لهذا السبب.. كريستيانو رونالدو مهدد بالتجريد من أوسمته الشرفية في البرتغال

لهذا السبب.. كريستيانو رونالدو مهدد بالتجريد من أوسمته الشرفية في البرتغال

المصدر: فريق التحرير

وضعت إدانة لاعب يوفنتوس الإيطالي، البرتغالي كريستيانو رونالدو، بالتهرب الضريبي في إسبانيا، إمكانية احتفاظه بالوسامين اللذين نالهما في البرتغال، محل شك.

وأشارت وكالة الأنباء الإسبانية اليوم الأربعاء، إلى أن هناك إمكانية لسحب كلا الوسامين اللذين منحا إلى رونالدو؛ وسام (إنفانتي دون هنريكي) في 2014 وهو الأرفع شأنًا في البلاد، ووسام (الشرف) في 2016، مؤكدة أن هذين الوسامين لا يتوافقان مع السلوك غير النموذجي.

وأكدت بعض الصحف البرتغالية أن لائحة ”الأوسمة الشرفية“ في البرتغال تنص على إمكانية التجريد من الأوسمة إذا صدر بحق حامليها حكمًا بالسجن يتجاوز ثلاث سنوات، ويختلف موقف نجم اليوفي عن ذلك الوضع، إلا أنه يخرق معايير أخرى ضمن قواعد منح تلك الأوسمة.

فعلى سبيل المثال، ”تنظيم سلوكه العام والخاص وفقًا لأحكام الفضيلة والشرف“ هو التزام يقع على من مُنحوا أرفع الأوسمة والميداليات الشرفية بالبرتغال والتي، وبعد الحكم الصادر بمدريد، أصبحت عرضة للقيل والقال في حالة نجم البيانكونيري.

ووقع الدون في الجلسة التي انعقدت أمس الثلاثاء على اتفاق تسوية مع هيئة الضرائب الإسبانية، بحيث يصدر بحقه حكمًا بالسجن 23 شهرًا- لن ينفذه- وغرامة قدرها 18.8 مليون يورو سيدفعها على خلفية تهربه من دفع 5.7 مليون يورو لوزارة المالية الإسبانية في الفترة ما بين عامي 2010 و2014.

وقالت صحيفة بوبليكو البرتغالية اليوم إن ”سلوك كريستيانو رونالدو والذي أدى لإدانته لا يتسم بالفضيلة والشرف، وينافي المعايير التي حصل بفضلها على تلك الأوسمة، كما أنه يقلل من احترام البرتغال، ما يفتح الباب أمام اتخاذ إجراء تأديبي“ قد يسفر عن تجريد اللاعب من الأوسمة التي يحملها.

وتتجه الأنظار حاليًا إلى المسؤول عن الأوسمة الشرفية والذي سيجدر به اتخاذ قرار صعب، وهو رئيس البلاد المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوسا.

وصرحت مصادر من الرئاسة البرتغالية أنها تنتظر ”النسخة الأصلية من قرار السلطات الإسبانية النهائي“ المتعلق بقضية كريستيانو، وعلى أساسه فقط سيتخذ المسؤولون المختصون بالأوسمة قرارهم.

وذكرت المصادر في الوقت نفسه أن هؤلاء المسؤولين هم فحسب المخول لهم تحديد إذا ما كانت هناك حاجة لاتخاذ إجراء تأديبي من عدمه، وأنه حتى الآن ”لم يتلقوا نص قرار المحكمة الإسبانية“.

وأشارت التقارير أيضًا إلى أنه في حالة حدوث ذلك، فإن سحب الأوسمة من رونالدو سيكون بمثابة صدمة قوية بالبرتغال، حيث يُنظر إليه منذ تعاقد مانشستر يونايتد معه في عام 2003 على أنه رمز وطني بلا منافس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com