تطورات ميركاتو الأندية الأوروبية.. دي ليخت يراوغ برشلونة وعناد متبادل بين زيدان وبيل في ريال مدريد

تطورات ميركاتو الأندية الأوروبية.. دي ليخت يراوغ برشلونة وعناد متبادل بين زيدان وبيل في ريال مدريد

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

تصدر الهولندي ماتياس دي ليخت، نجم دفاع أياكس أمستردام الهولندي، والويلزي غاريث بيل، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، أنباء سوق الانتقالات، الميركاتو الصيفي، اليوم الأحد، في ظل الغموض الشديد الذي يحيط بموقف اللاعبين خلال الموسم المقبل.

وربطت تقارير بين دي ليخت ونادي برشلونة الإسباني، الذي كان قريباً للغاية من حسم الصفقة، قبل أن تتعرض الصفقة للجمود، في حين تضاربت التقارير حول مصير غاريث بيل، في ظل موقف الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد من اللاعب، وإصرار بيل على البقاء في النادي الملكي.

غموض موقف دي ليخت

كشفت تقارير صحفية إسبانية مفاجآت جديدة في مفاوضات نادي برشلونة الإسباني مع المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت، لاعب نادي أياكس أمستردام.

وقالت صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الإسبانية إن الموقف الحالي لانضمام دي ليخت إلى برشلونة أصبح معلقاً تماماً، ولا يتعلق الأمر فقط بمطالب مدير أعمال اللاعب مينو رايولا، الذي أشارت تقارير إلى أنه يريد الوصول إلى أعلى قيمة لصفقة دي ليخت، بغض النظر عن الاتفاق السابق مع البلوغرانا.

وكانت تقارير قد أكدت أن رايولا وضع دي ليخت في ”مزاد“، كي يصل إلى العرض الذي يريده من صفقة بيعه، إضافة إلى رغبته في الحصول على عمولة تتراوح بين 8 إلى 10 ملايين يورو.

وأضافت ”موندو ديبورتيفو“ الكتالونية، بقولها في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”أكدت مصادر مطلعة في نادي برشلونة أن الاتفاق الذي تم مع دي ليخت خلال جلستين معه ومع رايولا في أبريل ومايو، تم التراجع عنه من جانب اللاعب نفسه، والذي يريد الآن الحصول على مقابل مادي أعلى مما تم الاتفاق عليه“.

وأشارت المصادر إلى أن دي ليخت، 19 عاماً، والمتوج بلقب أفضل لاعب في الدوري الهولندي هذا الموسم، يرى أنه أصبح الآن في موقف قوة كي يحصل على ما يريد في صفقة انتقاله إلى برشلونة.

ولكن المصادر شددت على أن إدارة برشلونة ترفض الدخول في مزايدات على اللاعب، خاصة أن ما يطلبه الآن يفوق ما حصل عليه زميله في أياكس فرانكي دي يونغ، الذي انتقل إلى البارسا رسمياً.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصفقة سيتم حسمها خلال الأيام العشر المقبلة، وتوقعت أن تكون ”التضحية“ من الطرفين هي السبيل نحو ارتداء دي ليخت لقميص البلوغرانا.

زيدان وغاريث بيل.. عناد متبادل

كشفت تقارير صحفية إسبانية، اليوم الأحد، موقف النجم الويلزي غاريث بيل من الرحيل عن ريال مدريد، بعد نهاية موسم 2018/2019.

وكان بيل ضمن قائمة ريال مدريد لمواجهة ريال بيتيس، في الجولة الـ38 والأخيرة من الدوري الإسباني، لكنه لم يلعب أي دقيقة في المباراة التي خسرها الفريق الملكي 0/2، على ملعب سانتياغو برنابيو.

وبحسب الصحفي ”فيرناندو بورغوس“ الذي يعمل في راديو إسبانيا، فإن رسالة غاريث بيل لغرفة الملابس كانت ”لدي عقد لمدة 3 سنوات هنا، إذا كانوا يريدون منّي عدم اللعب عليهم دفع 17 مليونًا لكل موسم، وإذا كنت مضطرًا للبقاء وللعب أي شيء، حسنًا سألعب الغولف“.

من جهته قال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عقب نهاية المباراة: ”غاريث بيل فاز بالكثير هنا، ولن ننسى ما فعله في الماضي، لكن أنا المدرب ويجب أن أفكر في المستقبل“.

ويتردد على نطاق واسع أن زيدان يستبعد غاريث بيل من خططه للموسم المقبل، ووجه له رسالة بذلك من خلال استبعاده من المباريات السابقة.

في حين أن بيل نفسه قد لا يجد ناديًا يتعاقد معه مع حصوله على راتب سنوي كبير وهو 17 مليون يورو سنويًا، وهو ما يشكل أزمة لريال مدريد حال عدم نجاحه في بيع اللاعب الويلزي.

ولم ينل بيل، البالغ من العمر 29 عامًا، إعجاب جماهير ريال مدريد منذ انضمامه للفريق الملكي، صيف العام 2013، قادمًا من توتنهام الإنجليزي، بصفقة قياسية آنذاك بلغت قيمتها 101 مليون يورو.
كراسي موسيقية بين أليغري وبوكيتينو

يبدو أن سوق الانتقالات بالنسبة للمدربين لن تقل سخونة عن اللاعبين في الميركاتو الصيفي المقبل، في ظل التغيرات الواسعة التي تشهدها المقاعد الفنية في الأندية الأوربية الكبرى.

وكان نادي يوفنتوس الإيطالي قد أعلن انفصاله عن المدرب ماسيمليانو أليغري، بنهاية الموسم الجاري، بعد مسيرة استمرت لمدة 5 سنوات.

وقالت صحيفة ”ديلي إكسبريس“ البريطانية إن هناك احتمال كبير لتداول الأدوار ما بين أليغري، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي في الموسم المقبل.

وأضافت الصحيفة بقولها، في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”ألمح بوكيتينو إلى رحيله عن السبيرز بنهاية الموسم الجاري، رغم تأهل الفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، رفقة ليفربول، حيث يلتقي الفريقان في المباراة النهائية يوم 1 يونيو المقبل بالعاصمة الإسبانية مدريد“.

وأشارت إلى أن تتويج توتنهام بدوري أبطال أوروبا سيعزز من أسهم بوكيتينو لتولي القيادة الفنية في نادي يوفنتوس الإيطالي الموسم المقبل، كون الهدف الأكبر للبيانكونيري هو الفوز بأميرة أوروبا، وهو ما لم يتحقق رفقة أليغري.

وأكدت الصحيفة أن أليغري على رأس قائمة المدربين المرشحين لقيادة توتنهام، في حالة رحيل بوكيتينو بنهاية الموسم الجاري، لتكون تلك التجربة الخارجية الأولى للمدرب بعيداً عن إيطاليا.

وتوّج يوفنتوس ببطولة الدوري الإيطالي للموسم الثامن على التوالي، بينما كان خروجه من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام الهولندي، السبب الرئيسي وراء قرار الانفصال عن أليغري.

رحيل مفاجئ للقائد كومباني

أعلن نادي أندرلخت البلجيكي رسميًا، تعاقده مع المدافع فينسنت كومباني، كلاعب ومدرب، بعد ساعات قليلة من إعلان رحيله عن ناديه السابق مانشستر سيتي.

وأوضح المدافع، البالغ عمره 33 عامًا، في الجزء الثاني من خطابه، أنه سيلعب في صفوف أندرلخت كما سيدرب نفس الفريق البلجيكي.

وتابع: ”اخترت أن أكون ممتنًا للماضي وطموحًا للمستقبل، في السنوات الثلاث المقبلة سأكون لاعبًا ومدربًا في أندرلخت“.

وواصل: ”إنه أكثر قرار عاطفي وعقلاني اتخذته في حياتي، ولدت ونشأت في أندرلخت ولعبت في النادي منذ سن السادسة، يحظى النادي بتاريخ شهد الفوز بلقب الدوري البلجيكي 34 مرة، لكن تدهور به الحال الآن“، مضيفا ”أود أن أتقاسم خبرتي مع الأجيال الجديدة وسأضع قطعة من مانشستر في قلب بلجيكا“.

وكان المدافع البلجيكي قال، اليوم الأحد، إنه سيترك مانشستر سيتي بعد أن ساعده في التتويج بلقب الدوري الممتاز لكرة القدم ليصبح أول فريق إنجليزي يحقق الثلاثية المحلية.

ونشر قائد سيتي خطابًا وجهه للجماهير عبر صفحته في فيسبوك قائلًا: ”اختتمنا موسمًا مذهلًا وهو الموسم 11 لي مع الفريق، ولا أصدق أنني أكتب هذا.. إنه موسمي الأخير مع سيتي“.

وأضاف: ”منحني مانشستر سيتي كل شيء وحاولت أن أرد الجميل قدر الإمكان، كم مرة ستتاح لأحد فرصة إنهاء قصة مهمة بهذا الشكل الرائع، وتمثيل فريق بهذا التاريخ والتقاليد العظيمة؟، حان وقت الرحيل الآن بالنسبة لي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com