رياضة

تقرير: أبيدال متورط في تجارة الأعضاء بسبب عملية زرع كبده
تاريخ النشر: 04 أبريل 2022 17:49 GMT
تاريخ التحديث: 04 أبريل 2022 19:34 GMT

تقرير: أبيدال متورط في تجارة الأعضاء بسبب عملية زرع كبده

آريك أبيدال كان بحاجة لمتبرع للحفاظ على حياته، وقد واصل حياته بشكل طبيعي بعد هذه العملية

+A -A
المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

قالت صحيفة ”الكونفيدنشيال“ الإسبانية إن الفرنسي أريك أبيدال لاعب ومدير الكرة السابق في برشلونة متهم بتجارة الأعضاء بعدما أخفق المعهد الوطني للسموم في التوصل إلى أي دليل على أن لاعب برشلونة السابق وابن عمه الذي من المفترض الذي تبرع بجزء من كبده له في عام 2012 ، جيرارد أرمان، يقربان لبعضهما حقًا.

وخلص المعهد في تقرير أرسل مؤخرًا لمحكمة برشلونة التي تحقق مع أبيدال نفسه ورئيس النادي الكتالوني السابق ساندرو روسيل والمدير السابق خوانجو كاستيلو بتهمة الاتجار بالأعضاء، إلى أنه لا يوجد دليل على أن اللاعب الفرنسي السابق والمتبرع لهما روابط دم، بحسب المصادر.

ولا شك أن هذه النتيجة تدعم تورط أبيدال والشخص المذكور في جريمة، وكما كشفت الصحيفة، فإن التقرير يحتوي على أربع مكالمات هاتفية بين روسيل وكاستيلو اعترف فيها كلاهما، دون معرفة أنه تم تسجيلها من قبل الشرطة الوطنية، بأنهما ”اشتريا كبدًا غير قانوني“ لأبيدال وأعلنا قيامهما بذلك.

وثبت أن المتبرع (أرمان) ليس ابن عمه، عكس ما قاله اللاعب حينها، لكن ما اتضح من التسجيلات الصوتية أن الكبد وفره شخص لا يرتبط بأبيدال بأي روابط عائلية وتم ذلك مقابل المال.

وبعد انتشار التنصت على المكالمات الهاتفية، اعترف من تم التحقيق معهم بالفعل بأن أبيدال والمتبرع لم يكونوا أبناء عمومة من الدرجة الأولى، ولكن كان بينهم فقط جدة.

في ظل الظروف العادية، يمكن لتحليل الحمض النووي التأكد من أبناء العمومة من الدرجة الثالثة والرابعة، لكن المعهد الوطني للسموم قرر الآن، بعد تحليل العينات البيولوجية لكليهما، أنه لا يمكن حتى إثبات أنهما من العائلة.

ويثير متخصصون من وزارة العدل إمكانية عودة جيل إلى الوراء لمقارنة الحمض النووي لوالدي أبيدال وأرمان. ولكن ، في أحسن الأحوال، فإن مثل هذه الأدلة ستثبت فقط وجود علاقة عائلية بعيدة بنفس القدر.

وتعتبر العلاقة الأسرية مفتاحًا للترخيص بعملية زرع ”بين الأحياء“ لأنها تفترض مسبقًا وجود دافع عاطفي لإعطاء جزء من العضو لشخص آخر.

وتعتبر عمليات زرع الكبد أيضًا محفوفة بالمخاطر بشكل خاص بالنسبة للمتبرع فقط 17 من أصل 1219 تدخلاً من هذا النوع تم إجراؤها في عام 2017 كانت ”بين الأحياء“ و 80% من تلك التي تمت ممارستها بين الآباء والأطفال.

ولم يعترض مستشفى كلينيك دي برشلونة الذي جرت فيه العملية على تبرع أبيدال لأنه من المفترض أن العضو جاء من قريب مباشر.

ومن ناحية أخرى أرسل رئيس المحكمة في برشلونة لجنة إنابة قضائية إلى فرنسا لجمع معلومات حول حسابات وأصول أرمان المصرفية بهدف معرفة ما إذا كان بإمكانه الحصول على أي نوع من التعويض المالي مقابل ما تبرع به كما أكد روسيل و كاستيلو في المحادثات الهاتفية، ومن المتوقع أن يصل رد فرنسا في الأسابيع المقبلة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك