تقرير: أزمات نابولي ما زالت مستمرة مع اقتراب مواجهة ليفربول في دوري أبطال أوروبا – إرم نيوز‬‎

تقرير: أزمات نابولي ما زالت مستمرة مع اقتراب مواجهة ليفربول في دوري أبطال أوروبا

تقرير: أزمات نابولي ما زالت مستمرة مع اقتراب مواجهة ليفربول في دوري أبطال أوروبا

المصدر: رويترز

تنتظر نابولي مواجهة مهمة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم خارج الديار أمام ليفربول يوم الأربعاء، ولا تلوح في الأفق بوادر انفراجة سريعة لمشاكل النادي الذي لا يزال الخلاف قائمًا بين مسؤوليه من ناحية، والمدرب كارلو أنشيلوتي ولاعبيه من ناحية أخرى.

وقالت صحيفة ”غازيتا ديلو سبورت“، اليوم الاثنين، إن رئيس النادي أوريليو دي لورينتيس لا يزال عازمًا على تغريم لاعبيه ماليًا بعد رفضهم الالتزام بمعسكر مغلق لمدة أسبوع بعد الخسارة 2-1 أمام روما في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني، في خطوة وصفتها وسائل إعلام إيطالية بأنها تمرد.

وأضافت الصحيفة أن لاعب الوسط البارز آلان الذي لعب دورًا كبيرًا مع الفريق في المواسم الخمسة الأخيرة سيتم تغريمه نصف راتبه، بينما طلب لاعبون آخرون مشورة محاميهم في هذا النزاع.

ومنذ تفجر الأزمة ساد صمت مطبق في نادي نابولي الذي فرض حظرًا إعلاميًا على المدرب واللاعبين ومنعهم من الظهور حتى في المقابلات التلفزيونية والمؤتمرات الصحفية عقب المباريات، وهي إلزامية بموجب قواعد البطولة.

وطبقًا لقواعد الاتحاد الأوروبي (اليويفا) يتعين على أنشيلوتي الظهور في مؤتمر صحفي في ليفربول في اليوم الذي يسبق المباراة، يوم الأربعاء، لكن، لا توجد أي إشارة حتى الآن بشأن استعداد النادي لرفع الحظر.

وكشف موقع نابولي على الإنترنت عن بعض التفاصيل الخاصة بالتدريبات وتذاكر المباراة لكنه لم ينقل أي تصريحات عن أفراد الفريق، ما يعني أن كل الأنباء الواردة تأتي عبر تسريبات وسائل الإعلام.

وتعادل نابولي مع مستضيفه ميلان 1-1 في الدوري الإيطالي باستاد سان سيرو يوم السبت، وهي نتيجة لم تقدم الكثير للفريقين.

وافتتح هيرفيغ لوزانو التسجيل لنابولي في منتصف الشوط الأول، وبعد ذلك بخمس دقائق أدرك جياكومو بونافنتورا التعادل لصاحب الأرض بتسديدة رائعة.

وصام نابولي عن الفوز في آخر ست مباريات بجميع المسابقات، في أسوأ سلسلة للفريق منذ مارس آذار 2013.

وكشف عدم الاحتفال بهدف لوزانو أمام ميلان، يوم السبت، والعرض الباهت إجمالًا، مدى انخفاض الروح المعنوية للاعبي نابولي.

وهنأ لاعبان فقط زميلهما المكسيكي بينما عاد بقية أفراد التشكيلة إلى دائرة منتصف الملعب.

وأظهرت لقطات ماسيميليانو أليغري، مدرب يوفنتوس السابق، في مدرجات ملعب سان سيرو، ما أدى إلى تكهنات عن قرب توليه تدريب نابولي إذا خسر الفريق الإيطالي أمام ليفربول.

ووسط هذه الفوضى تراجع نابولي، الذي بدأ الموسم يحدوه الأمل في إنهاء هيمنة يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي في آخر ثمانية مواسم، إلى المركز السابع، وإذا استمر هذا التعثر فإنه سينهي الموسم خارج الخمسة الأوائل لأول مرة منذ 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com