أخبار ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس: عاصفة رونالدو تهب في البرتغال والميرينغي يضع خطة تمويل صفقة مبابي – إرم نيوز‬‎

أخبار ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس: عاصفة رونالدو تهب في البرتغال والميرينغي يضع خطة تمويل صفقة مبابي

أخبار ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس: عاصفة رونالدو تهب في البرتغال والميرينغي يضع خطة تمويل صفقة مبابي

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

لا يزال مسلسل البرتغالي كريستيانو رونالدو مرشحًا لتصعيد جديد مع ماوريسيو ساري، مدرب نادي يوفنتوس الإيطالي، رغم الهدنة الدولية المؤقتة التي فصلت بين الطرفين.

واشتعلت الأزمة بين رونالدو وساري خلال الأيام القليلة الماضية، وبدأت يوم الأربعاء، عندما سحب ساري النجم البرتغالي من الملعب خلال مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف موسكو الروسي في دوري أبطال أوروبا، وكانت وقتها النتيجة 1-1، قبل أن يحرز البرازيلي دوغلاس كوستا هدف الفوز للبيانكونيري في الدقيقة 93.

وتكرر السيناريو يوم الأحد، وخرج رونالدو في الدقيقة 55 من مباراة يوفنتوس وميلان، ولعب الأرجنتيني باولو ديبالا بدلًا منه، ليحرز هدف الفوز لليوفي.

وكان ساري قد حاول تهدئة الموقف مع رونالدو، بعد أن أشار في المرتين إلى أن ”الدون“ يعاني من إصابة، وهو ما دفعه لإخراجه من الملعب.

تصريحات نارية

ولكن مدرب منتخب البرتغال فرنامدو سانتوس نفى ادعاءات ساري، وأكد أن رونالدو سليم تمامًا، ولا يعاني من أي إصابات.

وقال سانتوس، في المؤتمر الصحفي الذي يسبق مباراة البرتغال وليتوانيا غدًا الخميس، في التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية 2020،: ”الكل يريد الحديث عن كريستيانو رونالدو لأنه الأفضل في العالم“.

وأضاف: ”رونالدو هنا معنا، وهو سليم تمامًا، وسوف يشارك في مباراة ليتوانيا“.

وقال موقع ”كالتشيو ميركاتو“ الإيطالي: إن تصريحات سانتوس من شأنها أن تثير الشكوك حول موقف ساري من رونالدو في يوفنتوس، خاصة بعد أن أكد المدرب الإيطالي أن ”صاروخ ماديرا“ يعاني من إصابة في الركبة، وكان هذا هو السبب الذي دفعه لاستبداله أمام لوكوموتيف موسكو ثم ميلان.

طعن ميسي

رفضت لجنة المنافسة في رابطة الدوري الإسباني ”الليغا“ مزاعم برشلونة خلال طعنه على حصول قائده ليونيل ميسي على بطاقة صفراء خلال الفوز على سيلتا فيغو، يوم السبت الماضي.

وقال برشلونة إنه لا يوجد خطأ جوهري ارتكبه ميسي خلال المباراة يستوجب حصوله على إنذار، لكن اللجنة قالت في بيان نشرته صحيفة ”سبورت“ الكتالونية: ”بعد الاطلاع على الرسالة والأدلة المقدمة من نادي برشلونة، والتي تزعم وجود خطأ مادي واضح في قرار الحكم، وأن ليونيل ميسي لم يرتكب مخالفة بل لعب على الكرة“.

لكن اللجنة قالت: ”الخطأ المادي ذكره الحكم في تقريره، كما أنه حدث تلامس بين اللاعبين في اللعبة المذكورة، ولا يمكن لهذه اللجنة أن تحل محل المعايير الفنية للحكم في تقييم الحالة بنفسه. وبالتالي يتم الاحتفاظ بالبطاقة لميسي بموجب المادة / المادة 111.1 (ج) من قانون التأديب وبغرامة إضافية للنادي بقيمة 180 يورو، ويمكنه الطعن لدى لجنة الطعون وليس المنافسة“.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة ”سبورت“ أحد الأسباب التي تسببت في تراجع أداء ونتائج نادي برشلونة هذا الموسم، سواءً في الدوري الإسباني، الليغا، أو دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ورغم أن برشلونة يتصدر الليغا برصيد 25 نقطة، بالتساوي مع منافسه المباشر والتقليدي ريال مدريد، إلا أن نتائج البلوغرانا أثارت قلق العديد من أنصاره ومحبيه، خاصة بعد أن خسر 3 مرات في 12 مباراة، إضافة إلى التعادل في لقاء آخر، مما كلّفه ضياع 11 نقطة كاملة، وهو رقم سلبي لم يسجله الفريق منذ 16 عامًا.

ويتربع برشلونة أيضًا على قمة المجموعة السادسة في دوري أبطال أوروبا، بعد مرور 4 جولات، من انتصارين وتعادلين، وينتظر موقعة نارية أمام بروسيا دورتموند الألماني يوم 27 نوفمبر الجاري على ملعب ”كامب نو“.

تشكيل اضطراري

وقالت الصحيفة الكتالونية، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إن المدرب إرنستو فالفيردي لم يلعب بتشكيلة ثابتة سوى مرتين فقط خلال المباريات الـ16 التي خاضها برشلونة هذا الموسم.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الأمر السلبي بطبيعة الحال على استقرار تشكيل برشلونة يرجع في الأساس إلى الكم الكبير من الإصابات التي تعرض لها نجوم الفريق منذ بداية الموسم.

ورصدت ”سبورت“ لاعبًا واحدًا فقط هو الذي شارك في جميع مباريات برشلونة ولم يخرج من التشكيل الأساسي للفريق، وهو الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن، يليه القائد جيرارد بيكيه، الذي شارك في 15 مباراة أساسيًا، ثم البرتغالي نيلسون سيميدو، 15 مباراة أيضًا، والهولندي فرانكي دي يونغ 14 مباراة.

وتابعت الصحيفة: ”بالنسبة للثلاثي الهجومي الناري، الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز، والفرنسي أنطوان غريزمان، فإنهم لم يشاركوا سويًا سوى في 5 مباريات فقط طوال هذا الموسم، نظرًا للإصابات المتكررة التي تعرض لها ميسي وسواريز، مما اضطر فالفيردي إلى الدفع بعناصر هجومية أخرى مثل عثمان ديمبلي وأنسو فاتي وكارلوس بيريز لتعويض تلك الغيابات“.

صفقة مبابي

بدأ نادي ريال مدريد الإسباني الدراسات التسويقية الخاصة بصفقة المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي، نجم نادي باريس سان جيرمان، والمتوقع أن يكون الصفقة المدوية للميرينغي في صيف 2020.

وكانت صحيفة ”لوباريزيان“ الفرنسية قد أكدت أمس أن ريال مدريد مستعد لدفع 400 مليون يورو لضم مبابي من باريس سان جيرمان، ليكون الصفقة الأغلى في تاريخ انتقالات كرة القدم، حيث سيحكم وقتها رقم البرازيلي نيمار، الذي انتقل من برشلونة الإسباني إلى سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو في صيف 2017.

خطة التسويق

وقالت صحيفة ”ديفنسا سنترال“ الإسبانية، إن إدارة النادي الملكي وضعت خطة تسويقية محكمة لضم مبابي في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إلى أن مسؤولي ريال مدريد يتوقعون أن تؤدي صفقة مبابي إلى مبيعات قياسية لقميص اللاعب، تتراوح بين 700 إلى 800 ألف قميص، وهو ما يعني أن الربح الصافي من مبيعات قمصان مبابي يمكن أن يصل إلى 80 مليون يورو على أقل تقدير.

وأكدت أن الدراسات التسويقية تشير إلى أن صفقة مبابي ستحقق مبيعات من حيث عدد القمصان بصورة أكبر مما حققته مبيعات قمصان البرتغالي كريستيانو رونالدو مع يوفنتوس، بعد انتقاله إلى بطل إيطاليا في صيف 2018 من ريال مدريد الإسباني.

تحطيم رقم رونالدو

وأشارت صحيفة ”غازيتا ديلوسبورت“ الإيطالية إلى أن نادي يوفنتوس حقق أرباحًا طائلة بعد وصول رونالدو إلى تورينو.

وكان رونالدو قد انتقل إلى اليوفي في صفقة وصلت قيمتها إلى 113 مليون يورو، بحسب تقديرات الصحافة الإيطالية.

وقالت صحيفة ”غازيتا ديلو سبورت“ الإيطالية: إن الأرباح الصافية التي حققها يوفنتوس وصلت إلى 58 مليون يورو منذ التعاقد مع رونالدو، وجاءت معظم تلك الأرباح من عائدات بيع قمصان اليوفي، والتي وصلت إلى مليون قميص ليوفنتوس، من بينها أكثر من 500 ألف قميص لرونالدو فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com