مباراة أتلتيكو مدريد ضد يوفنتوس.. الفريق الإسباني يعاني من تراجع الأداء قبل زيارة رونالدو – إرم نيوز‬‎

مباراة أتلتيكو مدريد ضد يوفنتوس.. الفريق الإسباني يعاني من تراجع الأداء قبل زيارة رونالدو

مباراة أتلتيكو مدريد ضد يوفنتوس.. الفريق الإسباني يعاني من تراجع الأداء قبل زيارة رونالدو

المصدر: رويترز

ربما يكون أتلتيكو مدريد هو ثاني أفضل فريق في إسبانيا وفقا لترتيبه في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم لكن فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بدت عليه علامات التراجع في المستوى في وقت يستعد فيه لمواجهة ضيفه يوفنتوس غدا الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

وتعافى أتلتيكو مدريد من آثار خسارتين متتاليتين أمام ريال بيتيس وريال مدريد بالفوز 1-صفر على رايو فايكانو المتعثر السبت الماضي.

لكن الأداء المتواضع الذي ظهر به الفريق لم يكن باعثًا على الثقة قبل أن يحل متصدر ترتيب الدوري الإيطالي ضيفًا عليه مدججًا بكافة أسلحته وفي مقدمتها المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يعرفه لاعبو أتلتيكو جيدًا حين كان يلعب في الدوري الإسباني.

ورغم أن النتائج صعدت بأتلتيكو مدريد إلى المركز الثاني متفوقًا على ريال مدريد ومتأخرا بفارق سبع نقاط عن برشلونة المتصدر إلا أن الأداء ينقصه الكثير.

وأصبح الفريق يعتمد بشكل أكبر على الحارس يان اوبلاك والمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان هداف الفريق برصيد 16 هدفا في كافة المسابقات متفوقا على لاعب الوسط كوكي أقرب منافسيه في الفريق الذي أحرز أربعة أهداف.

وأثرت حصيلة الإصابات، التي بلغت إجمالا 33 إصابة طالت لاعبين مؤثرين مثل ثنائي الدفاع فيليبي لويس ودييجو غودين والمهاجم دييجو كوستا، على مساعي الفريق رغم ان هناك احساس بان هناك حالة من التراجع في الأداء عامة.

وقال مانو كارينو المذيع في الإذاعة الإسبانية ”في كل عام تتحسن تشكيلة أتلتيكو مدريد عن العام السابق. لكن الفريق لا يزال يلعب بالطريقة ذاتها التي طبقها سيميوني في عامه الأول، اللاعبون ملتزمون بطريقة معينة ولكن يجب أن نطالب أتلتيكو مدريد بالمزيد“.

وحتى حين بلغ أتلتيكو مدريد ذروة مستواه بعد أن حقق لقب الدوري الإسباني في 2014 وتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا في 2014 و2016 فإن فريق المدرب سيميوني لم يقدم عروضا ممتعة تتسم بالهجومية والاثارة.

وقال جيورجيو كيليني مدافع يوفنتوس لصحيفة ماركا الإسبانية ”أتلتيكو أقرب لأن يكون فريقا إيطاليا عن كونه فريقا إسبانيا. يملكون لاعبين جيدين لكن الفريق لا يلعب مثل برشلونة، إنه فريق متماسك ويلعب كرة قدم مباشرة ويحقق نتائج رائعة.

* الافتقار للضغط

لكن يبدو أن الفريق أصبح الآن يفتقر للأسلوب الضاغط والروح القتالية والرغبة في الفوز وهي أمور تميز بها الفريق في وقت من الأوقات.

وكانت خسارة أتلتيكو مدريد في عقر داره 3-1 أمام ريال مدريد مثالا على ذلك. وتفوق لاعبو ريال مدريد في معظم الكرات العالية على منافسيهم بينما خسر لاعبو أتلتيكو السيطرة في وسط الملعب.

وقال خوليو بوليدو المحلل الرياضي في الإذاعة الإسبانية ”يمر الفريق بمرحلة تحول لكن اللاعبين لا يعرفون الاتجاه الذي يسيرون فيه، كانت مواجهة أتلتيكو مدريد في وقت من الأوقات تشبه الاصطدام بحائط صلب ومتماسك ليس به نقاط ضعف. الوضع تغير الآن“.

وكان تجاوز فريق متواضع مثل فايكانو أمرا صعبا بالنسبة لأتلتيكو الذي سيخوض مباراته المقبلة وهو يملك فرصا أقل في الفوز أمام يوفنتوس الذي لم يخسر أي مباراة حتى الآن في دوري الدرجة الأولى الإيطالي.

وقال جابي القائد السابق للفريق ”الفريقان يتسمان بالطابع القتالي، في مباريات مثل هذه من الأفضل تجنب ارتكاب أخطاء بقدر الإمكان. لا يوجد فريق جرب المعاناة مثل أتلتيكو“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com