من يحسم صدام ليفربول وآرسنال في الدوري الإنجليزي؟

من يحسم صدام ليفربول وآرسنال في الدوري الإنجليزي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء اليوم الأحد، إلى ملعب ”آنفيلد“ لمتابعة اللقاء المرتقب بين ليفربول وضيفه آرسنال بالجولة الثالثة للدوري الإنجليزي.

ويملك ليفربول قبل مواجهة آنفيلد 4 نقاط بعد التعادل مع واتفورد خارج أرضه وفوزه على كريستال بالاس، بينما تغلب آرسنال على ليستر سيتي بنتيجة 4-3 قبل الهزيمة أمام ستوك سيتي ليملك في رصيده 3 نقاط.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي ملامح الصدام المثير الذي يجمع بين ليفربول وآرسنال.

فينغر واستعادة التوازن

يأمل المدرب الفرنسي آرسين فينغر، المدير الفني لفريق آرسنال، استعادة التوازن سريعاً بعد الخسارة أمام ستوك سيتي بالدوري.

يعلم فينغر جيداً أن جماهير آرسنال في حالة غضب عارمة تجاهه منذ الموسم الماضي وسبق أن طالبت بإقالته قبل أن تهدأ ثورتها بعض الشيء بعد الفوز بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي ثم كأس الدرع الخيرية.

وتفاءلت جماهير آرسنال بعدما تمكن النادي من الاحتفاظ بنجومه المميزين خاصة التشيلي أليكسيس سانشيز، الذي كان مطلوباً بقوة في مانشستر سيتي ولكن الإبقاء عليه كان أمراً مثيراً للتفاؤل لجماهير الغانرز.

ويسعى فينغر سريعاً لاستعادة التوازن من خلال تحقيق الفوز على ليفربول في أول مواجهة كبرى بالدوري بعدما افتتح الموسم بالفوز على تشيلسي في كأس الدرع الخيرية.

كلوب والانطلاقة

يبحث المدرب الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، عن انطلاقة حقيقية في مشوار الفريق بالدوري واكتساب المزيد من الثقة من خلال الفوز على آرسنال.

يعني الفوز على آرسنال الكثير لفريق ليفربول، خاصة أن الريدز لديه طموح المنافسة بقوة على لقب البريميرليغ، وبالتالي فهذه المواجهة الكبرى أمام الغانرز تعكس قوة الفريق.

العقل المفكر

يفتقد ليفربول خدمات العقل المفكر وهو اللاعب الذي يستطيع التحكم في إيقاع المباراة ويوزع الكرات بشكل سليم في ظل تجميد البرازيلي فيليب كوتينيو الذي اقترب بشدة من الرحيل إلى برشلونة الإسباني.

ورغم أن ليفربول يملك هجوماً سريعاً بوجود الثلاثي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينو، إلا أن هذا الثلاثي يعاني في مسألة الحصول على فرص للانطلاق.

ويحتاج ليفربول بشكل عاجل إلى لاعب يجيد المركز 10 أو دور صانع الألعاب المحوري لمنح الفرص للثلاثي السريع في خط الهجوم.. وهو ما يراه ستيفين جيرارد، أسطورة ليفربول السابق، الذي أكد في تصريحات سابقة أن فريقه يملك هجوماً مرعباً وسرعات لا يستطيع أحد مواجهتها ولكن الأهم أن الفريق لا بد أن يملك صانع ألعاب محورياً يلعب أمام الثنائي هندرسون وفاينالدوم.

ثنائي الرعب

يراهن آرسنال على ثنائي الرعب أليكسيس سانشيز ومسعود أوزيل بعد أن اقترب المهاجم التشيلي بقوة من العودة للملاعب بعد التخلص بنسبة كبيرة من إصابته.

حال عودة سانشيز فإنه سيكوّن مع أوزيل ثنائياً مرعباً خاصة أن اللاعبين يملكان عنصر السرعة والمهارة العالية والتحركات الذكية.

وإذا لم يبدأ فينغر بسانشيز فإنه سيضع رهانه على المخضرم ثيو والكوت فهو لاعب سريع وقناص يجيد استغلال المساحات أيضاً وسيمنح آرسنال قوة واضحة في خط الهجوم.

الدفاع الهش

يتسم دفاع الفريقين بالأداء الهزيل والهشاشة الواضحة التي تؤثر على طموحات الفريقين في تحقيق البطولات من الأساس.

واستقبل آرسنال في أول جولتين 4 أهداف كما أن ليفربول استقبل 3 أهداف وبالتالي الحال لا تختلف كثيراً في كلا الفريقين على مستوى الخط الخلفي.

يضع كلوب رهانه في الدفاع على الثنائي جويل ماتيب وكلافان وجوي غوميز بجانب الظهير الأيسر أندري روبرتسون.. وتظل الجبهة اليسرى نقطة ضعف واضحة في تشكيلة الريدز، خاصة أن الفريق الأحمر قام بتغيير اللاعبين أكثر من مرة في هذا المركز سواء باللعب بمورينو قبل رحيله أو جيمس ميلنر.

أما آرسنال فيلعب بثلاثة مدافعين بوجود شكودرن موستافي وكولاسيناك ومونريال وبالتالي يعتمد الجانرز على انطلاقات الظهيرين بيليرين وتشامبرلين.

وقال أحمد حسام ”ميدو“ ، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن آرسنال فريق يعاني من أزمة دفاعية على مدار المواسم الماضية بسبب ضعف مركز الوسط الارتكاز بجانب قلب الدفاع الهش.

وأضاف ميدو أن ليفربول تجاهل دعم مركز قلب الدفاع وهي نقطة في غاية الخطورة وهو أمر يعطل مسيرته في الموسم الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com