ميهايلوفيتش وجارسيا تحت الضغط قبل مواجهة ميلان وروما

ميهايلوفيتش وجارسيا تحت الضغط قبل مواجهة ميلان وروما

يعيش مدربا روما وميلانو تحت ضغط شديد قبل مواجهتهما في ختام النصف الأول من دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بعد غد السبت.

وقالت وسائل إعلام إيطالية إن سينيشا ميهايلوفيتش حصل على مهلة لمدة مباراتين لتجنب أن يكون رابع مدرب لميلانو يُقال من منصبه خلال عامين.

ولم يعد منصب رودي جارسيا في روما بمأمن بعد أن فاز مرة واحدة في آخر تسع مباريات خارج ملعبه وتتضمن خسارة ثقيلة بنتيجة 6/1 أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا مما أغضب جيمس بالوتا رئيس النادي كما ذكرت وسائل إعلام.

وتفاقمت الأوضاع في الناديين بعد التعثر أمس الأربعاء وعجزهما عن تحقيق الفوز.

وفرط روما في تقدمه مرتين ليتعادل أمام كييفو 3/3 بينما أضاع ميلانو العديد من الفرص قبل أن يخسر على ملعبه أمام بولونيا 3/0 الذي يقوده المدرب روبرتو دونادوني الجناح السابق لميلانو.

وقال ميهايلوفيتش الذي يقود ميلانو للموسم الأول بعد انتقاله من سامبدوريا: ”ندرك طبيعة الموقف تماما لكن في هذه الأوقات من المهم ألا نفقد السيطرة وأن نظل متحدين“.

وأضاف: ”يجب الاجتهاد في العمل وتنفيذ المهمة على أكمل وجه أمام روما والشعور بالضغط أمر طبيعي في ميلانو وهذا هو الحال دائما ولابد من الاعتياد عليه“.

وتابع: ”يجب أن نملك القدرة على التصرف في هذه الظروف وأنا لا أستسلم أبدا وهذه أصغر مشاكلي“.

ورغم نتائجه المتواضعة يحتل ميلانو المركز السابع برصيد 28 نقطة ولا يزال ميهايلوفيتش يأمل في إعادته لدوري أبطال أوروبا بعد غياب موسمين.

أما روما فيحتل المركز الخامس بفارق ست نقاط خلف المتصدر انترناسيونالي في منتصف مشوار الدوري.

لكن جماهير روما لم تعد تطيق صبرا بعد أن مر الفريق بفترة ركود مشابهة في الموسم الماضي مما كلفه لقب الدوري الذي ذهب ليوفنتوس بينما تعافى روما متأخرا وأنهى الموسم في المركز الثاني.

وتعقد وضع روما بعد تعادل الأمس خاصة أن الأربعة الأوائل إنترناسيونالي وفيورنتينا ونابولي ويوفنتوس حققوا انتصارات لكن قد تتبدل مراكزهم في الجولة المقبلة.

ويتصدر إنترناسيونالي برصيد 39 نقطة وسيلتقي يوم الأحد المقبل مع ضيفه ساسولو صاحب المركز السادس والذي تطور بشكل كبير منذ خسارته 7/0 أمام إنترناسيونالي في الموسم الماضي.

وسيستضيف فيورنتينا صاحب المركز الثاني (38 نقطة) لاتسيو العاشر في جدول الترتيب السبت بينما سيزور نابولي – الذي يملك نفس رصيد فيورنتينا – مضيفه فروزينوني الصاعد للأضواء في مباراة من المتوقع أن تمضي في اتجاه واحد.

أما حامل اللقب يوفنتوس صاحب المركز الرابع برصيد 36 نقطة – بعد فوزه في آخر ثماني مباريات – سيزور سامبدوريا الذي هزم جاره جنوة 3/2 الثلاثاء الماضي. وسيلتقي يوفنتوس مع سامبدوريا الاحد المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com