كيف استعاد مورينيو بريقه مع مانشستر يونايتد في ”أولد ترافورد“؟

كيف استعاد مورينيو بريقه مع مانشستر يونايتد في ”أولد ترافورد“؟

المصدر: كريم محمد وأحمد نبيل - إرم نيوز

بعد أن خفتت عنه الأضواء وابتعد عن قمة الساحة التدريبية التي تربع على عرشها لفترة، عاد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، لموقعه المميز واستعاد بريقه في تجربته الحالية مع ألمان يونايتد.

وقضى مورينيو موسمًا سيئًا مع تشيلسي الإنجليزي في ولايته الثانية بعدما فقد لقب البريميرليغ وأقيل منتصف الموسم بسبب سوء النتائج.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب عودة بريق مورينيو في تجربته في ملعب أولد ترافورد.

نتائج مميزة

لعب مانشستر يونايتد حتى الآن 53 مباراة مع مدربه مورينيو واستطاع تحقيق الفوز في 32 مباراة مقابل 14 تعادلًا و7 هزائم فقط.

وتجنب مانشستر الهزيمة في 22 مباراة على التوالي في الدوري الإنجليزي ولم يخسر في البريميرليغ منذ سقوطه أمام تشيلسي في أكتوبر الماضي برباعية دون رد.

ولم يخسر مانشستر في عام 2017 سوى مرة واحدة أمام تشيلسي في شهر مارس الماضي، وهو ما يعكس حالة الانسجام التي حدثت بين مورينيو ولاعبي المانيو.

واقعية مورينيو

تعامل مورينيو بواقعية في تجربته مع مانشستر يونايتد ولم يفكر في الأمر على أنه مدرب سابق لتشيلسي وهو محطم عاطفيًا حين يقود فريق آخر بالدوري الإنجليزي خاصة أنه كان يذهب إلى ملعب أولد ترافورد كعدو وليس كمسؤول.

واستطاع مورينيو أن يعيد بريقه بتفكيره في تطوير مانشستر شيئًا فشيئًا واكتساب ثقة الجماهير رويدًا رويدًا، خاصة أن المانيو لم يفز ببطولات منذ فترة وعانى من تخبط المدربين سواء دافيد مويس أو فان غال.

وسبق أن قال ريان غيغز، أسطورة مانشستر يونايتد، في تصريحات سابقة على هامش زيارته للقاهرة، إن الصبر سلاح أي مدرب في مانشستر، خاصة أن الفريق بعيد عن البطولات منذ فترة.

بصمات واضحة

ظهرت بصمات مورينيو بوضوح على أداء اللاعبين وعلى طريقة اللعب ليصبح مانشستر فريق صاحب شخصية قوية داخل المستطيل الأخضر بعدما عانى في السنوات الماضية من غياب هذه الشخصية منذ اعتزال السير أليكس فيرجسون المدير الفني التاريخي.

ولعب مورينيو بشكل مميز بطريقة 4-5-1 التي تمنحه تماسكًا دفاعيًا كبيرًا بجانب التركيز على الأطراف والكرات العرضية والاختراقات من العمق بجانب فرديات بعض نجومه لتحقيق الانتصارات.

وظهرت بصمات مورينيو في تطوير أداء بعض اللاعبين مثل هيريرا الذي يقدم موسمًا رائعًا مع مورينيو وأصبح أكثر قوة في الجانب الدفاعي ومؤثر في تقدمه الهجومي بجانب فالنسيا ودراميان وأعاد ترتيب خط الدفاع بمشاركة بايلي وروخو.

وقال وليد صلاح الدين، نجم الأهلي المصري السابق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن مورينيو له طريقة لعب وطابع مميز في الجانب الدفاعي واستطاع فرضه على مانشستر وهو ما ساهم في نجاحه.

وأشار إلى أن مانشستر كان يحتاج مدرب صاحب شخصية قوية على المستوى الفني ولاعبين يستطيعون تنفيذ أفكاره وهو ما حدث.

عودة البطولات

أعاد مورينيو بكل براعة بطولات الفريق الإنجليزي في الموسم الحالي بعد سنوات العناء.

وافتتح مورينيو الموسم الحالي بحصد بطولة كأس الدرع الخيرية على حساب ليستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي بجانب فوزه ببطولة كأس الرابطة الإنجليزية.

وأصبح واضحًا إصرار مورينيو على حصد البطولات وتحقيق الانتصارات مع مانشستر من خلال زرع الثقة في لاعبيه.

استياء

وأثار مورينيو موجة من الاستياء بين جماهير تشيلسي عندما أشار بفخر إليها وهو يضع يده على شعار مانشستر يونايتد على قميصه عقب فوز فريقه بهدفين نظيفين على البلوز، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

ونظر مورينيو بفخر لجماهير ناديه السابق، وأشار إلى شعار يونايتد عقب نهاية المباراة، وهو ما أثار معركة بين جماهير الفريقين على ”تويتر“ حيث انتفضت الجماهير لتدافع عن مورينيو وتهاجمه في ذات الوقت.

ونشر أحد عشاق تشيلسي صورة لمورينيو وهو يفعل نفس الموقف مع قميص تشيلسي عندما كان مدربا للفريق قبل إقالته الموسم الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com