ديربي الغضب.. قمة ميلان المقبلة بنكهة ”أمريكية-صينية“ جديدة – إرم نيوز‬‎

ديربي الغضب.. قمة ميلان المقبلة بنكهة ”أمريكية-صينية“ جديدة

ديربي الغضب.. قمة ميلان المقبلة بنكهة ”أمريكية-صينية“ جديدة

المصدر: رويترز

لأول مرة على مدار تاريخ يمتد لنحو 109 سنوات، ستقام قمة ميلان ”ديربي الغضب“ بين الغريمين إنتر وآي سي ميلان، في الدوري الإيطالي، الأحد المقبل بين فريقين أحدهما مملوك أمريكيًا والآخر تملكه جهات صينية.

وتغيرت ملكية فريقي ميلان وإنتر في السنوات القليلة الماضية في محاولة لإعادة الأمجاد السابقة للناديين، وفي آخر أربع مواجهات كان الفريقان تحت إدارة صينية.

وفي الوقت الذي ظل فيه إنتر تحت سيطرة مجموعة سونينغ الصينية القابضة العملاقة التي استحوذت على النادي في أغسطس/ آب 2016 انتقلت ملكية الجار ميلان إلى صندوق التحوط الأمريكي إيليوت، بعد أن استحوذ عليه من رجل الأعمال الصيني لي يونغ هونغ في يوليو/ تموز الماضي.

ورغم أن إنتر يحتل المركز الثالث متأخرًا بفارق ثماني نقاط عن يوفنتوس المتصدر في حين يحتل ميلانو المركز العاشر، إلا أن استعدادات مباراة الأحد المقبل على ملعب سان سيرو تشبه مباراة بين فريقين في صدارة الترتيب.

وعلى عكس المواجهات الأخيرة التي كان أحد الفريقين فيها يعاني من أزمة أو تراجع في المستوى، فإن القمة رقم 222 بين انترناسيونالي وميلانو تتميز هذه المرة بارتفاع مستوى الفريقين.

وفاز إنتر بقيادة المدرب لوتشيانو سباليتي في آخر ست مباريات في جميع المسابقات، بينما لم يخسر منافسه بقيادة غينارو غاتوزو في ثماني مباريات منذ الهزيمة في أولى مبارياته هذا الموسم أمام نابولي.

وقدر موقع ترانسفير ماركت المتخصص القيمة السوقية لتشكيلة إنتر بما يقرب من 555 مليون يورو (638 مليون دولار) بينما لا تزيد قيمة تشكيلة ميلان كثيرًا على 486 مليون يورو.

ويشارك الفريقان في المنافسات القارية إذ يعود إنتر إلى دوري أبطال أوروبا مجددًا بعد غياب دام ستة مواسم، بينما يشارك ميلان في منافسات الدوري الأوروبي.

وقال أليسيو رومانيولي مدافع ميلان لقناة النادي التلفزيونية: ”إنها قمة رائعة في كل شيء بالنسبة لتقاليدنا وللملعب وللجماهير ولجوانب كثيرة أخرى، ندرك أن هذه المباراة يمكن أن تعطينا دفعة معنوية إضافية، وبخلاف أنها مباراة قمة فإن إنترناسيونالي ينافسنا في صراع التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل“.

ولا يزال ميلان يخضع لتغييرات منذ آخر عملية استحواذ.

ووقع الاختيار على اللاعب الدولي البرازيلي السابق ليوناردو أراوجو، المعروف باسم ليوناردو، ليكون مديرًا رياضيًا في حين سيتولى إيفان جازيديس، الذي كان يعمل في آرسنال، منصب المدير التنفيذي لميلانو في وقت لاحق من هذا العام.

كما سيتولى باولو مالديني، الذي قضى كامل مسيرته الكروية التي امتدت 25 عامًا في النادي، دورًا إداريًا.

وأنفق ميلان نحو 125 مليون يورو في التعاقدات الجديدة خلال فترة الانتقالات، بما في ذلك ضم المدافع ماتيا كالدارا والظهير الأيسر دييغو لاكسال والمهاجم غونزالو هيغواين على سبيل الإعارة من يوفنتوس.

وحقق النادي نحو 82 مليون يورو من خلال بيع عدد من اللاعبين، منهم المدافع الإيطالي ليوناردو بونوتشي.

وقال رومانيولي عن الإدارة الجديدة للنادي ”منذ وصولهم لأول مرة، استطاعوا إشاعة شعور بالهدوء والصفاء، يعرفون هذا العالم جيدًا ونشعر بوجودهم، لدينا إدارة قوية تدعمنا وتوفر لنا كل العناصر الضرورية التي نحتاجها للتعبير عن أنفسنا على أرض الملعب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com