خلاف حول اللوائح الطبية يهدد استئناف مباريات الدوري الإيطالي

خلاف حول اللوائح الطبية يهدد استئنا...

اللجنة الفنية العلمية التابعة للحكومة لم تقر بعد اللوائح التي تم إعلانها الأسبوع الماضي لكن أندية الدوري الإيطالي والاتحاد الإيطالي لكرة القدم شككت في جدواها.

المصدر: رويترز

تأجلت بداية التدريبات الجماعية لأندية كرة القدم في إيطاليا والتي كانت مقررة، غدًا الإثنين، مع استمرار الخلاف بشأن القواعد الصحية الحكومية المتعلقة بالتعامل مع فيروس كورونا.

وقالت صحيفة ”لاغازيتا ديلو سبورت“ ومحطة ”راي“ التلفزيونية الحكومية، ووسائل إعلام أخرى، إن اللجنة الفنية العلمية التابعة للحكومة لم تقر بعد اللوائح التي تم إعلانها، الأسبوع الماضي، لكن أندية الدوري الإيطالي، والاتحاد الإيطالي لكرة القدم، شككت في جدواها.

وقررت العديد من الأندية بالفعل، إما الاستمرار في التدريبات الفردية، أو على أقصى تقدير تقسيم اللاعبين إلى مجموعات صغيرة من أجل احترام قواعد التباعد الاجتماعي.

وتأمل أندية الدوري الإيطالي أن تستأنف الدوري، المتوقف منذ التاسع من مارس/ آذار، في 13 يونيو/ حزيران، لكن النقاشات لا تزال مستمرة مع الحكومة بشأن كيفية إعادة المباريات بطريقة آمنة.

ونقطة الخلاف الرئيسة هي إصرار الحكومة على ضرورة وضع الفريق بأكمله في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا إذا أصيب أحد لاعبيه بالفيروس، وتقول الأندية إن عزل اللاعب المصاب سيكون كافيًا.

وقال توماسو جوليني رئيس نادي كالياري لمحطة ”سوبر ساوند“ الإذاعية:“بكل وضوح هذا لن يسمح لنا بإنهاء الموسم في أغسطس لأنه إذا أصيب لاعبان أو 3 في فريق أو فريقين، فإن كل شيء سيتوقف لمدة أسبوعين“.

وأضاف:“وبما أن هناك فرصة كبيرة لحدوث ذلك، فهذا يعني أن 80 إلى 90% من الأندية لن تنهي مبارياتها بحلول الثاني من أغسطس… نحن نحاول، ونحتاج إلى مزيد من المرونة، وخلال الأيام القليلة المقبلة سنعرف تفاصيل أكثر“.

وتعارض الأندية أيضًا شرط دخول كل فريق، بما في ذلك الجهازان الفني والإداري، في معسكر تدريبي معزول بالكامل قبل استئناف الدوري. وتقول الأندية إن ذلك سيتسبب في مشكلة لوجيستية ضخمة.

وقال بييرباولو مارينو المدير الفني لنادي أودينيزي إن حالة الشك جعلت من استئناف المباريات في 13 يونيو/ حزيران، شيئًا غير واقعي مضيفًا أن الأندية بحاجة لمزيد من الوقت للتدريبات.

وأبلغ تلفزيون ”راي“:“سيكون الأمر جنونيًا للاعبين والأندية، ولا نعرف حتى الآن إذا كنا سنتدرب غدًا في مجموعات أو بشكل فردي، لأن الإرشادات الحالية لا يمكن تطبيقها كاملة، وإذا استؤنف الدوري في 13 يونيو فإن مخاطر الإصابة ستكون مرتفعة جدًا“.

وأكمل:“الدوري الألماني استؤنف، أمس، بعد 7 أسابيع من التدريبات، وأصيب العديد من اللاعبين بالفعل“.

وفي وقت سابق، اليوم الأحد، قال إنتر ميلان إن نتائج اختبارات تشكيلته بالكامل والجهاز الفني جاءت سلبية في أحدث جولة من فحوص فيروس كورونا.

وقال النادي:“كل نتائج الاختبارات الطبية التي أجريت، يوم الجمعة، للاعبي الفريق، والجهاز الفني، والطاقم الإداري، جاءت سلبية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com