رئيس إنتر ميلان يستغل طاقته الشبابية لجذب أفكار جديدة تعيد الفريق الإيطالي للأمجاد

رئيس إنتر ميلان يستغل طاقته الشبابية لجذب أفكار جديدة تعيد الفريق الإيطالي للأمجاد

المصدر: رويترز

يؤمن ستيفن تشانغ، رئيس إنتر ميلان، بأن طاقته الشبابية قد تساعد في منح النادي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أفكارًا جديدة وفهم مشجعين من جيله.

وعُين رجل الأعمال الصيني تشانغ، البالغ 27 عامًا، رئيسًا لإنتر في أكتوبر تشرين الأول الماضي وتعهد بقيادة النادي، الذي لم يحقق أي لقب كبير منذ 2011، إلى حقبة جديدة.

وقال تشانغ، الذي كان مدير عام إنتر خلال عامين قبل تولي الرئاسة، إنه يقدّر المشجعين في نفس سنه ممن لديهم رؤية مختلفة عن الأجيال القديمة.

وأبلغ الصحفيين بعد انتخابه ضمن مجلس إدارة رابطة الأندية الأوروبية: ”لا يكتفون بمشاهدة المباراة لمدة 90 دقيقة بل يتابعون مقاطع فيديو قصيرة وما ينشر في حسابات إنستغرام ويوتيوب الخاصة بالأندية ومواقع التواصل الاجتماعي.

”لذا يمكنني بطريقة ما جلب أفكار جديدة للكرة الأوروبية وإعطاء نظرة عالمية أشمل تحت توجيه التكنولوجيا“.

وتابع: ”السن لا يزعجني. في أمريكا والصين يوجد عدد كبير من الشبان في مثل سني يقودون شركات ومشاريع ومن المفترض أن تكون سن الشباب ميزة وتجلب طاقات وأفكارًا جديدة ونظرة إيجابية وتواصل مع متطلبات الأجيال الجديدة“.

وناشد تشانغ جمهور إنتر منح الوقت للمدرب الجديد أنطونيو كونتي.

وقال: ”يمكن أن نطمح لأفضل نتائج لكن أتمنى من الجماهير الصبر على اللاعبين والمدرب وكل فرد بالنادي لأننا جميعًا أعضاء جدد ونحتاج لوقت.

”أتفهم رغبة الجمهور في الفوز بالدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا لكن يرغب جميع المنافسين في ذلك أيضًا. الكثير من لاعبينا حاليًا من الشبان ومن المهم السماح لهم بالعمل وأنا متأكد من تحقيقهم لنتائج مرضية في العام المقبل“.

وحصل إنتر، بطل أوروبا ثلاث مرات، على 18 لقبًا بدوري الدرجة الأولى وكأس إيطاليا سبع مرات، لكنه تعثر منذ أن حقق الثلاثية عام 2010 تحت قيادة جوزيه مورينيو.

وكونتي هو المدرب 13 لإنتر منذ الثلاثية وتولى القيادة بعد لوتشيانو سباليتي، الذي أقيل بعد نهاية الموسم الماضي عقب التأهل لدوري الأبطال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com