مجموعة مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا.. نابولي ”المنهك“ يتمسك بالأمل

مجموعة مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا.. نابولي ”المنهك“ يتمسك بالأمل

المصدر: د ب أ

رغم حالة الإجهاد التي تسيطر على لاعبيه ، ما زال نابولي الإيطالي يتمسك بالأمل المتبقي له في التأهل إلى الأدوار الفاصلة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للموسم الثاني على التوالي.

ويكافح نابولي للفوز على مضيفه فينورد الهولندي غدا لكنه يتطلع أيضا إلى مواصلة مانشستر سيتي الإنجليزي لمسيرة انتصاراته المتتالية، عندما يحل ضيفا على شاختار دونيتسك الأوكراني في المباراة الأخرى غدا، بالمجموعة السادسة في الدور الأول (دور المجموعات) للبطولة.

ويتصدر مانشستر المجموعة برصيد 15 نقطة من خمسة انتصارات متتالية فيما يحتل شاختار المركز الثاني برصيد تسع نقاط وبفارق ثلاث نقاط أمام نابولي.

ويستطيع نابولي التأهل للدور الثاني من خلال طريق واحد فقط هو الفوز على فينورد غدا الأربعاء، وخسارة شاختار أمام ضيفه مانشستر سيتي، حيث يتفوق نابولي على شاختار في إجمالي نتيجة المواجهة المباشرة بينهما في مباراتيهما سويا بهذه المجموعة.

وتأتي هذه اللحظة الحاسمة في وقت عصيب بالنسبة لفريق نابولي حيث خسر الفريق صفر / 1 أمام ضيفه يوفنتوس يوم الجمعة الماضي، ضمن منافسات الدوري الإيطالي لتكون الهزيمة الأولى للفريق في الدوري الإيطالي هذا الموسم مما دفع به إلى المركز الثاني خلف انتر ميلان.

وطفت أزمة الإصابات والإجهاد، التي يعاني منها الفريق، على السطح كما تزايدت الانتقادات ضد المدرب ماوريسيو ساري المدير الفني للفريق بسبب استمراره في الاعتماد على نفس المجموعة من اللاعبين لفترات طويلة وعدم تغيير طريقة اللعب 4 / 3 / 3 مما أصاب العديد من اللاعبين بحالة إجهاد شديدة.

واستنكر ساري هذه الانتقادات والاعتراضات معربا عن اقتناعه بمستوى أداء الفريق أمام يوفنتوس.

وفقد المهاجمون درايس ميرتنز وخوسيه كاييخون ولورنزو إنسيني كثيرا من بريقهم في الأسابيع الأخيرة ليقتصر رصيد الفريق على ثلاثة أهداف فقط في آخر أربع مباريات خاضها بالدوري الإيطالي وفاز فيها بمباراتين فقط.

وقال ساري : ”لسوء الحظ. ثلاثي الهجوم ليس في أفضل حالاته… ولكنني أخالف تماما في الرأي من يتحدثون عن الإجهاد في الفريق. الفريق المنهك لا يمكنه السيطرة على مجريات اللعب على مدار معظم أوقات المباراة أمام يوفنتوس“.

وأشار المعلقون إلى أن استحواذ نابولي على الكرة لفترات طويلة لم يشكل أي متاعب ليوفنتوس الذي سيطر على وسط الملعب.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ، بدا أن نابولي سيحول تركيزه إلى دوري الأبطال بعدما كافح كثيرا في مباراته أمام مانشستر سيتي رغم الهزيمة 2 / 4 وانتزع فوزا كبيرا 3 / صفر على شاختار.

ولكن الإصابات ضربت الفريق حيث عانى منها الظهير الأيسر الجزائري فوزي غلام ليتأكد غيابه عن الفريق حتى نيسان/أبريل المقبل بسبب قطع في أربطة الركبة خلال مباراة الفريق أمام مانشستر سيتي.

كما يرجح ألا يشارك إنسيني في مباراة فينورد غدا، حيث يخضع للعلاج من تورم في الساق. ويرجح أن يلعب مكانه البولندي بيوتر زيلنسكي.

وينتظر ألّا يعود المهاجم البولندي الخطير أركاديوز ميليك إلى صفوف الفريق قبل شباط/فبراير المقبل بسبب إصابة أيضا في أربطة الركبة.

ولعب كل من ماريو روي وكريستيان ماجيو /35 عامًا/ مكان غلام ولكن أيًا منهما لم يستطع تعويض غياب النجم الجزائري ليبرهن هذا على افتقاد فريق ساري للبدائل القادرة على تعويض غياب الأساسيين.

ومع غياب بعض العناصر الأساسية، وفي ظل حالة الإجهاد التي يعاني منها الفريق، ينتظر أن يعتمد ساري في مباراة الغد على النواحي الخططية وحماس اللاعبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة