مباراة يوفنتوس وروما.. من يكسب الرهان أليغري أم دي فرانشيسكو؟

مباراة يوفنتوس وروما.. من يكسب الرهان أليغري أم دي فرانشيسكو؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء اليوم السبت، إلى متابعة مواجهة يوفنتوس وروما في قمة الجولة الثامنة عشرة للدوري الإيطالي على ملعب ”يوفنتوس آرينا“.

ويحتل يوفنتوس المركز الثاني برصيد 41 نقطة خلف نابولي المتصدر بفارق نقطة واحدة، بينما يحتل روما المركز الرابع برصيد 38 نقطة.

وينتظر جمهور الكرة الإيطالية الصراع التكتيكي بين ماسيمو أليغري، المدير الفني لليوفي، وإيزيبيو دي فرانشيسكو، المدير الفني للجيلاروسي.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح المواجهة التكتيكية بين دي فرانشيسكو وأليغري.

سباق الصدارة

يبدو سباق الصدارة بمثابة عامل ضغط كبير على لاعبي روما في لقاء يوفنتوس من أجل حسم الفوز الذي يعيد الفريق بكل قوة لسباق المنافسة على القمة.

ويسعى روما إلى حصد النقاط الثلاث في عقر دار يوفنتوس الباحث هو الآخر عن تجنب التعثر من جديد، خاصة أن حامل اللقب خسر مرتين وتعادل مرتين في 17 مباراة ماضية بالدوري.

تفوق معنوي

يتفوق فريق يوفنتوس معنويًا بشكل كبير، خاصة أن فريق العاصمة لم يهزم فريق السيدة العجوز، في عقر داره منذ 8 سنوات تقريبًا.

ففي 23 يناير 2010، كان آخر فوز لروما خارج أرضه على يوفنتوس بنتيجة  2-1 ووقتها سجل لليوفي أليساندرو ديل بييرو وتعادل توتي بضربة جزاء، ويون آرني ريسه سجل هدف الفوز في اللحظات الأخيرة.

وحقق يوفنتوس الفوز 6 مرات على ملعبه بعد ذلك اللقاء بالدوري وتعادل الفريقان مرة واحدة.

ويتفوق يوفنتوس رقميًا وتاريخيًا على حساب روما، فخلال 85 مواجهة بين الفريقين بالدوري على ملعب يوفنتوس فاز البيانكونيري في 56 لقاء، وتعادل 21 مرة، وخسر 8 مباريات فقط، في حين سجل الفريق الأبيض والأسود 167 هدفًا، وتلقت شباكه 60 هدفًا فقط.

وكان أكبر فوز في هذه المباريات هو الفوز 7-1 لصالح اليوفي في موسم 1931-1932، ومع ذلك فاز روما في المباراة الأخيرة بين الفريقين، بنتيجة 3-1 في ملعبه نهاية الموسم الماضي.

أوراق أليغري

يعول أليغري على بعض الأوراق والأسلحة التي يراهن عليها لخطف يوفنتوس الفوز.

ويعتمد أليغري على طريقة 4-3-2-1 ويضع رهانه الهجومي على المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين، الذي سجل 12 هدفاً ويمثل دور المحطة في هجوم اليوفي لمساعدة زميليه باولو ديبالا ودوغلاس كوستا أو مانزوكيتش للاختراق.

ويراهن أليغري على قدرات الساحر الأرجنتيني باولو ديبالا هداف الفريق برصيد 15 هدفًا، وأحد النجوم المتميزين حاليًا على الساحة الأوروبية في ظل قدرات متميزة يملكها اللاعب.

ويلعب ميراليم بيانيتش دور العقل المفكر في خط وسط البيانكونيري، خاصة أنه صنع 8 أهداف لزملائه بخلاف تسجيل 4 أهداف مع وجود بلايسي ماتويدي وسامي خضيرة.

وأكد محمد المحمودي، المذيع بقناة ”أون سبورت“، أن يوفنتوس يعتمد بشكل كبير على قدرات بيانيتش في وسط الملعب بصفته صانع ألعاب مركزيًا، يستطيع تدوير الكرة بشكل ممتاز.

وأضاف: ”الخطورة كلها تنبع في تحركات ديبالا وقدرات هيغواين التهديفية، وأعتقد أن فوز روما يأتي من خلال التصدي لتحركات هذا الثلاثي بكل قوة لأنه محور أداء اليوفي“.

أسلحة دي فرانشيسكو

يراهن على الجانب الآخر دي فرانشيسكو المدير الفني لفريق روما على مثلث هجومي يضم البوسني إدين دجيكو، والإيطالي ستيفن الشعراوي والأرجنتيني دييغو بيروتيز

ويعتمد روما على التألق الشديد لمهاجمه البوسني دجيكو صاحب الـ11 هدفًا، الذي يعد الخيار الأول في هجوم مديره الفني، والذي يلعب على إجادته ضربات الرأس والكرات الثابتة بشكل ممتاز.

ويقدم أيضاً ستيفن الشعراوي موسمًا جيدًا، وقد سجل 6 أهداف وصنع مثلها، وأصبح حلًا هجوميًا مميزًا مع مديره الفني، الذي يعتمد على قوة وسط الملعب بوجود راديو ناينغولان ودانييل دي روسي وكيفين ستروتمان.

وأشار المحمودي إلى أن الشعراوي يقدم موسمًا جيدًا، ولكن ليس بتأثير محمد صلاح مع الفريق، كما أن قوة روما تتمثل في مثلث خط الوسط، وخاصة اختراقات ناينغولان بجانب الظهير الأيسر المتميز كولاروف الذي صنع 8 أهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com