لاتسيو يهدد مسيرة ساري الخالية من الهزائم مع يوفنتوس – إرم نيوز‬‎

لاتسيو يهدد مسيرة ساري الخالية من الهزائم مع يوفنتوس

لاتسيو يهدد مسيرة ساري الخالية من الهزائم مع يوفنتوس

المصدر: رويترز

لم يتجرع ماوريسيو ساري أي هزيمة حتى الآن في 19 مباراة على رأس القيادة الفنية ليوفنتوس لكن هذا السجل الذي يدعو للفخر يواجه خطرًا حقيقيًا حين يتوجه حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لمواجهة لاتسيو بعد غد السبت.

وحقق ساري سجلًا مثيرًا للإعجاب بعد 15 انتصارًا وأربعة تعادلات لكن لا يبدو حتى الآن أن المدرب المعروف بشراهته في التدخين نجح في فرض فلسفته المميزة في كرة القدم على فريقه.

وأدى تعادل يوفنتوس على أرضه 2-2 أمام ساسولو الأحد الماضي إلى خسارة الصدارة وأصبح الفريق في المركز الثاني متأخرًا بفارق نقطة وحيدة عن إنتر ميلان المتصدر (37 نقطة) الذي سيستضيف منافسه روما غدًا الجمعة.

وقاد تشيرو إيموبيلي هداف الدوري الإيطالي حتى الآن برصيد 17 هدفًا فريقه لاتسيو ليحتل المركز الثالث بعد أن حقق ستة انتصارات متتالية وأحرز الفريق 33 هدفًا في 14 مباراة.

وكان يوفنتوس، الذي يسعى للفوز باللقب للمرة التاسعة على التوالي، يأمل أن يؤدي وصول ساري إلى تغيير صورة الفريق خلال فترة المدرب السابق ماسيميليانو أليغري.

لكن يوفنتوس لا يزال يواصل عادته القديمة في تحقيق الفوز بصعوبة رغم أن العديد من اللاعبين يقولون إنهم يمضون وقتًا أفضل تحت قيادة ساري.

وفي 12 من إجمالي 15 انتصارًا حققها يوفنتوس في الدوري هذا الموسم كان الفوز يتحقق بفارق هدف واحد فقط عن المنافس، وهز الفريق الشباك 25 مرة فقط وهو رقم يقل بستة أهداف عن حصيلة الفريق في المرحلة نفسها في الموسم الماضي.

وكان معظم التركيز على كريستيانو رونالدو، ورغم أن المهاجم البرتغالي أحرز ستة أهداف في 11 مباراة لكنه يعاني بسبب آلام في ركبته، وأظهر استياء عقب استبداله وهو ما أعطى انطباعًا أنه لا يقضي وقتًا ممتعًا.

لكن ساري قال إن اللاعب البالغ من العمر 34 عامًا استعاد لياقته البدنية وكان بحاجة إلى استعادة تألقه.

وأضاف المدرب عقب مواجهة ساسولو ”تعافى، والخطوة التالية ستكون استعادة كامل تألقه. سيعود إلى قمة مستواه مجددًا“.

كما أن رونالدو نفسه قال إنه في حالة أفضل ونشر صورته على تويتر مصحوبة بتعليق يقول ”روح إيجابية“.

لكن يبقى السؤال عما إذا كان رونالدو جزءًا من المشكلة أم  من الحل في يوفنتوس.

وقدم يوفنتوس أفضل مستوياته في ظل وجود الثنائي الأرجنتيني جونزالو إيجواين وباولو ديبالا.

وشارك هذا الثنائي في هز الشباك في الفوز 3-1 على أرض أتلانتا وسجل ديبالا هدف الفوز في الدقائق الأخيرة أمام ميلان بعد أن حل بدلًا من رونالدو، كما هز الثنائي الأرجنتيني الشباك في الفوز 2-1 على ملعب إنتر ميلان وهي أفضل نتيجة حققها يوفنتوس هذا الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com