إنتر ميلان يكشف في بيان رسمي حقيقة تلقي مدرب الفريق أنطونيو كونتي تهديدًا بالقتل – إرم نيوز‬‎

إنتر ميلان يكشف في بيان رسمي حقيقة تلقي مدرب الفريق أنطونيو كونتي تهديدًا بالقتل

إنتر ميلان يكشف في بيان رسمي حقيقة تلقي مدرب الفريق أنطونيو كونتي تهديدًا بالقتل

المصدر: فريق التحرير

حرص نادي إنتر ميلان الإيطالي على إيضاح حقيقة ما تردد عن استهداف أنطونيو كونتي، مدرب الفريق، وتهديده بالقتل عن طريق تلقيه طردًا في منزله تضمن رسالة تهديد مع وضع ”رصاصة“ بجانب الرسالة.

وكانت صحيفة ”لاغازيتا ديلو سبورت“ الإيطالية قد أشارت إلى الواقعة، لكن إليزابيتا موسكاريللو، زوجة أنطونيو كونتي، غردت عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ في وقت لاحق قائلة: ”قصة الرصاصة هي مجرد خدعة“.

الصحيفة كانت قد أشارت إلى أن كونتي أبلغ الشرطة الإيطالية عن ذلك التهديد، وأن الشرطة بدأت تحقيقًا حول الأمر، مؤكدة أن مدرب إنتر سيحصل على حماية خاصة من الشرطة خارج منزله وأيضًا في مقر تدريبات الفريق بعد ذلك التهديد.

النادي الإيطالي حسم الأمر وأصدر بيانًا رسميًا جاء فيه: ”فيما يتعلق بالأخبار التي نُشرت اليوم السبت، إنتر ميلان يؤكد أن أنطونيو كونتي لم يتلق بشكل شخصي أي رسائل تهديد، وبالتالي لم يتقدم بأي شكوى شخصية“.

وأضاف البيان: ”النادي هو من تلقى الخطاب، وكما هو الحال في مثل هذه المواقف، فإن إدارة النادي بادرت بالاتصال بالسلطات المختصة“.

يذكر أن كونتي تولى تدريب إنتر ميلان خلال الصيف الماضي خلفًا لمواطنه لوتشيانو سباليتي، وقاد الفريق لاحتلال المركز الثاني حاليًا في جدول ترتيب الدوري الإيطالي بفارق نقطة وحيدة خلف يوفنتوس المتصدر.

أمر معتاد

وأوضح موقع ”كالتشيو ميركاتو“ الإيطالي أن مثل هذه الرسائل أمر معتاد في الأوساط السياسية الإيطالية.

وترى شرطة ميلانو أن مستوى التهديد الفعلي الذي تعرض له كونتي، منخفض للغاية، ولا يرتقي إلى درجة التهديد الحقيقي.

ومن المنتظر أن تخضع الرسالة والرصاصة المرسلة إلى كونتي لعدد من التحليلات العلمية على أمل التعرف على هوية الشخص الذي أرسلها.

وأضاف الموقع أنه لم يتم التوصل لأي معلومات إضافية، إلا أن الأمر لا يشير سوى لشخص مهووس يحاول إزعاج شخصية عامة تحظى بشعبية كبيرة في إيطاليا.

وقالت كورييري ديلاسيرا إن الرصاصة قد سببت حالة من الهلع لدى مدرب النيراتزوري، إلا أنها في الواقع لا تمثل تهديدًا حقيقيًا لحياته.

أزمة متكررة

ويعاني نجوم كرة القدم في إيطاليا من تهديدات وأحداث عنف متكررة من هذا النوع خاصة في السنوات الأخيرة.

وتعرض أكثر من لاعب لمحاولات سطو مسلح أو سرقة بالإكراه بجانب التهديدات.

وكان كلاوديو ماركيزيو نجم المنتخب الإيطالي ولاعب فريق يوفنتوس المعتزل قد تعرض الشهر الماضي لحادث سطو مسلح أثناء تواجده في منزله.

وفوجئ ماركيزيو وزوجته باقتحام أربعة رجال مسلحين لمنزله وإجباره على منحهم النقود والمجوهرات الموجودة في الخزينة.

وقال موقع ”كالتشيو ميركاتو“ إنه أثناء مغادرة ماركيزيو وزوجته روبيرتا لمنزلهما في منطقة فينوفو، أجبرهم رجال مسلحون على العودة مرة أخرى للداخل بعد أن هددوا نجم البيانكونيري المعتزل بالأسلحة النارية.

واضطر ماركيزيو لتسليم كل ما تحتويه خزينة المنزل من نقود ومجوهرات تخص زوجته للصوص دون مقاومة.

وأضاف ”كالتشيو ميركاتو“ أن ماركيزيو قام بإبلاغ الشرطة فور هروب اللصوص الأربعة بسيارة كانت تنتظرهم.

وأشارت تقارير صحفية إيطالية إلى أن قيمة المسروقات من فيلا ماركيزيو لم يتم تحديدها حتى الآن إلا أنها تبدو ضخمة مبدئيًا.

وكان الدولي البولندي ميليك مهاجم فريق نابولي قد تعرض لحادث مشابه قبل عام واحد تقريبًا.

وذكرت صحيفة ”الماتينو“ الإيطالية أن ميليك تعرض لهجوم من رجال مسلحين أثناء عودته إلى منزله عقب فوز فريقه على ليفربول الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا.

وأضافت الصحيفة أن اللصوص هددوا مهاجم نابولي بتصويب سلاح ناري نحو رأسه على بعد أمتار من منزله، وأجبروه على منحهم ساعة يد باهظة الثمن قبل أن يهربوا من موقع الجريمة.

حادث بونوتشي الأشهر

حادث العنف الأبرز كان من نصيب قلب دفاع يوفنتوس ومنتخب إيطاليا ليوناردو بونوتشي عام 2012.

وتعرض بونوتشي ومعه زوجته وابنه لورينزو لهجوم من رجل مقنع في تورينو.

وقالت صحيفة ”غارديان“ الإنجليزية إن بونوتشي تعامل بحكمة مع الرجل الذي هدده بسلاح ناري.

وقام نجم البيانكونيري بخداع اللص المقنع ليقوم بدفعه بقوة في وجهه أثناء محاولة اللص للاستيلاء على ساعة يده.

وأضافت الصحيفة الإنجليزية أن بونوتشي قام بركل الرجل وإسقاطه على الأرض وهو ما دفعه للهروب على ظهر دراجة بخارية يقودها شريكه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com