ديلي آلي أمام فرصة لإثبات جدارته خلال مباراة إنجلترا وإيطاليا

ديلي آلي أمام فرصة لإثبات جدارته خلال مباراة إنجلترا وإيطاليا

المصدر: رويترز

يخوض منتخب إنجلترا مباراة ودية أمام إيطاليا، غدًا الثلاثاء، بينما تلوح في الأفق نفس المشاكل المعتادة مع اقتراب جميع البطولات الكبرى.

وستفتقد إنجلترا أقوى أسلحتها بسبب إصابة هاري كين عندما تستضيف إيطاليا في استاد ويمبلي وسط مخاوف من غيابه عن كأس العالم في مشهد سبق أن تكرر خلال الاستعداد للبطولة الكبرى مع لاعبين مثل برايان روبسون وديفيد بيكام ووين روني وآشلي كول وجميعهم عانوا لاستعادة لياقاتهم البدنية.

ومن المتوقع أن يعود كين للملاعب الشهر المقبل ولو حافظ مهاجم توتنهام هوتسبير البالغ عمره 24 عامًا على جاهزيته سيكون أحد القلائل الذين ضمنوا مكانهم في التشكيلة الأساسية لإنجلترا في مباراتها الأولى في كأس العالم أمام تونس في يونيو/ حزيران المقبل، حيث يعاني المدرب غاريث ساوثغيت من مشاكل عديدة.

وأظهر ديلي آلي، زميل كين في توتنهام، خطورته في مركز خلف المهاجم لكنه يكافح ليكون عند حسن ظن مدربه في النادي ماوريسيو بوكيتينو الذي قاله عنه هذا الشهر إنه أفضل لاعب شاب في العالم.

وافتقر آلي مرة أخرى للفعالية عندما شارك كبديل في فوز إنجلترا 1-صفر على هولندا في أمستردام، يوم الجمعة الماضي، بينما ظهر جيسي لينغارد، صاحب هدف المباراة الوحيد، بشكل جيد منحه دفعة قوية للظهور في التشكيلة الأساسية لساوثغيت في كأس العالم.

وستتقلص فرص آلي في المشاركة أساسيًا إذا اعتمد ساوثغيت على طريقة 3-5-2 في كأس العالم والتي انتهجها أمام هولندا إذ قد يشرك رحيم سترلينغ إلى جوار كين بعد موسم رائع مع مانشستر سيتي.

ومع اقتراب انطلاق البطولة يملك آلي الفرصة لإثبات أهميته أمام إيطاليا حيث من المتوقع أن يدفع به ساوثغيت في الهجوم إلى جوار جيمي فاردي الذي تضعه سرعته ومعدله التهديفي أساسيًا في التشكيلة.

ولا يمكن قول الشيء ذاته عن جاك ويلشير، رغم وصفه لفترة طويلة بأنه الحل الأمثل لمشاكل إنجلترا في خط الوسط، الذي يغيب مجددًا للإصابة ويبدو غير مناسب تمامًا لبطولة كبرى.

وفي ظل هذه الظروف افتقرت تشكيلة ساوثغيت للإبداع مع معاناة آدم لالانا للمشاركة في المباريات ونقص اللياقة البدنية عقب تألقه مع إنجلترا الموسم الماضي.

وتوجد شكوك أيضًا بشأن مركز حراسة المرمى، أحد مراكز القوة التقليدية لإنجلترا، مع تبقي أقل من شهرين على انطلاق البطولة حيث لم يستقر ساوثغيت على خياره الأول بعد ومن المرجح أن يحصل جاك باتلاند حارس ستوك سيتي على الفرصة غدًا على حساب جوردان بيكفورد حارس إيفرتون الذي حافظ على شباكه دون أن تهتز في أمستردام.

وأشاد متابعون بحذر بأداء إنجلترا أمام المنتخب الهولندي الذي أظهر لماذا أخفق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة.

ومع ذلك يتوقع قليلون ذهاب إنجلترا بعيدًا في نهائيات روسيا رغم المجموعة السهلة نسبيًا التي تضم بلجيكا وتونس وبنما.

وخارج الملعب استنسخت الجماهير الإنجليزية مشاهد من الماضي عندما أعلن الاتحاد المحلي إدانة ”مشاهد غير مقبولة“ تسببت في إلقاء القبض على مائة مشجع إنجليزي في أمستردام.

رغم أن المشاكل الناجمة عن شغب الجماهير لم تعد بنفس معدلات الماضي إلا أن هذه الواقعة زادت مخاوف الشرطة من إمكانية حدوث اشتباكات مع الجماهير الروسية خلال البطولة التي ستقام خلال يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز المقبلين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com