مباراة فرنسا وإيطاليا.. 5 أمور لا تفوتك قبل مواجهة مانشيني وديشامب

مباراة فرنسا وإيطاليا.. 5 أمور لا تفوتك قبل مواجهة مانشيني وديشامب

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يتابع عشاق الساحرة المستديرة المواجهة التي تجمع بين منتخبي فرنسا وإيطاليا في التجربة الودية التي تقام، مساء الجمعة، ضمن استعدادات الديوك لخوض بطولة كأس العالم 2018، على ملعب ”أليانز ريفيير“ في مدينة نيس الفرنسية.

ويغيب منتخب إيطاليا عن بطولة كأس العالم، ويقود الآزوري المدير الفني الجديد روبرتو مانشيني الذي يسعى لتحقيق طفرة فنية وإعادة بريق إيطاليا.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز النقاط المتعلقة بمباراة فرنسا وإيطاليا.. فإلى السطور التالية:

تاريخ حافل

يملك المنتخبان تاريخًا حافلًا من المواجهات بدأت يوم 15 مايو 1910، وكانت آخر مواجهة في أول سبتمبر 2016.

وأقيمت 25 مباراة بين المنتخبين، وفاز المنتخب الإيطالي 11 مرة مع 9 انتصارات لفرنسا و5 تعادلات، وانتهى آخر لقاء رسمي بفوز إيطاليا في دور المجموعات ببطولة أمم أوروبا العام 2008 بثنائية أندريا بيرلو ودانييلي دي روسي.

ذكريات زيدان

تعد مباراة نهائي بطولة كأس العالم 2006 هي الأشهر في تاريخ مواجهات المنتخبين، بعد أن فاز المنتخب الإيطالي بضربات الترجيح على نظيره الفرنسي وفاز بالمونديال العام 2006.

وشهدت هذه المباراة نهاية مشوار النجم الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني السابق لنادي ريال مدريد بعد اعتدائه على مدافع إيطاليا ماركو ماتيراتزي.

انتفاضة مانشيني

يبحث المدرب روبرتو مانشيني المدير الفني للمنتخب الإيطالي الذي تولى المهمة مؤخرًا عن انتفاضة فنية تجعل الآزوري يستعيد بريقه المفقود، والذي وصل للغياب عن كأس العالم.

وظهر المنتخب الإيطالي بصورة طيبة في ودية السعودية الماضية التي فاز بها الآزوري بنتيجة 2/1 وظهرت خلالها بعض الملامح الإيجابية، على رأسها عودة الفاعلية للهجوم الإيطالي والمستوى الذي قدمه ماريو بالوتيلي بعد غياب.

وتعد مواجهة فرنسا مهمة بالنسبة للآزوري في بداية عهد مانشيني؛ من أجل توطيد أفكاره التكتيكية التي يعتمد عليها، وزيادة التجانس بين اللاعبين، ومنح بعضهم المزيد من الثقة وعلى رأسهم ماريو بالوتيللي العائد للتسجيل بعد غياب.

خطة ديشان

تبقى هذه المواجهة مهمة للمنتخب الفرنسي مع مدربه ديديه ديشان؛ من أجل الإعداد لخوض بطولة كأس العالم بعد أسبوعين.

ويعوّل ديشان على خطته التي يعتمد عليها منذ قيادة الديوك الفرنسية وهي 4/2/3/1 والتي تمنحه السيطرة والاستحواذ في وسط الملعب، وهو الأمر الذي يعتمد عليه المدير الفني بشكل كبير في الفترة الماضية وفي بطولة كأس العالم.

وتتحول طريقة لعب فرنسا إلى 4/3/3 في بعض الأوقات؛ للاستفادة من سرعات مهاجمي الديوك والأجنحة التي يملكها المنتخب.

اختبار الديوك

يعد هذا اللقاء اختبارًا حقيقيًا للديوك الفرنسية قبل المونديال، بعد مواجهة ويلز وألمانيا وكولومبيا وروسيا وإيرلندا، ويتبقى هناك مباراة أخرى أمام أمريكا قبل كأس العالم.

ويعتمد المنتخب الفرنسي على أبرز نجومه في قوة هجومية ضاربة تضم: أنطوان غريزمان وأوليفييه جيرو بجانب الجناحين فلورين ثيوفين وكيليان مبابي ونبيل فقير وعثماني ديمبيلي.

ويعوّل المنتخب الفرنسي على قوة وسط الملعب أيضًا بوجود: بول بوغبا وتوماس ليمار ونغولو كانتي وستيفن نزونزي وبلايس ماتويدي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com