”لهذا السبب ضمني يوفنتوس“.. كريستيانو رونالدو يتحدث عن ثلاثيته الرائعة في شباك أتلتيكو مدريد

”لهذا السبب ضمني يوفنتوس“.. كريستيانو رونالدو يتحدث عن ثلاثيته الرائعة في شباك أتلتيكو مدريد

المصدر: رويترز

لم يسبق ليوفنتوس أبدًا أن حول خسارته بهدفين ذهابًا إلى فوز أكبر على أرضه في مسابقة أوروبية، لكنه لم يسبق أيضًا أن كان كريستيانو رونالدو يقود خط هجوم بطل إيطاليا.

وإذا كان الهدف من شراء أفضل لاعب في العالم خمس مرات هو صناعة الفارق في الليالي المهمة في دوري أبطال أوروبا فإنه قدم المطلوب، يوم الثلاثاء.

وسجل المهاجم البالغ عمره 34 عاماً ثلاثة أهداف في مباراة واحدة بدوري الأبطال للمرة الثامنة بفضل ضربتي رأس وهدف من ركلة جزاء ليحوّل يوفنتوس خسارته 2-صفر في ذهاب دور الستة عشر إلى انتصار 3-صفر على أتليتيكو مدريد.

وقال رونالدو: ”كان الهدف أن تكون ليلة استثنائية وهو ما حدث، وهذا ليس بسبب أهدافي لكن بسبب الروح التي أظهرناها. هذه هي العقلية المطلوبة للفوز بدوري أبطال أوروبا“.

وأضاف الهداف التاريخي لدوري الأبطال: ”لهذا السبب ضمني يوفنتوس حتى أساعد الفريق على القيام بأشياء لم يسبق أن فعلها“.

View this post on Instagram

سجل مهاجم يوفنتوس الإيطالي، #كريستيانو_رونالدو، ثلاثة أهداف في مباراة واحدة بدوري الأبطال للمرة الثامنة بفضل ضربتي رأس وهدف من ركلة جزاء ليحوّل يوفنتوس خسارته 2-صفر في ذهاب دور الستة عشر إلى انتصار 3-صفر على أتليتيكو مدريد. وقال #رونالدو: ”كان الهدف أن تكون ليلة استثنائية وهو ما حدث، وهذا ليس بسبب أهدافي لكن بسبب الروح التي أظهرناها. هذه هي العقلية المطلوبة للفوز بدوري أبطال #أوروبا“. وأضاف الهداف التاريخي لدوري الأبطال: ”لهذا السبب ضمني يوفنتوس حتى أساعد الفريق على القيام بأشياء لم يسبق أن فعلها“. هل تتفق مع النجم البرتغالي؟ . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #رياضة #سبورت #مباراة #دوري_أوروبا #ميلانو #كرستيانو #رونالدو #كرة#كرة_قدم #juventus #cristianoronaldo #cristiano #football #news #sport #italy #ronaldo #soccer

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وكانت الليلة مختلفة تمامًا لرونالدو مهاجم ريال السابق عما حدث في مدريد عندما تعرض لصيحات استهجان من المشجعين وجاء الهدف الثاني لأصحاب الأرض بعد تسديدة غيرت اتجاهها في اللاعب البرتغالي.

وشعر رونالدو بالغضب من هجوم جماهير أتلتيكو عليه ورد بالإشارة إلى أصابعه الخمسة ليذكرهم بإحراز اللقب القاري خمس مرات.

وبدا أن رونالدو، الذي أحرز مع ريال منذ عام واحد هدفًا مذهلاً بركلة خلفية مزدوجة في شباك يوفنتوس ليحظى حينها بدعم المشجعين في تورينو، يعاني من تراجع مستواه في بعض مباريات الدوري المحلي.

لكنه حصل على راحة أمام أودينيزي يوم الجمعة لينجح في ترك بصمة أمام أتلتيكو.

وتكتل دفاع أتلتيكو، الذي لم يستقبل أي هدف في آخر أربع مباريات بدوري الأبطال، وسط ثقة بقدرته على منع رونالدو مجددًا من هز الشباك.

ولم يتقدم أتلتيكو إلى الهجوم بجدية بحثًا عن التسجيل ودفع ثمن ذلك.

ومع إرسال فيدريكو برنارديسكي كرات عرضية عديدة داخل المنطقة لم يكن بوسع دفاع أتلتيكو التعامل بنجاح مع خطورة رونالدو في الكرات العالية.

وقال رونالدو: ”أتلتيكو فريق من الصعب جدًا مواجهته، لكننا كنا أقوياء أيضًا وأثبتنا أننا تأهلنا بشكل مستحق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com