أبرزهم راموس وبوغبا.. 10 لاعبين مميزين يواجهون شبح الإبعاد عن كأس العالم
أبرزهم راموس وبوغبا.. 10 لاعبين مميزين يواجهون شبح الإبعاد عن كأس العالمأبرزهم راموس وبوغبا.. 10 لاعبين مميزين يواجهون شبح الإبعاد عن كأس العالم

أبرزهم راموس وبوغبا.. 10 لاعبين مميزين يواجهون شبح الإبعاد عن كأس العالم

بدأ وقت التحضير لكأس العالم ينفد، والفترة الدولية الحالية قد تكون الفرصة الأخيرة للاعبين قبل الإعلان عن القوائم النهائية للمنتخبات المشاركة في المونديال.

وستتنافس المنتخبات التاريخية، مثل إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا والبرازيل والأرجنتين للفوز بكأس العالم في قطر، وهي أول مونديال يقام في الشتاء بسبب ارتفاع درجات الحرارة صيفا.

وبالنسبة لبعض اللاعبين تعتبر كأس العالم الفرصة الأخيرة قبل اعتزال كرة القدم، إذ من المقرر أن يلعب كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي المونديال الأخير بالنظر إلى تقدمهم في العمر.

ووفقا لتقرير في صحيفة "ميرور" فإن تأثير اللاعب على مستوى النادي يعد شيئًا مهما لاستدعاء لمنتخب بلاده، ولكن في بعض الحالات قد لا يتناسب اللاعب مع خطط مدربه في المنتخب.

ولذلك تواجه بعض الأسماء اللامعة خطر عدم المشاركة في كأس العالم 2022، وفيما يأتي أبرز 10 لاعبين بينهم:

1. جادون سانشو
ذات مرة كان جناح مانشستر يونايتد مشاركا في تشكيلة إنجلترا وبالتحديد عندما كان يشارك في الدوري الألماني مع بروسيا دورتموند.

لكن سانشو عانى في موسمه الأول مع مانشستر يونايتد وكلفه ذلك فقدات مكانه في إنجلترا، والآن، على الرغم من التحسن مع ناديه، لا يزال سانشو يقاتل من أجل المشاركة في تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت.

2. غابرييل جيسوس
كان جيسوس أحد نجوم الأداء في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد انتقاله إلى آرسنال، لكن تسجيل أربعة أهداف حتى الآن هذا الموسم لم تكن كافية لإقناع مدرب البرازيل تيتي باختياره.

وجاء تجاهل تيتي لجيسوس لإعطاء فرصة للاعبين الآخرين، وفقًا للمدرب، وقال تيتي "جيسوس، على وجه التحديد، يقضي وقتًا رائعًا وفي منافسة بشأن استدعائه، بالتأكيد، نعم. هذه الاستدعاءات بمثابة فرص للآخرين، كرة القدم هي الإبداع والتهديف والصلابة الدفاعية. إذا هربت من هذه الخصائص، فسوف تخسر".

3. بول بوغبا
يواجه الآن سباقًا مع الزمن لإثبات لياقته البدنية وقيمته، وأكد ديدييه ديشان مدرب فرنسا أن استدعاء بوغبا ليس مضمونا على الرغم من أنه كان عنصرا أساسيا في الماضي.

وقال مدرب فرنسا "إذا لم يلعب ولم يكن في أفضل حالاته، فهذا لا فائدة منه، علما أن ديشان أيضًا في وضع قوي نظرًا لعدد البدائل المتاحة له.

4. ماركوس راشفورد
لاعب آخر من مانشستر يونايتد تم تجاهله، وإن كانت الإصابة المبكرة كلفته الكثير، وتراجع مستوى الموسم الماضي قبل أن يتحسن هذا الموسم.

لكن راشفورد يمكن أن يلعب في الوسط أو يكون احتياطيا لهاري كين.

5. أنسو فاتي
لم يلعب أنسو فاتي مع برشلونة بشكل منتظم بسبب الإصابات، على الرغم من أن لويس إنريكي يأمل في أن يتمكن اللاعب من العودة مرة أخرى.

فاتي، الذي لا يزال يبلغ من العمر 19 عامًا فقط، خاض أربع مباريات مع منتخب بلاده، لكن منتخب إسبانيا لا تنقصه الخيارات في الخط الهجومي ما قد يجعل مهمة فاتي صعبة.

6. سيرجيو راموس
فاز سيرجيو راموس بثلاث بطولات رئيسة مع إسبانيا، بما في ذلك كأس العالم 2010، ومع ذلك فقد تم تجاهل راموس على الرغم من مشاركته أساسيا ست مرات مع باريس سان جيرمان هذا الموسم.

وتزعم التقارير أن راموس يشعر "بخيبة أمل كبيرة" لإقصائه، أما لويس إنريكي فقال "الباب ليس مغلقًا أمام أي لاعب إسباني متاح للاختيار".

7. جواو موتينيو
خاض لاعب خط وسط وولفرهامبتون 146 مباراة دولية منذ 2005، لكن مع توفر المزيد والمزيد من الخيارات لفرناندو سانتوس ربما لعب موتينيو في آخر بطولة كبيرة له.

8. ماتس هاميلز
قبل ثماني سنوات، كان ماتس هاميلز يرفع كأس العالم، لكن الآن، في الثلاثينات من عمره، بات المدافع يواجه سباقًا مع الزمن لإثبات جدارته.
يدرك هانز فليك مدرب ألمانيا جودة هاميلز، لكنه اختار التغاضي عنه، على الرغم من ترك الباب مفتوحًا.

وقال فليك "لا يزال أمام الجميع فرصة للقفز في قطار كأس العالم. أحببت بشكل خاص ماتس هاميلز، إنه في حالة جيدة للغاية ويبدو لائقًا تمامًا".

9. تياغو الكانتارا
كان تياغو الكانتارا لاعب خط وسط ليفربول دعامة أساسية منذ بضع سنوات، لكن بعد أن عاد لتوه من إصابة في أوتار الركبة، لم يفعل تياغو ما يكفي لاستدعاء منتخب بلاده.

ومع وجود تنافس كبير بين لاعبي الوسط في إسبانيا قد يواجه تياغو الكانتارا صعوبة في التقدم على لاعبين مثل رودري وسيرجيو بوسكيتس وكوكي وجافي وبيدري.

10. ماريو غوتزه
كان ماريو غوتزه البطل في ماراكانا حيث أسقط هدفه الأرجنتين لتحقق ألمانيا كأس العالم للمرة الرابعة عام 2014.

ومنذ ذلك الحين عانى ماريو غوتزه مع مشاكل اللياقة البدنية.

والآن يلعب ماريو غوتزه مع آينتراخت فرانكفورت ويهدف إلى إعادة مسيرته إلى المسار الصحيح.

وقال هانز فليك عن ماريو غوتزه "نحن نشاهد ما يفعله، وهو أمر جيد حقًّا. يبدو ناضجًا جدًّا وهو مهم جدًّا لفرانكفورت".

إرم نيوز
www.eremnews.com