رياضة

تفاصيل جديدة حول مشاجرة ناصر الخليفي.. "كسر راية الحكم وهدد مسؤولا بالقتل"
تاريخ النشر: 10 مارس 2022 7:08 GMT
تاريخ التحديث: 10 مارس 2022 9:00 GMT

تفاصيل جديدة حول مشاجرة ناصر الخليفي.. "كسر راية الحكم وهدد مسؤولا بالقتل"

كانت الهزيمة 6-1 أمام برشلونة في كامب نو في الثامن من مارس/ آذار 2017 هي أسوأ ما تعرض له.

+A -A
المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

أدان الهولندي داني مكيلي حكم مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان في تقريره تصرفات ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان بعد خسارة فريقه 3-1 في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا في سانتياغو برنابيو وخروج فريقه من البطولة القارية الأبرز للأندية.

وسجل الفرنسي كريم بنزيما ثلاثية ليقود ريال مدريد لتحويل تأخره إلى فوز 3-1 على باريس سان جيرمان والصعود لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بنتيجة إجمالية 3-2 يوم الأربعاء.

وبعمر 34 عاما و80 يوما أصبح بنزيما أكبر لاعب سنا يحرز ثلاثية في دوري الأبطال متفوقا على مواطنه الفرنسي أوليفييه جيرو. كما شارك في التشكيلة الأساسية للمباراة رقم 500 بقميص ريال مدريد وأصبح اللاعب الأجنبي الثاني الذي يحقق ذلك بعد روبرتو كارلوس (524).

كما رفع رصيده إلى 309 أهداف مع الفريق الإسباني ليتجاوز ألفريدو دي ستيفانو ويصبح ثالث هدافي ريال مدريد عبر العصور خلف كريستيانو رونالدو (450) وراؤول جونزاليس (323) وبات ثاني هدافي ريال مدريد في دوري الأبطال برصيد 67 هدفا خلف رونالدو (105).

وقال الحكم في تقريره للمباراة، بحسب صحيفة ”ماركا“ الإسبانية، إن الخليفي أبدى غضبه من قرار الحكم بعدم احتساب خطأ لصالح الحارس الإيطالي جانلويغي دوناروما على بنزيما الذي جاء منه الهدف الأول للنادي الملكي والذي كان بداية انتفاضة أصحاب الأرض، وقد حاول المسؤول القطري دخول غرفة ملابس الحكام وكسر راية أحد المساعدين.

وقال الحكم في تقريره ”بعد المباراة، أظهر رئيس باريس سان جيرمان والمدير الرياضي ليوناردو سلوكًا عدوانيًا وحاولا دخول غرفة خلع الملابس للحكام. قاما بسد الباب وتعمد رئيس النادي الفرنسي كسر راية أحد مساعدي الحكم“.

ونزل الخليفي بالفعل إلى غرفة خلع الملابس للحكام بعد مباراة الذهاب في باريس ليطلب تفسيرات من الحكام، لكن التوتر ازداد عندما تأكد خروج باريس سان جيرمان من أدوار خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا.

وأضافت الصحيفة نقلا عن وكالة الأنباء الإسبانية التي علمت أن الخليفي كان ”يصرخ“ وهدد أحد موظفي الفريق الملكي وهو يصرخ ”سأقتلك“ نظرا لأنه كان يصور الواقعة لإرسالها إلى الاتحاد الأوروبي (اليويفا) الذي طلب بالفعل التعرف على ما جرى من أحداث عقب المباراة.

والخليفي، بحسب هذه المصادر، هدأ من قبل حراسه الشخصيين، لكن ليوناردو واصل غضبه، وصرخ وطالب بمسح الصور ولقطات الفيديو من الهاتف المحمول الذي سقط على الأرض أثناء المشاجرة.

وودع باريس سان جيرمان أدوار خروج المغلوب بدوري الأبطال في أربع من أصل تسع مرات بعد تفوقه في مباراة الذهاب من بينها ثلاث مرات في آخر ستة مواسم.

وكانت الهزيمة 6-1 أمام برشلونة في كامب نو في الثامن من مارس/ آذار 2017 هي أسوأ ما تعرض له.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك