قمة تشيلسي ومانشستر يونايتد قد تدخل التاريخ

قمة تشيلسي ومانشستر يونايتد قد تدخل التاريخ

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

قد يدخل أي من تشيلسي وضيفه مانشستر يونايتد التاريخ حال دفع أي منهما في بديل رابع، في مباراة القمة التي ستجمعهما، غدا الاثنين، في ختام مباريات دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي، على ملعب ستامفورد بريدج.

وبعد أن تم تجريب هذه القاعدة الجديدة للمرة الأولى في كأس كوبا أمريكا الصيف الماضي، فسوف يعني التغيير الجديد الذي طرأ على القاعدة أنه سيكون مسموحًا بالاستعانة بلاعب إضافي من على مقعد البدلاء خلال الوقت الإضافي، وسوف يتم تطبيق القاعدة في الجزء المتبقي من بطولة هذا الموسم.

ولم تشهد مباراتا مانشستر سيتي مع ميدلسبره وآرسنال مع لينكولن سيتي التعادل في الوقت الأصلي، حتى يحتكم الفريقان للوقت الإضافي وتجربة القاعدة الجديدة.

وقد تشهد مباراة توتنهام هوتسبير وميوال في الدور والبطولة ذاتها الاحتكام للوقت الإضافي، لكن هذا أمر غير متوقع لفارق المستوى بين الفريقين عكس قمة تشليسي ويونايتد.

موراتا أول بديل رابع

وبما أن الهدف هو إضفاء المزيد من الإثارة على أقدم بطولات الكأس في العالم، فقد تم تطبيق هذه القاعدة للمرة الأولى في ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما أصبح ألفارو موراتا، لاعب ريال مدريد، أول بديل رابع في العالم على الإطلاق وذلك عندما شارك كبديل لمهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو في نهائي كأس العالم للأندية.

وذكر موقع يونايتد على الإنترنت أن البدلاء، بالمعني الجديد، ظهروا للمرة الأولى خلال بطولة كأس العالم عام 1954، ولكن لم يتم الاستعانة بهم في قواعد كأس الاتحاد الإنجليزي حتى بداية موسم 1967/68، ولم يكن يتم السماح بالاستعانة بالبدلاء في البداية إلا عندما تكون هناك إصابات.

لا توجد إعادة

كما سيتم إضافة تعديلات جديدة على قواعد البطولة هذا الموسم، أبرزها اتباع طريقة المواجهات المباشرة التي تحسم من مواجهة واحدة بداية من دور الثمانية وما يليه، وهو ما يعني أن مواجهة ليلة الاثنين يجب أن يتم حسمها في الليلة نفسها.

وعانى جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي ليونايتد والسابق لتشيلسي، من عودة مؤلمة في أكتوبر/ تشرين الأول عندما سحق تشيلسي فريقه برباعية نظيفة في هزيمة مذلة للمدرب البرتغالي أمام الفريق الذي أقيل من تدريبه للمرة الثانية في الموسم الماضي.

ومع تصدر تشيلسي الدوري الممتاز بكل جدارة وابتعاد يونايتد عن المنافسة على اللقب باحتلاله المركز السادس الذي لا يؤهل لدوري أبطال أوروبا، فإن حافز مورينيو حاليا سيكون الثأر من فريق المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com