هل يوافق آرسين فينغر على رحيل محمد النني إلى تركيا؟ – إرم نيوز‬‎

هل يوافق آرسين فينغر على رحيل محمد النني إلى تركيا؟

هل يوافق آرسين فينغر على رحيل محمد النني إلى تركيا؟
Soccer Football - Arsenal v Chelsea - Pre Season Friendly - June 22, 2017 Chelsea's Willian in action with Arsenal's Mohamed Elneny REUTERS/JASON LEE

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

،سافر رئيس نادي غلطة سراي إلى لندن لإجراء محادثات مكثفة مع آرسنال، سعيًا لضم محمد النني ولكن هل سيوافق الفرنسي آرسين فينغر على الصفقة؟

وانضم النني إلى آرسنال الصيف الماضي من بازل السويسري، وكافح للاحتفاظ بمكان منتظم في التشكيلة الرئيسية للفريق.

وبحسب صحيفة ”إكسبريس“ البريطانية، شارك المحترف المصري في 12 مباراة فقط من جميع المنافسات.

وأفادت التقارير في وقت سابق بأن نادي آرسنال كان قد وافق على شروط انتقاله إلى نادي ليستر سيتي، ولكن النني رفض هذه الخطوة.

والآن تشير التقارير الواردة من تركيا إلى أن نادي غلطة سراي التركي يجري محادثات مع آرسنال حول صفقة محتملة لضم لاعب خط الوسط المتميز.

ووصل المدير الرياضي سينك إرغون إلى لندن أمس وبدأ بالفعل المفاوضات مع المدفعجية.

الجدير بالذكر أن النني ملتزم بعقد في آرسنال حتى يونيو 2020.

ولكن ما الأسباب التي قد تعيق انضمام النجم المصري إلى غلطة؟

1. حال غلطة سراي في تركيا

حل النادي التركي رابعًا في جدول ترتيب الدوري التركي برصيد 64 نقطة، في موسم هيمن عليه بيشكتاش وفي الموسم الذي سبقه حل سادسًا.

2. عقوبة اللعب المالي النظيف

تعرّض غلطة سراي لعقوبة الحرمان من المشاركة في البطولات الأوروبية من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد فشله في تقديم بيان مالي يستوفي شروط قانون اللعب المالي النظيف، حيث يبدو أن النادي لا يمر بأفضل أعوامه.

3. النادي ما زال يحيا في ظلال الماضي

كانت آخر لحظات العظمة والقوة الحقيقية لغلطة سراي هي الفوز بنتيجة 3-2 ضد ريال مدريد في ربع نهائي دوري الأبطال والتي ودعها الفريق التركي، وخلال تلك الفترة كان الفريق يمتلك لاعبين مثل شنايدر وبراق يلماز وإيمري كولك لكنه لم يحافظ على أي منهم.

4. لا يوجد رعاة لضمان النجاح

على الرغم من أن غلطة سراي يمتلك عدد متابعين ضخمًا على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه فاشل كليًا في الحصول على عقود رعاية قوية، خاصة أنها ضرورية وحيوية في عالم كرة القدم الحديث.

وبعد كل ما ورد من تقارير وتحليلات يبقى السؤال: كيف سيتأثر قرار فينغر بما سبق وغيره من الحقائق؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com