كلوب يكشف أسباب تراجع مستوى ليفربول أمام روما في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

كلوب يكشف أسباب تراجع مستوى ليفربول أمام روما في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

المصدر: رويترز

اعترف يورغن كلوب مدرب ليفربول أن فريقه كان بحاجة للحظ لعبور روما في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الأربعاء بعد أن عادت المشاكل الدفاعية مرة أخرى.

ودخل ليفربول المباراة بالاستاد الأولمبي في العاصمة الإيطالية مستفيدًا من فوزه 5-2 في الذهاب باستاد أنفيلد الأسبوع الماضي.

وتقدم الفريق الإنجليزي مرتين لكنه لم يستطع حسم المباراة التي انتهت بهزيمته 4-2 ليبلغ النهائي بالفوز 7-6 في النتيجة الإجمالية ومواجهة ريال مدريد.

وأهدر صاحب الأرض العديد من الفرص في الشوط الثاني حيث تراجع ليفربول للدفاع وسمح لمنافسه بالضغط عليه.

وقال كلوب للصحفيين بعدما بلغ النهائي الثاني في أوروبا مع ليفربول بعد الدوري الأوروبي في 2016 ”للمرة الأولى لا نظهر بشكل جيد لذا كنا بحاجة للحظ. وهذا ما حصلنا عليه“.

وبدا ليفربول ضعيفا في الدفاع عدة مرات في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم وفقد السيطرة تحت الضغط وفرط في النقاط في مباريات كان يجب عليه الفوز بها بسهولة.

لكن ذلك لم يؤثر عليه في دوري الأبطال وهي البطولة التي لم يخسر فيها هذا الموسم أي مباراة قبل مواجهة أمس الأبعاء.

وربما شعرت جماهير ليفربول في الاستاد الأولمبي بالخوف من أن المشاكل الدفاعية المحلية ربما ستكلفه الكثير إذ صنع روما العديد من الفرص في الشوط الثاني.

وقال كلوب ”كان هناك الكثير من المساحات. لكن الدفاع كان متأخرا للغاية ولا يمكن أن تلعب بهذه الطريقة.

”العديد من اللاعبين يلعبون لأول مرة في الدور قبل النهائي لذا كان من الطبيعي أن يشعروا بالتوتر. المباراة كانت مثيرة. أكثر إثارة مما كنت أريد“.

وتابع ”لو وصلت المباراة إلى الوقت الإضافي لكانت مجنونة بالنسبة للفريقين. 7-6 تبدو نتيجة مجنونة لأنها مجنونة“.

وسيلعب ليفربول ضد ريال مدريد في النهائي في كييف يوم 26 مايو آيار حيث يسعى الفريق الإسباني لنيل اللقب للمرة الثالثة على التوالي.

وقال كلوب ”كانت مسيرة رائعة حتى الآن. سنذهب إلى كييف وهو أمر مجنون لكنه حقيقي. ما زال هناك عمل يجب القيام به. بلوغ النهائي هو أمر جيد لكن الفوز باللقب أكثر من رائع. سنكون على استعداد لكننا سنواجه ريال مدريد“.

من جهته، كال أوسيبيو دي فرانشيسكو مدرب روما المديح لفريقه بعد الفوز 4-2 على ليفربول في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا أمس الأربعاء لكن الفريق الإيطالي ودع البطولة بالهزيمة 7-6 في النتيجة الإجمالية.

وتغلب روما 3-صفر على برشلونة ليقلب هزيمته 4-1 في الذهاب في دور الثمانية لكن ثنائية راديا ناينغولان في النهاية لم تكن كافية لتحقيق انتفاضة ناجحة أخرى.

وقال دي فرانشيسكو للصحفيين ”هذا العام قمنا بأمر استثنائي. أنا غاضب قليلا وسأفكر في الأمر كثيرًا. ما الذي كان يجب علينا فعله بشكل أفضل؟“.

وأضاف ”ليفربول لم يسرقنا. واجهنا فريقًا رائعًا… الفريق الفائز انتصر في التفاصيل البسيطة“.

وشهدت المواجهة العدد الأكبر من الأهداف في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال على الإطلاق بعد انتصار ليفربول 5-2 في الذهاب.

وقال دي فرانشيسكو ”يجب أن يكون هناك المزيد مثل هذه المباريات. كان أمرًا مثيرًا للإعجاب أن تحضر إلى الملعب وتشاهد كل هذه الجماهير. أشعر بالأسف لأننا لم نمنحهم ليلة ساحرة. حتى بعد نهاية الشوط الأول كنت مقتنعا أننا نستطيع التفوق على المنافس في الشوط الثاني“.

وتأخر روما بهدف مبكر من ساديو ماني لكنه أدرك التعادل بهدف عكسي من جيمس ميلنر.

وأعاد جورجينيو فينالدم التقدم للفريق الإنجليزي لكن روما، الذي أصبح بحاجة إلى أربعة أهداف، انتفض في الشوط الثاني بهدف من ايدن جيكو وثنائية ناينجولان.

لكن ذلك لم يكن كافيًا للتأهل للنهائي للمرة الأولى منذ 1984 عندما خسر أمام ليفربول في روما.

وقال دي فرانشيسكو ”أنا سعيد بنضج تفكير هذا الفريق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com