المنتخب الإيطالي بحاجة إلى ثورة تصحيح قبل كأس العالم

المنتخب الإيطالي بحاجة إلى ثورة تصحيح قبل كأس العالم
Soccer Football - 2018 World Cup Qualifications - Europe - Italy vs FYR Macedonia - Olimpico di Torino, Turin, Italy - October 6, 2017 Italy team line up before the match REUTERS/Max Rossi

المصدر: د ب أ

يختتم المنتخب الإيطالي مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، غدًا الإثنين، بمواجهة مضيفه ألبانيا، حيث يحتاج الآزوري لدفعة معنوية قبل خوض الملحق الفاصل المحتمل الشهر المقبل.

وتعرض المنتخب الإيطالي لهتافات استهجان أثناء مغادرته أرض الملعب بعد التعادل على أرضه مع مقدونيا 1/1، مساء الجمعة، لكن الآزوري ضمن المركز الثاني في المجموعة السابعة ليقترب بشدة من المشاركة في الملحق الفاصل المؤهل للمونديال أمام منتخب آخر من أصحاب المركز الثاني بالمجموعات الأوروبية.

المنتخب الإيطالي الفائز بلقب كأس العالم 4 مرات من قبل، يحتل المركز الثاني في قائمة المنتخبات الثمانية أصحاب المركز الثاني، حيث سيتم استبعاد فريق واحد مع المجموعات التسع مع نهاية مشوار التصفيات بعد غدٍ الثلاثاء.

منتخب إيطاليا الذي لم يشارك في نسخة 1930 من المونديال، غاب عن نسخة واحدة فقط في كأس العالم وذلك في عام 1958.

وقال الحارس والقائد جيانلويجي بوفون إننا ”نحتاج إلى نقطة تحول نفسية“.

وبدا المدرب غيان بييرو فينتورا محبطًا بعد التعادل مع مقدونيا في تورينو، بسبب الأخطاء الفادحة للمدافع المخضرم ليوناردو بونوتشي بجانب العرض الباهت من الوافدين الجدد روبرتو جاليارديني وبريان كريستانتي وسيموني فيردي.

وقال فينتورا إنه ”ينتظرنا الكثير في ألبانيا قبل الملحق الفاصل، علينا أن نذهب إلى هناك والظهور بمستوانا المعهود“.

وأضاف أن ”في الوقت ذاته أتمنى أن يعود الأربعة أو خمسة الذين غابوا عنا مؤخرًا، خلال المباراة المقبلة وأن يحصل بعض اللاعبين على فترات مشاركة أكبر مع أنديتهم“.

ويفتقد المنتخب الإيطالي خلال مباراة، غدًا الإثنين، كل من ماركو فيراتي والمخضرم دانيلي دي روسي بجانب آندريا بيلوتي، كما يغيب آندريا بارتزالي بعد أن تم استبداله أمام مقدونيا بسبب الإصابة بشد في العضلات.

ومن جانبه خسر منتخب ألبانيا أمام نظيره الإسباني متصدر المجموعة 3/0 ويسعى الفريق لتقديم عرض شيق أمام إيطاليا لمصالحة جماهيره.

ويتولى كريستيان بانوتشي الذي شارك في 57 مباراة دولية مع منتخب إيطاليا، تدريب الفريق الألباني، حيث حل في يوليو الماضي مكان مواطنه غياني دي بياسي الذي رحل لتدريب آلافيس الإسباني بعد 6 أعوام قضاها مع الفريق الالباني.

ويأمل بوفون أن تنتهي المسيرة المحبطة التي بدأت بالهزيمة أمام إسبانيا 3/0 وشهدت الفوز بشق الأنفس على إسرائيل، قبل التعادل مع مقدونيا.

وقال بوفون (39 عاما): ”لم يكن الأداء حماسيًا، أعتقد أن الهزيمة أمام إسبانيا أثّرت في ثقتنا بأنفسنا“.

وأضاف ”ربما اعتقدنا أننا أفضل مما نحن عليه حتى فوزنا 1/0 لم يغيّر من الأمر شيئا، والتعادل مدد الدائرة التي ينبغي علينا الخروج منها من خلال الفخر والإصرار والإحساس بالمسؤولية“.

وسجل جورجيو كيليني زميل بوفون في يوفنتوس هدفًا أمام مقدونيا، ويتوقع أن يتحسن الأداء من خلال العمل الشاق.

وقال كيليني إنه ”كان ينبغي علينا التحكم في المباراة بشكل أفضل وأن نكون أكثر حذرًا، كنا في حاجة إلى النقاط الثلاث المهمة، نشعر بإحباط حقيقي، علينا أن نواصل العمل من خلال شخصياتنا وإيماننا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com