كيف يعيد غوارديولا بناء مانشستر سيتي؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يعيد غوارديولا بناء مانشستر سيتي؟

كيف يعيد غوارديولا بناء مانشستر سيتي؟
Soccer Football - AS Monaco v Manchester City - UEFA Champions League Round of 16 Second Leg - Stade Louis II, Monaco - 15/3/17 Manchester City manager Pep Guardiola looks dejected after the game Action Images via Reuters / Andrew Couldridge Livepic

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

تلقى المدرب الإسباني القدير بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، ضربة موجعة بالخروج المبكر من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد موناكو الفرنسي.

وأصبح الموسم الأول لغوارديولا مع السيتي هزيلًا للغاية بعدما تراجع ترتيب الفريق في مسابقة الدوري، وأصبح في طريقه لضياع البطولة بجانب وداعه كأس الرابطة وتبقى أمامه فقط بطولة كأس الاتحاد التي بلغ دور الأربعة فيها ويلاقي آرسنال.

وتلقى غوارديولا انتقادات عنيفة ولكنها لم تصل لحد المطالبة بتغييره ولكن مطالب التغيير جاءت على بعض الأمور في السيتي التي يحتاج الفريق تطويرها للعودة للمنافسة بكل قوة على جميع البطولات فكيف يعيد غوارديولا بناء مانشستر سيتي؟ هذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

أزمة دفاعية

يعاني مانشستر سيتي من أزمة دفاعية واضحة لا يختلف عليها اثنان هذا الموسم ويتحمل الجزء الأكبر منها غوارديولا، الذي أهمل في دعم الخط الخلفي بعد صفقة ستونز، مدافع إيفرتون السابق.

واستقبلت شباك السيتي 29 هدفًا في 27 مباراة بالدوري الإنجليزي هذا الموسم في الوقت الذي تلقى تشيلسي 20 هدفًا فقط في نفس عدد المباريات، وهو ما يعكس فوارق الصلابة الدفاعية.

ويعاني السيتي من غياب قائده البلجيكي كومباني لفترات طويلة للإصابة بجانب أخطاء قلبي الدفاع أوتاميندي وستونز في بعض المباريات، ما دفع غوارديولا للاعتماد على كولاروف كقلب دفاع في بعض المباريات وأيضًا سانيا، ولكنها فكرة مجنونة أسفرت عن هشاشة دفاعية للفريق.

وربطت بعض التقارير عن اهتمام السيتي بضم مدافع جديد لتدعيم صفوفه وهو الألماني روديغر، مدافع روما الإيطالي، بجانب التفاوض مع كيميتش لاعب وسط بايرن الذي يجيد في مركز الارتكاز وأيضًا الظهيرين.

تشبع النجوم

يواجه غوارديولا أزمة حقيقية مع السيتي في وجود حالة من تشبع النجوم في الفريق وعدم البحث عن أي طموح جديد بعدما حقق الفريق لقب الدوري الإنجليزي أكثر من مرة.

ويظهر الأمر في عدم تطور مستوى بعض اللاعبين القدامى مثل دافيد سيلفا وكيليتشي وسانيا لدرجة أن تقارير صحافية بريطانية زعمت أن غوارديولا طلب الإطاحة بـ12 لاعب دفعة واحدة وهو ما استبعده المدرب الإسباني نظرًا لتكلفة العقود، ولكنه ألمح لوجود تغييرات تساعد الفريق على التطور في الموسم المقبل.

وأصبح السيتي بطل أحاديث الميركاتو الصيفي المقبل في أوروبا، في ظل رغبة غوارديولا في ضم لاعبين آخرين يستطيعون تطوير أداء الفريق.

فنان الوسط

ما زال غوارديولا يفتقد مع السيتي اللاعب الفنان الذي يقود الهجمات بشكل منظم في وسط الملعب رغم وجود بعض العناصر الموهوبة والمميزة، ولكن ليس بقيمة نجوم كبار تألقوا مع غوارديولا مثل إنييستا أو تشافي في برشلونة أو تشابي ألونسو وتياغو في بايرن ميونخ الألماني.

وحاول غوارديولا توظيف الثنائي دي بروين ودافيد سيلفا في مركز صانعي اللعب في وسط الملعب بجانب رحيم سترلينغ ونوليتو في الأطراف كأجنحة خلف أغويرو رأس الحربة، ولكنه افتقد جزئيتين وهما عدم وجود الدفندر صاحب الرئات الثلاث الذي يساعد في إفساد هجمات المنافسين مثلما يفعل كانتي مع برشلونة بجانب كثرة طرد البرازيلي فرناندينيو لاعب الارتكاز الدفاعي.

وتعكس الأرقام أن غوارديولا يعاني من توفير اللاعب صاحب التمريرات السحرية في وسط الملعب بدليل أن سترلينغ، الجناح الأيسر، أكثر لاعبي السيتي صناعة الأهداف برصيد 20 هدفًا وهو معدل أقل بهدف واحد فقط مما صنعه دي بروين ودافيد سيلفا اللذان يلعبان في عمق الملعب وصنعا سويًا 21 هدفًا.

واضطر غوارديولا لمنح الفرصة للاعب ساني في العديد من المناسبات كلاعب وسط قادر على الاختراق والتمرير وظهر بمستوى طيب هذا الموسم.

تغيير الفكر

أصبح غوارديولا نفسه بحاجة لتغيير أفكاره التدريبية بعد رحيله لإنجلترا لأن واقع الدوري الإنجليزي يفرض على مدرب برشلونة الإسباني الأسبق أن يتخلى عن بعض قناعاته أو على الأقل يحجمها.

وأبدع برشلونة مع غوارديولا في تطبيق طريقة ”التيكي تاكا“ التي اعتمدت على الاستحواذ وكثرة التمرير وغياب التسديدات واللعب المهاري بالتمرير القصير وحصد معه بطولة دوري أبطال أوروبا مرتين ولكن الأمر يختلف تمامًا مع السيتي الذي لا يملك نفس مواهب البارسا بخلاف أن أجواء البريمير ليغ لا تسمح بالاعتماد على السيطرة فقط بل تفوم على السرعة والقوة.

ويرى حازم إمام، نجم أودينيزي الإيطالي الأسبق في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن غوارديولا عليه أن يتغير ويواكب أجواء البريميرليغ.

وأضاف: ”الدوري الإنجليزي يعتمد على السرعات والقوة البدنية واللعب الجماعي وعنصر المفاجأة وبالتالي غوارديولا لا يستطيع تطبيق بعض أفكاره التكتيكية التي سبق ونجح بها مع برشلونة في تجربة السيتي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com