كيف تعلم غوارديولا من أخطاء الماضي في تجربة مانشستر سيتي؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تعلم غوارديولا من أخطاء الماضي في تجربة مانشستر سيتي؟

كيف تعلم غوارديولا من أخطاء الماضي في تجربة مانشستر سيتي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

لفت فريق مانشستر سيتي الأنظار ببدايته القوية في الدوري الإنجليزي وصدارة المسابقة مع مديره الفني الإسباني بيب غوارديولا بالتساوي مع مانشستر يونايتد.

وقدم مانشستر سيتي عروضاً قوية رغم التعثر في الجولة الأولى ويبدو أن المدرب بيب غوارديولا تعلم من أخطاء الماضي بعد أن عانى منها.

ويرصد ”إرم نيوز“ أبرز البصمات الفنية التي قدمها غوارديولا مع مانشستر سيتي.

تغيير الرؤية

نجح غوارديولا في تغيير رؤيته التي تمسك بها على مدار تجربته مع برشلونة الإسباني وأيضًا مع بايرن ميونخ الألماني، والتي تقوم على الأداء الهجومي المندفع والدفاع الضعيف.

ونجح غوارديولا في تطوير الفكر الجماعي للفريق والتركيز على تسجيل الأهداف وتحقيق الانتصارات بعكس ما كان يحدث في الموسم الماضي باللعب على نظرية الاستحواذ فقط وهو أمر دفع ثمنه الفريق في أكثر من مباراة.

#مانشستر_سيتي خلال هذا الشهر فقط.. هل تتوقعه منافسا شرسا على لقب #الدوري_الإنجليزي#إرم_سبورت

Posted by ‎Erem Sports إرم سبورت‎ on Sunday, September 17, 2017

تطور الدفاع

نجح غوارديولا في تطوير الأداء الدفاعي وهو نقطة انطلاقة فريق مانشستر سيتي في الأداء والنتائج في بداية هذا الموسم وإذا استمر التطور الدفاعي سيكون للفريق شأن آخر.

عانى غوارديولا في تجربته مع السيتي من شبح أفكاره القديمة مع برشلونة والتي نجحت محلياً مع بايرن، ولكنها لم تنجح قارياً بينما فشلت محلياً وقارياً مع السيتي.

”لن يكون هناك فريق قوي دون دفاع قادر على صد هجمات المنافسين“، هذا ما طالب به المحلل السعودي والنجم الكبير نواف التمياط في تحليله للمباريات في الموسم الماضي لمانشستر سيتي، وأكد أن غوارديولا لن ينجح مع السيتي إلا إذا غير منظوره للدفاع.

ونجح غوارديولا في التعاقد مع أكثر من مدافع خاصة على الأطراف بالتعاقد مع البرازيلي دانيلو وكيل والكر وبنيامين ميندي بخلاف إريك بالمر براون المدافع الصاعد.

وجاء اللعب برباعي دفاعي وأمامهم لاعب وسط مدافع قوي بقيمة فيرناندينو والتركيز على ثنائية أوتاميندي وستونز في قلب الدفاع ساهم كثيرًا في تطوير أداء الفريق الموسم الحالي.

واستقبل مانشستر سيتي هدفين في 6 مباريات وهو معدل يختلف تمامًا عما حدث في الموسم الماضي مع السيتي، الذي تلقى 39 هدفًا في 38 مباراة بالدوري.

ضربة ميندي

يبقى التعاقد مع بينامين ميندي، ظهير أيسر فريق موناكو الفرنسي، أهم صفقات الفريق فهذا اللاعب أضاف الكثير للجبهة اليسرى للفريق وأصبح أحد نجوم البريميرليغ.

ويتميز ميندي بالسرعة والموهبة العالية وصغر السن 23 عامًا، وتكلفت صفقة انتقاله 51 مليون جنيه إسترليني.

وأشاد محمد عمارة، ظهير أيسر هانزا روستوك الألماني الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ بقدرات ميندي، مؤكدًا أنه لاعب سريع ومتطور وإضافة قوية لدفاع مانشستر سيتي.

وأوضح أن ميندي لاعب شبه متكامل في الجبهة اليسرى وقدم مستويات رائعة في أدائه مع الفريق في الجولات الماضية، مؤكدًا أن توالي المباريات سيزيد خبرات اللاعب وتطوره.

الدويتو المرعب

يراهن السيتي على دويتو مرعب في خط الهجوم في وجود الثنائي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو والبرازيلي غابريل جيسوس.

ورغم أن غوارديولا يميل للعب بمهاجم واحد إلا أنه في بعض الأحيان يلجأ للثنائي كما أنه يعتمد على أغويرو كمهاجم متأخر أو جناح سريع في ظل تطور أداء جيسوس والاستفادة من خبرات أغويرو كمهاجم متميز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com