أخبار برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس.. توابع صفقة نيمار تضرب البلوغرانا والبرازيلي يضع خطة الهروب – إرم نيوز‬‎

أخبار برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس.. توابع صفقة نيمار تضرب البلوغرانا والبرازيلي يضع خطة الهروب

أخبار برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس.. توابع صفقة نيمار تضرب البلوغرانا والبرازيلي يضع خطة الهروب

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

لا يزال فشل صفقة البرازيلي نيمار دا سيلفا يلقي بظلاله على الأجواء داخل نادي برشلونة الإسباني، بعد الأحلام الكبيرة التي تحطمت على صخرة باريس سان جيرمان، الذي عرقل إتمام عودة نجم السليساو إلى ناديه القديم، ليتأجل الحلم إلى إشعار آخر.

توابع نيمار

وقالت صحيفة ”ماركا“ إن هناك حالة من الاستياء والغضب الشديد لدى لاعبي برشلونة الإسباني تجاه إدارة النادي الكتالوني.

وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إلى أن نجوم الفريق الكبار، وعلى رأسهم الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز غاضبون للغاية من فشل إدارة برشلونة في حسم صفقة البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المنقضية.

وأكدت أن نجوم الفريق، خاصة ميسي وسواريز طلبا من رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو بذل كل الجهد والمحاولات الممكنة لاستعادة نيمار، ولكنهم شعروا في نهاية المطاف أن إدارة البلوغرانا لم تكن جادة للغاية في المفاوضات، وبالتالي فقد فشلت محاولات إحياء الثلاثي MSN في البارسا.

ونفس الوقت، وبحسب ”ماركا“ المدريدية، فإن الكرواتي إيفان راكيتيتش، والفرنسي عثمان ديمبلي، يشعران بالغضب الشديد تجاه إدارة برشلونة، التي حاولت إقحامهما في صفقة تبادلية لاستعادة نيمار، دون الحصول على موافقة مبدئية منهما قبل التفاوض على ذلك مع باريس سان جيرمان.

وفي سياق متصل، قالت إذاعة كادينا سير إن العلاقة بين ميسي وبارتوميو أصبحت باردة للغاية، بسبب فشل البارسا في استعادة نيمار.

وأشارت إلى أن بارتوميو تجنب الحديث مع ميسي في مراسم قرعة دوري أبطال أوروبا وحفل تسليم جائزة أفضل لاعب في أوروبا، بإمارة موناكو الفرنسية مساء الخميس الماضي، كي لا يواجه أسئلة النجم الأرجنتيني حول فشل صفقة نيمار.

خطة الهروب

وقالت صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الإسبانية إن نيمار بدأ بالفعل في وضع خطة فك الارتباط مع باريس سان جيرمان بنهاية الموسم الحالي، وبالتحديد في يونيو 2020.

وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إلى أن نيمار يبحث مع فريقه القانوني حاليًا كيفية الرحيل عن باريس سان جيرمان من خلال استغلال لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا، خاصة المادة 17، التي تتيح للاعبين في حالات معينة فسخ تعاقدهم مع أنديتهم بناءً على رغبتهم، شريطة مرور فترة زمنية معينة في العقد، وتعويض النادي ماليًا.

وأكدت ”موندو ديبورتيفو“ أنه بحلول يونيو 2020 سيكون نيمار قد قضى 3 مواسم رفقة باريس سان جيرمان، حيث ينتهي العقد في عام 2022، ويمكن للاعب البرازيلي فك الارتباط مع ناديه الفرنسي من جانب واحد بحسب رغبته، حيث سيكون قد تجاوز بالفعل ”فترة الحماية“ في العقد، وهي 3 سنوات أو 3 مواسم، كون نيمار قد انضم إلى باريس سان جيرمان وهو أقل من 28 عامًا.

وتابعت بقولها: ”وفقًا لتقديرات الخبراء، والفريق القانوني الخاص باللاعب البرازيلي، فإن القيمة التي يمكن أن يحصل عليها باريس سان جيرمان مقابل فك الارتباط مع نيمار تصل إلى 170 مليون يورو، وبالتالي فإن رغبة نيمار، والمادة 17، إضافة إلى المقابل المالي، جميعها ستفتح الباب أمام رحيل اللاعب دون تعرضه أو النادي المستقبلي له، لأي عقوبات من جانب فيفا“.

خيبة أمل ريال مدريد

ولم تقتصر خيبة الأمل على برشلونة فقط، بل وامتدت إلى ريال مدريد، الذي أنفق أكثر من 300 مليون يورو، إلا أن الصفقات التي أبرمها لم تكن على مستوى الطموح في القيام بثورة في الميرينغي، بعد موسم كارثي.

ولعب ريال مدريد 3 مباريات في الدوري الإسباني، الليغا، وفاز في مباراة واحدة فقط أمام سلتا فيغو، وتعادل في مباراتين أمام بلد الوليد وفياريال.

وبحسب صحيفة ”ديفنسا سنترال“ الإسبانية، فإن إدارة ريال مدريد نجحت في إبرام صفقة واحدة فقط من بين 7 صفقات كانت على رأس قائمة الميرينغي خلال الميركاتو.

وأشارت الصحيفة المدريدية، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إلى أن البلجيكي إدين هازارد، المنتقل من تشيلسي الإنجليزي إلى ريال مدريد، هو الصفقة الوحيدة المميزة التي أبرمها الريال، وكانت بقيمة تقترب من 107 ملايين دولار.

وتابعت بقولها: ”فشلت إدارة ريال مدريد في الصفقات الست الأخرى، أو على الأقل في التعاقد مع لاعبين أو ثلاثة من الذين كانوا يمثلون أولوية للفرنسي زين الدين زيدان مدرب الريال، وعلى رأسهم الحارس الإسباني ديفيد دي خيا، وزميله في مانشستر يونايتد بول بوغبا، ومعهم نغولو كانتي لاعب تشيلسي، وكريستيان إريكسين لاعب توتنهام، ونيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان، وزميله كيليان مبابي“.

تشان وأزمة يوفنتوس

تراجع إيمري تشان لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي، عن هجومه على إدارة النادي، عقب استبعاده من قائمة الفريق في دوري أبطال أوروبا وأكد امتنانه للإدارة.

وقال تشان في تصريحات سابقة لصحيفة ”بيلد“ الألمانية: ”أشعر بصدمة كبيرة، لقد امتد حديثنا لدقيقة واحدة ولم أحصل على إجابة، وهذا يجعلني غاضبًا ومستاءً، سوف أبقي استنتاجي بعيدًا، ومن ثم أتحدث مع إدارة النادي عقب العودة من التوقف الدولي“.

وتابع: ”لقد قيل لي وتم وعدي بقيدي في قائمة الفريق الأوروبية الأسبوع الماضي، لقد سعى باريس سان جيرمان لضمي لكنني قررت البقاء في يوفنتوس“.

لكن اللاعب تراجع عن لهجته الهجومية عبر حسابه على ”تويتر“: ”احترامًا ليوفنتوس وزملائي في الفريق، الذين ظل نجاحهم دائمًا أولويتي الأولى، لن أقول أي شيء آخر، وسأواصل القتال في الملعب“.

وتابع لاعب ليفربول السابق والدولي الألماني ”سأكون دائمًا ممتنًا ليوفنتوس، خاصة لدعمي أثناء فترة مرضي منذ انضمامي للنادي“.

مفاجآت غوارديولا

فاجأ بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، الجميع بضم ليروي ساني وإيمريك لابورت إلى تشكيلة الفريق في دوري أبطال أوروبا الموسم الحالي، رغم إصابتهما وابتعادهما عن الملاعب فترة طويلة.

وضمت القائمة 22 لاعبًا بينهم الدولي الألماني الذي تعرض لإصابة خطيرة في ركبته خلال الفوز على ليفربول في كأس الدرع الخيرية بداية الموسم الحالي.

وأصيب اللاعب الدولي الألماني البالغ من العمر 23 عامًا في الرباط الصليبي الأمامي من ركبته اليمنى في تتويج سيتي بدرع المجتمع، وخضع لجراحة.

وكذلك ضمت القائمة المدافع لابورت الذي خضع لجراحة في الركبة بعد أن تعرض لإصابة خلال الفوز برباعية نظيفة على برايتون أند هوف ألبيون، مطلع الأسبوع الجاري.

وفيما يلي القائمة التي أعلنها النادي عبر موقعه على الإنترنت:

سيرجيو أغويرو وكلاوديو برافو وجواو كانسيلو وسكوت كارسون وكيفن دي بروين وإيدرسون وإيلكاي غوندوغان ورودريغو وغابرييل جيسوس وديفيد سيلفا وايمريك لابورت ورياض محرز وبنيامين مندي وبرناردو سيلفا ونيكولاس أوتاميندي وفرناندينيو وليروي ساني ورحيم سترلينغ وجون ستونز وأنجيلينو وكايل ووكر وأولكسندر زينتشينكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com