كالياري ينجو من العقاب بعد إساءة عنصرية مزعومة ضد مويس كين نجم يوفنتوس

كالياري ينجو من العقاب بعد إساءة عنصرية مزعومة ضد مويس كين نجم يوفنتوس

المصدر: رويترز

لن تتخذ رابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي إجراءات ضد كالياري بشأن إساءة عنصرية مزعومة من جماهيره تجاه مويس كين وبليز ماتودي ثنائي يوفنتوس خلال مباراة بين الفريقين الشهر الماضي.

وأوضحت لجنة الانضباط بالدوري في بيان، أن المباراة شهدت هتافات ”تستحق الإدانة بالتأكيد“ لكنها كانت ”محدودة الأثر“.

وأضافت: ”لن تطبق عقوبة على كالياري“.

وأقيم اللقاء في الثاني من أبريل نيسان الماضي، لكن القرار تأجل لجمع معلومات كافية عن الواقعة من مراقبي المباراة.

ووقف كين، الذي تعرض لصيحات استهجان طوال المباراة، أمام جماهير كالياري خلف المرمى وفتح ذراعيه عقب تسجيله الهدف الثاني خلال فوز يوفنتوس 2-صفر.

وفي ردها على هذا التصرف أطلقت جماهير كالياري بعض الأصوات التي ينظر إليها في إيطاليا على أنها إساءة عنصرية رغم أن بعض المشجعين يعتبرونها ببساطة طريقة لإزعاج اللاعبين المنافسين بغض النظر عن العرق.

وسُمعت أصوات تشبه صيحات القرود من المدرجات.

وبعد وقت قصير من الهدف اشتكى ماتودي، لاعب وسط يوفنتوس ومنتخب فرنسا، للحكم من تعرضه لإهانة عنصرية.

وانتشرت حالات عنصرية في الكرة الإيطالية وواجهت السلطات انتقادات لعدم اتخاذ إجراءات رادعة بشكل كاف.

وعوقب كين نفسه بغرامة قيمتها 2000 يورو (2243 دولارا) بداعي التحايل وإدعاء السقوط خلال اللقاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة