لماذا تحظى مواجهة مورينيو وغوارديولا هذه المرة باهتمام أقل؟

لماذا تحظى مواجهة مورينيو وغوارديولا هذه المرة باهتمام أقل؟

المصدر: مانشستر ـ إرم نيوز

على عكس قمة مانشستر الأولى هذا الموسم التي هيمن عليها وبشدة التنافس بين المدربين، يسيطر على قمة الغد صراع الفريقين من أجل حسم اللقاء المهم بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ونيل النقاط الثلاث.

هذه المرة يحظى سجل المواجهات المباشرة بين بيب غوارديولا وجوزيه مورينيو أو مبارياتهما السابقة في الدوري الإسباني حينما كانا يدربان برشلونة وريال مدريد على الترتيب باهتمام أقل.

وستكون مواجهة الغد حافلة بالكثير من الرهانات، حيث يحتل مانشستر سيتي المركز الرابع في الدوري متقدمًا بنقطة واحدة على يونايتد بعد خوضهما نفس العدد من المباريات.

ويسعى الفريقان بكل قوة لإنهاء الدوري في أحد المراكز الأربعة الأولى وضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وستؤثر مباراة الغد التي ستقام على ملعب الاتحاد على كيفية إنهاء كل منهما للموسم.

وقال مورينيو هذا الأسبوع بشأن الضجيج الذي ثار حول القمة الأولى: ”الأمر يتعلق بالناديين والفريقين ومركزيهما في نهاية الموسم وليس بي أو بغوارديولا. أعتقد أن هذا هو التفكير الصحيح الآن“.

رغم ذلك لا يزال للمدربين القديرين بصمتاهما على الأداء ولا يمكن إبعادهما عن الصورة بشكل تام.

وقد ينهي غوارديولا موسمه الأول مع سيتي في مركز متأخر هو الأسوأ للنادي خلال سبعة مواسم. ولم ينهِ سيتي الموسم بعيدًا عن المراكز الأربعة الأولى منذ أن حل خامسًا موسم 2011 بقيادة روبرتو مانشيني.

وفقد سيتي آخر فرصة للتتويج بالألقاب هذا الموسم بالخسارة أمام آرسنال في الوقت الإضافي في قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأحد الماضي بعد الخسارة من موناكو في دور الستة عشر لدوري الأبطال.

ولم يغب المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونخ عن الألقاب في أي موسم منذ بداية مسيرته التدريبية. ورغم أن إدارة النادي تنظر للموسم الحالي كفترة انتقالية لكنها ستكون مفاجأة أن ينهي الفريق الموسم في ترتيب أقل من الذي أنهى به مع سلفه مانويل بليغريني.

* تطور يونايتد

وتطور يونايتد، الذي خسر على ملعبه 2-1 في المباراة الأولى، بثبات تحت قيادة مورينيو.

وتوج الفريق بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية ولم يخسر في 23 مباراة بالدوري ويملك فرصة التتويج باللقب والتأهل لدوري أبطال أوروبا من خلال التتويج بالدوري الأوروبي حيث يخوض قبل النهائي أمام سيلتا فيجو الإسباني.

ورغم غياب الهداف زلاتان إبراهيموفيتش والمدافع ماركوس روخو بسبب إصابة في الركبة ستبعدهما لفترة طويلة إلا أنه يوجد تفاؤل حقيقي في أولد ترافورد.

وقال الإسباني اندير هيريرا لاعب وسط يونايتد: ”ستكون مباراة الموسم. نحن في حالة جيدة للغاية الآن ونحترمهم وسنقدم أداء جيدًا ويجب أن نظهر ذلك غدًا“.

ولا شك أن الموسم الطويل والمنافسة في عدة جبهات أثرت على الفريقين.

وفضلًا عن إبراهيموفيتش وروخو سيغيب أيضًا بول بوغبا عن المباراة بعد استبداله في الفوز 2-صفر على ملعب بيرنلي يوم الأحد الماضي.

وتضم قائمة المصابين أيضًا المدافعين فيل جونز وكريس سمولينغ ولاعب الوسط خوان ماتا.

أما في سيتي يكافح كل من سيرجيو أغويرو هداف الفريق وصانع اللعب ديفيد سيلفا للتعافي والمشاركة بينما قد يعود المهاجم البرازيلي غابرييل جيسوس للملاعب بعد فترة طويلة من الغياب بسبب الإصابة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com