عودة الوجوه القديمة المحبوبة في عالم التدريب للدوري الإيطالي – إرم نيوز‬‎

عودة الوجوه القديمة المحبوبة في عالم التدريب للدوري الإيطالي

عودة الوجوه القديمة المحبوبة في عالم التدريب للدوري الإيطالي

المصدر: رويترز

سيعود اثنان من أبرز المدربين الإيطاليين للظهور مجددًا مع أنديتهم، مطلع الأسبوع المقبل، إذ سيقود كلاوديو رانييري ولأول مرة فريقه الجديد سامبدوريا الذي يتذيل ترتيب أندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، بينما سيظهر ستيفانو بيولي للمرة الأولى مع العملاق المتعثر ميلان.

وسيبدأ رانييري (67 عامًا)، الذي حل بدًا من أوسيبيو دي فرانشيسكو للمرة الثانية في غضون 6 أشهر، مسيرته مع النادي وهي رقم 17 في مشواره الاحترافي والعاشر في إيطاليا حين يستضيف سامبدوريا منافسه روما وهو الفريق الذي أنهى فيه رانييري الموسم الماضي.

أما بيولي فسيقود ميلان، وهو الفريق رقم 13 الذي يدربه وجميعهم في إيطاليا، حين يستضيف منافسه ليتشي المتواضع.

وسبق لبيولي (53 عامًا) تدريب لاتسيو وفيورنتينا والغريم المحلي انتر ميلان، لكنه لم يتوج بأي بطولة كبيرة رغم أنه يحظى بتقدير كبير بسبب أساليبه في التدريب.

وذكرت صحيفة ”لاغازيتا ديلو سبورت“ الرياضية الإيطالية أن من بين أولى خطوات بيولي في ميلان كانت إعادة ترتيب أماكن اللاعبين في غرفة الطعام بالنادي واستعان المدرب الجديد بطاولة واحدة جماعية بدلًا من الطاولات الصغيرة التي قال إنها تسبب في تكوين مجموعات متنافرة داخل تشكيلة الفريق.

وسيستضيف يوفنتوس صاحب الصدارة برصيد 19 من إجمالي 21 نقطة متاحة منافسه بولونيا، مساء بعد غدٍ السبت، في حين سيحل إنتر ميلان، صاحب المركز الثاني متأخرًا بفارق نقطة واحدة عن يوفنتوس، ضيفًا على ساسولو الأحد المقبل.

ومن المعروف مدى ارتباط رانييري بنادي روما الذي استعان بجهوده بشكل مؤقت الموسم الماضي بعد الاستغناء عن دي فرانشيسكو في مارس/ آذار الماضي.

وتعاقد سامبدوريا بدوره مع دي فرانشيسكو هذا الموسم بعد انتقال ماركو جيامباولو لتدريب ميلان لكنه أُقيل بعد خسارة 6 من بين أول 7 مباريات في الموسم ليحل رانييري بديلًا له للمرة الثانية.

ولم يكن جيامباولو أفضل حالًا مع ميلان بطل أوروبا 7 مرات الذي استغنى عن مدربه الجديد بعد أن حقق 3 انتصارات وخسر 4 مرات في أول 7 مباريات. ولم يحقق ميلان أي بطولة منذ 2011 وهذا الموسم هو السادس الذي سيخوضه دون المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

ويرى رانييري المعروف بأسلوبه العملي في التدريب أن نهج اللاعبين في التعامل أكثر أهمية من الطريقة التي سيستعين بها في اللعب.

وقال للصحفيين خلال حفل تقديمه بشكل رسمي:“أهم شيء هو أنك تملك لاعبين يؤمنون بما يفعلونه“.

وأضاف رانييري، الذي بزع نجمه حين قاد ليستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 2016:“تعرفون أنني من مشجعي فريق روما لكنني كنت دومًا من المعجبين بأداء سامبدوريا“.

وأضاف:“أتيت لتدريب فريق يتذيل الترتيب لكنني مقتنع أن هذا ليس هو المستوى الحقيقي للفريق“.

وقال رانييري إن فابيو كوارياريلا (36 عامًا)، قائد الفريق وهداف الدوري الإيطالي الموسم الماضي برصيد 26 هدفًا، هو محور إعادة الفريق لمساره.

وأوضح:“كان يتمتع بقدرات سحرية الموسم الماضي لكنه بدأ هذا الموسم بطريقة هادئة، إنه قائد الفريق وأتوقع منه الكثير، ولدي توقعات كبيرة لأنه رمز الفريق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com