راقصة شرقية ”قاصر“ تتهم رونالدو بممارسة الجنس معها – إرم نيوز‬‎

راقصة شرقية ”قاصر“ تتهم رونالدو بممارسة الجنس معها

راقصة شرقية ”قاصر“ تتهم رونالدو بممارسة الجنس معها

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

وجهت راقصة اتهاما إلى كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد التاريخي ونجم يوفنتوس الجديد بممارسة الجنس معها في إيطاليا حينما كان عمرها 17 عاما الأمر الذي نفاه قائد البرتغال.

ويتعرض رونالدو البالغ عمره 33 عاما لاتهاما باغتصاب سيدة أمريكية في لاس فيغاس عام 2009 بينما قالت كريمة المحروق صاحبة الأصول العربية وفنانة الرقص الشرقي إن رونالدو مارس معها الجنس وهي قاصر.

ونفى اللاعب قبل سبع سنوات هذه الاتهامات إلا أن المحروق أشارت أيضا إلى أنها مارست الجنس مع رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلكسوني.

وقالت كريمة للمدعي العام الإيطالي إن رونالدو دفع لها 4000 يورو مقابل ممارسة الجنس معها في فندق في ميلانو في يناير/كانون الثاني 2010 عندما كان عمرها 17 عاما.

وتعتبر ممارسة الجنس بمقابل مالي لمن هن أقل من 18 عامًا أمرًا غير قانوني في إيطاليا إلا أنه لم توجه أي اتهامات إلى رونالدو الذي نفى الأمر جملة وتفصيلًا في حينها.

ونفى رونالدو حدوث أي لقاء مع كريمة وأنه لم يكن في إيطاليا في هذا التوقيت حيث أشارت إلى أن الواقعة تمت بعد سبعة أشهر من اتهام الأمريكية كاثرين مايورغا له باغتصابها في لاس فيغاس في يونيو/حزيران 2009.

وأدين برلسكوني فيما بعد بممارسة الجنس مع عاهرات مراهقات فيما عرف بفضيحة ”بونغا بونغا“ لا أن هذه الإدانة ألغيت بعد ذلك في الاستئناف عام 2014.

وقالت كريمة للمحققين إنها مارست الجنس مع رونالدو بعد مقابلته في ملهى ليلي في ميلانو عاصمة الموضة في البلاد.

ونقلت صحيفة ”صن“ البريطانية عن كريمة قولها إن رونالدو، الذي كان يلعب في ريال مدريد حينها، كان يعرف أن عمرها 17 عامًا فقط عندما قابلها في الفندق.

وقالت إن رونالدو عندما استيقظ من نومه ترك 4000 آلاف يورو نقدًا وغادر الغرفة دون أن يودعها ما أثار غضب الراقصة.

لكن رونالدو نفى الأمر تمامًا قائلًا ”هذه التقارير كاذبة تمامًا لا أعرف هذه الشابة ولم أقابلها قط، ولم يكن لدي أي موعد أو لقاء معها. في 29 ديسمبر/كانون الأول 2009 حيث كنت أتدرب مع ريال مدريد مثلما فعل في اليوم التالي.

وأضاف رونالدو ”في الواقع، في الفترة ما بين ديسمبر 2009 ويونيو 2010 لم أذهب إلى ميلانو مرة واحدة، وهي حقيقة يمكن إثباتها بسهولة. أنا ضحية، مرة أخرى من التقارير التافهة والكريهة. وكما حدث في مناسبات سابقة، لن أعرض أي تفكير لأولئك الذين يشاركونني في هذه القصص الدنيئة والذين لا يظهرون أي احترام لكرامة الآخرين ولقواعد مهنتهم“.

كما أنكر رونالدو بشدة المزاعم التي أطلقتها عارضة الأزياء السابقة مايورغا باغتصابه لها في غرفته بفندق في لاس فيغاس في يونيو/حزيران 2009.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com