.. الكبار يتريثون والصغار يبحثون عن الخلاص

المصدر: إرم ـ نور الدين ميفراني

انتهت فترة الانتقالات الشتوية في أوروبا دون مفاجآت كبيرة ودون صفقات مهمة ولم تصرف الفرق مبالغ ضخمة خصوصا أندية الدوري الإنجليزي الممتاز رغم توفرها على سيولة مالية مهمة بفضل عائدات النقل التلفزيوني.

وفضلت الفرق الكبرى عدم دخول سوق الانتقالات الشتوية وبحثت غالبا عن لاعبين يعززون دكة البدلاء في ظل إصابة بعض اللاعبين وفشل فريقا ريال مدريد وبرشلونة في ضم لاعبين جدد رغم كونهما بحثا عن لاعبين في السوق الشتوي.

وتركزت الصفقات (أغلبها بنظام الإعارة) بين الفرق المتوسطة والصغرى الباحثة عن الخلاص من صراع النزول أو التأهل لمسابقة أوروبية الموسم القادم وكانت فرق إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا الأكثر نشاطا في سوق الانتقالات الشتوية.

وغالبا لا تتم في فترة الانتقالات الشتوية صفقات كبرى لكون النجوم لا تغادر فرقها في الشتاء وتنتظر سوق الانتقالات الصيفية للرحيل ،كما تفضل الفرق الكبرى صرف مبالغ مهمة في الصيف بعد نهاية الموسم وتقييم النتائج وربما تغيير المدربين لمنح الجدد فرصة اختيار اللاعبين والمساهمة في الصفقات الجديدة.

ودخل الدوري الصيني الممتاز بقوة في السوق الحالية وجلب عدة لاعبين من الدوريات الأوروبية أبرزهم البرازيلي راميريز من تشيلسي والكولومبي فريدي غودين من أنتر ميلانو والإيفواري جيرفينيو من روما الإيطالي.

وفي المقابل كانت أغلب الصفقات الأوروبية نحو الدوري الفرنسي ونحو فرق الدوري الإنجليزي الممتاز وبعض الفرق الإسبانية وكانت أبرز الصفقات انتقال الروسي دينيس تشريشيف من ريال مدريد معارا لفالنسيا وانتقال المدافع الفرنسي ماتيو ديبوشي نحو بوردو معارا من أرسنال والإيطالي ستيفان الشعراوي معارا من ميلان نحو روما بعد نصف موسم إعارة في موناكو والمصري محمد النني من بازل السويسري نحو أرسنال.

كما شكل الميركاتو الشتوي فرصة لعدة لاعبين للخروج من جحيم دكة البدلاء أبرزهم الحارس الإسباني فيكتور فالدير الذي انتقل لستاندار دو لييج البلجيكي معارا من مانشستر يونايتد وشارك فعلا في أول لقاء رفقة فريقه الجديد ،كما انتقل مدافع برشلونة الشاب مارتين مونتويا لريال بتيس الإسباني بعد تجربة قاسية معارا لأنتر ميلانو.

واستطاع بايرن ميونيخ جلب مدافع في اليوم الأخير من الميركاتو لتعويض غياب الدولي جيروم بواتينغ المصاب وتعاقد مع الألماني سيردار تاسكي معارا من سبارتاك موسكو، كما جلب تشيلسي البرازيلي باتو معارا من كورينتاينز البرازيلي لتعزيز خط هجومه.

وفي إيطاليا نشط فريقا روما وانتر ميلانو ونابولي وتمكنوا من التعاقد مع لاعبين جدد أغلبهم على سبيل الإعارة لتعزيز خطوطهم الهجومية على وجه الخصوص ودون صرف مبالغ كبيرة ،فيما اكتفى يوفنتوس بجلب مواهب شابة للمستقبل وحافظ على أبرز لاعبيه حتى الذين اشتكوا من دكة البدلاء كالمهاجم الإيطالي سيموني زازا.

فترة الانتقالات الشتوية الحالية ربما كانت الأضعف في السنوات الأخيرة ولم ترق للتوقعات من طرف فرق كبرى في إنجلترا توقع الكثير من المهتمين أن تصرف أكثر خصوصا فريقي مانشستر يونايتد وتشيلسي المتعثرين محليا وقاريا لكنهما فضلا الانتظار حتى الصيف القادم في أفق تعيين مدربين جدد للفريقين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com