مباراة السويد وإيطاليا.. ماذا يخشى الأزوري في مواجهة أحفاد الفايكنغ؟

مباراة السويد وإيطاليا.. ماذا يخشى الأزوري في مواجهة أحفاد الفايكنغ؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء الجمعة، لمتابعة لقاء منتخب إيطاليا، أمام مضيفه السويد، في جولة الذهاب، بالملحق الفاصل لتصفيات قارة أوروبا، المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

وتبقى المواجهة مهمة في حسابات المنتخبين، في ظل بحث كل منتخب عن المشاركة في كأس العالم، في ظل تاريخ كبير يملكه منتخب إيطاليا، الفائز بلقب المونديال 4 مرات، أعوام: 1934 و1938 و1982 و2006، بجانب أن السويد، يأمل العودة لأجواء المونديال.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“، أبرز الأمور التي تثير مخاوف منتخب إيطاليا، في مواجهة السويد، فإلى السطور القادمة:

دوافع كبيرة وعامل الأرض

يملك منتخب السويد -بلا شك- دوافع كبيرة؛ من أجل التأهل للمونديال، فالصعود في حد ذاته أمر يبحث عنه أي منتخب في العالم، ولكن غياب منتخب السويد، عن أخر بطولتين لكأس العالم 2010 و2014، يجعل أحفاد الفايكنغ في رحلة البحث عن التأهل للمونديال، بكل قوة.

وتعد أكبر إنجازات منتخب السويد في كأس العالم، الحصول على الوصافة في مونديال 1958، بجانب المركز الثالث في مونديال 1994.

ويبقى العامل الآخر، الذي يخشاه المنتخب الإيطالي أمام السويد، الذي لم يعرف الهزيمة في عقر داره، خلال مشوار التصفيات، وفاز على فرنسا، وتعادل مع هولندا، وبالتالي، فمواجهة السويد في أرضها، أمر صعب جدًا على المنافسين.

خلطة أندرسون

يعتمد المدرب يان أندرسون، المدير الفني لمنتخب السويد، على خطة وطريقة، تجعل مواجهته صعبة على أي منافس، فالمدرب لا يعرف سوى أجواء الكرة السويدية، ولم يعمل خارجها، ونجح تمامًا في إيجاد توليفة بين اللاعبين المحليين، والذين انتقلوا لدوريات أخرى.

اكتشف أندرسون جيلًا مميزًا من اللاعبين، جعل المنتخب السويدي أقوى، ويلعب كرة جماعية، ويتميز عن منافسيه بالكرة السريعة.

تحطيم نظرية النجم الأوحد

حطم أندرسون، نظرية النجم الأوحد في منتخب السويد، خاصة أنه ظل لسنوات، يعتمد على قدرات وموهبة المهاجم المخضرم زلاتان إبراهيموفتش، الذي قدّم الكثير للمنتخب السويدي.

واستطاع أندرسون، أن يصنع خلطة من لاعبين مميزين، على رأسهم مهاجم العين الإماراتي ماركوس بيرغ،  الذي خطف الأضواء في التصفيات، بخلاف خبراته وخوض 51 مباراة دولية، بجانب تسجيل 18 هدفًا.

ويعد سباستيان لارسون، لاعب وسط فريق هال سيتي، من اللاعبين المميزين أصحاب الخبرات، بجانب فيكتور ليندلوف، مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي، والمدافع جرانفيست.

مشاكل الأزوري

يعاني منتخب إيطاليا من مشاكل بالجملة، بقيادة مديره الفني جيان بيرو فينتورا، الذي تولى المهمة خلفًا للمدير الفني أنتونيو كونتي.

ويبدو المنتخب الإيطالي بدون نجوم يصنعون الفارق فنيًا، كما أن الأداء التكتيكي الذي يعتمد عليه فينتورا، لم ينجح في حل المشاكل الهجومية للأزوري.

ويعتمد منتخب إيطاليا على قدرات إيموبيلي هداف لاتسيو، بجانب ماركو فيراتي لاعب وسط باريس سان جيرمان، وبعض عناصر الخبرة، مثل: بونوتشي وكيليني والحارس بوفون.

وأكد محمد المحمودي، المذيع بقناة ”أون سبورت“، لشبكة ”إرم نيوز“، أن المنتخب السويدي، لن يكون لقمة سائغة لمنتخب إيطاليا، خاصة أن الأزوري لديه بعض المشاكل الفنية الواضحة.

وأضاف: ”فينتورا أمام اختبار مصيري، وعدم التأهل للمونديال سيكون كارثة بالنسبة للكرة الإيطالية، بكل المقاييس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com