أخبار ريال مدريد وبرشلونة وليفربول والدوريات الخمس الكبرى

أخبار ريال مدريد وبرشلونة وليفربول والدوريات الخمس الكبرى

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

شهد اليوم الأحد العديد من الأحداث المهمة، التي كان أبرزها هاتريك الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة في شباك ريال بيتيس، وخسارة يوفنتوس المفاجئة أمام جنوى، وانتصار إنتر ميلان في ديربي الغضب، والفوز العسير الذي حققه ليفربول على فولهام، ليستعيد صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ.

ميسي من كوكب آخر

واصل الأرجنتيني ليونيل ميسي تألقه اللافت للنظر هذا الموسم، وقاد برشلونة لفوز غالي خارج الديار على ريال بيتيس 4-1، وسجل ميسي 3 أهداف، هاتريك، في حين أحرز لويس سواريز الهدف الرابع.

وبهذا الفوز رفع برشلونة رصيده إلى 66 نقطة في المركز الأول للدوري الإسباني، الليغا، وبفارق 10 نقاط عن الوصيف أتلتيكو مدريد، الذي خسر أمس أمام أتلتيك بيلباو، في حين يحتل ريال مدريد المركز الثالث برصيد 54 نقطة.

وتساوى ميسي مع أندريس إنييستا نجم برشلونة السابق في عدد المباريات التي شارك فيها رفقة البارسا، حيث وصل إلى 674 مباراة، ليكون الثنائي ميسي والرسام في المركز الثاني من حيث عدد المشاركات مع العملاق الكتالوني، في القائمة التي يتصدرها تشافي برصيد 767 مباراة.

وتربع ميسي على قائمة هدافي الليغا برصيد 29 هدفًا، بفارق 11 هدفًا عن سواريز.

وفي سياق متصل، أشارت تقارير صحفية إسبانية إلى أن نادي برشلونة مهتم بضم الفرنسي أنطوان غريزمان، نجم نادي أتلتيكو مدريد، بداية الموسم المقبل.

وقالت التقارير إن غريزمان يشعر بالندم على عدم الانضمام إلى برشلونة الموسم الماضي، خاصة بعد خروج الأتلتي من دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي من دور الـ16، وابتعاد الفريق عن المنافسة على لقب الليغا.

هل يتحقق حلم ريال مدريد في دي خيا؟

بدأ نادي ريال مدريد الإسباني في محاولات التعاقد مع الحارس الإسباني ديفيد دي خيا، من نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وينتهي عقد دي خيا، البالغ من العمر 28 عامًا، في منتصف عام 2020، وإلى الآن لم تفلح محاولات مسؤولي المانيو في تجديد عقده، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام تحقيق حلم ريال مدريد في ضم الحارس الذي كان قريبًا للغاية من النادي الملكي في يناير 2015.

ويحاول مسؤولو مانشستر يونايتد إقناع الحارس دي خيا بالتجديد، وفي حالة فشلهم فإنه لن يكون أمامهم أي خيار سوى الموافقة على بيعه بنهاية الموسم، حتى لا يرحل مجانًا في عام 2020.

ليفربول يفوز وصلاح يغيب

استعاد ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعد فوز قيصري على مضيفه فولهام في المرحلة الـ31 من البريمييرليغ.

تقدّم الريدز أولاً عبر السنغالي المتألق ساديو ماني في الشوط الأول، قبل أن يستغل الهولندي ريان بابيل خطأً مشتركًا بين مواطنه فيرجيل فان دايك والحارس البرازيلي أليسون بيكر في تسجيل التعادل لأصحاب الأرض، ولكن جيمس ميلنر أدرك الفوز لليفربول من ركلة جزاء في الدقيقة 81.

ورفع ليفربول رصيده إلى 76 نقطة بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، الذي تتبقى له مباراة.

وواصل الدولي المصري محمد صلاح غيابه عن التهديف للمباراة السابعة على التوالي، وأهدر فرصة من انفراد تام بعد صناعة مميزة من ساديو ماني.

وتفاوتت ردود فعل جماهير ليفربول على مستوى محمد صلاح، فعلى أرض الملعب كان هناك دعم كبير من أنصار الريدز للدولي المصري أثناء المباراة وخلال خروجه من الملعب في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، ولكن الوضع كان مختلفًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شنّت الجماهير هجومًا شرسًا على صلاح ووصفته بأنه ”أناني وطماع“.

ديربي الغضب ينحاز للإنتر

استعاد إنتر ميلان توازنه، ونجح في اقتناص فوز مثير على ميلان 3-2، في ديربي الغضب، بالمرحلة الـ28 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ورفع الإنتر رصيده إلى 53 نقطة في المركز الثالث، في حين تجمد رصيد ميلان عند 51 نقطة في المركز الرابع.

ولا يزال الفريقان يملكان الأفضلية في التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذا استمرا في المربع الذهبي، في الوقت الذي يبتعد فيه ميلان عن روما صاحب المركز الخامس بـ4 نقاط.

ويأتي انتصار إنتر ميلان بعد 3 أيام فقط على الخروج من مسابقة الدوري الأوروبي، اليوروبا ليغ، على يد انتراخت فرانكفورت الألماني، عقب الخسارة بهدف نظيف على ملعب سان سيرو، في إياب دور الـ16.

في إطار مباريات الكالتشيو، سقط يوفنتوس خارج أرضه أمام جنوى بهدفين نظيفين، في غياب البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ورغم الهزيمة إلا أن اليوفي لا يزال متربعًا على صدارة البطولة برصيد 75 نقطة، بفارق 15 نقطة عن نابولي الوصيف.

هاتريك رودريغيز

نجح نادي بايرن ميونخ في استعادة التوازن سريعًا، عقب الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، وسحق ضيفه ماينز بستة أهداف دون رد في البوندسليغا.

ونجح الكولومبي خيمس رودريغيز في تسجيل 3 أهداف في المباراة، ليكون هذا هو الهاتريك الأول لي مسيرته رفقة البايرن، والثاني له منذ 8 سنوات، حينما سجّل 3 أهداف لصالح فريقه الأسبق بورتو البرتغالي في مرمى فيتوريا جيماريش، وذلك بحسب إحصائية لموقع ”أوبتا“.

ويتساوى بايرن ميونخ مع بروسيا دورتموند في صدارة البوندسليغا برصيد 60 نقطة، بعد مرور 26 مرحلة من المسابقة.