هؤلاء يحسمون صدام مانشستر يونايتد وليفربول

هؤلاء يحسمون صدام مانشستر يونايتد وليفربول

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

لا صوت يعلو فوق صوت الموقعة الكروية المثيرة والمرتقبة، التي تجمع بين فريقي مانشستر يونايتد وليفربول، مساء اليوم الأحد، في قمة مباريات الجولة رقم 21 في الدوري الإنجليزي، على ملعب ”أولد ترافورد“.

وتقام المباراة في ظروف خاصة، في ظل انطلاق بطولة أمم أفريقيا، وهو ما يفقد مانشستر يونايتد خدمات مدافعه الإيفواري إريك بايلي، بينما يغيب المهاجم السنغالي ساديو ماني، عن ليفربول.

وتبقى هناك بضع أوراق حاسمة للصراع المثير والشرس، بين البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، والألماني يورغن كلوب، مدرب الريدز.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز الأوراق التي يعول عليها مورينيو وكلوب لحسم المواجهة.

إبراهيموفتش

سجل النجم السويدي، زلاتان إبراهيموفيتش 18 هدفًا، حتى الآن، بقميص مانشستر يونايتد، لذلك فهو النجم الذي تتعلق به آمال الفريق الملقب بالشياطين الحمر، في موقعة كبرى بقيمة لقاء ليفربول.

لن يكون الأمر سهلًا على دفاعات ليفربول، لإيقاف إبراهيموفتش، ليس فقط بسبب خبراته الطويلة في ملاعب كرة القدم، التي شهدت تنقله بين 5 دوريات أوروبية مهمة، ولكن لأن إبراهيموفيتش وجد ضالته مع المانيو، واستطاع أن يحقق المعادلة التي طالما بحث عنها.

أصبح إبراهيموفيتش يمثل الرقم الصعب في هجوم مانشستر، والقوة الضاربة التي يعتمد عليها مورينيو بكل قوة، لتحقيق أهداف الفريق في البطولة، وبالتالي أنظار مدافعي ليفربول لن تتوقف عن متابعة تحركات المهاجم السويدي.

وكتب المحلل القطري بن سيف، في مقال بصحيفة ”الوطن“ القطرية: ”اللاعبون 3 أنواع: لاعب يمتعك، مثل ميسي، ولاعب يحمسك، مثل رونالدو، ولاعب يسحرك، مثل إبراهيموفيتش“.

وأضاف: ”إبرا لا يلعب كرة قدم فقط، إبرا مزج لعبة كرة القدم مع ألعاب السيرك، لذلك أهدافه تراها غير منطقية، غير عادية، مذهله، معجزة، لدرجة أنك تتهمه بالسحر“.

وتابع: ”إبراهيموفيتش يعامل كرة القدم، كما يعامل زوجته، فإن كان في مزاج رائق، فسوف تشاهد منه أجمل آيات الغزل والعشق، وهو يحنو عليها أحيانا ويقسو“.

فيرمينو

ربما يعاني ليفربول من أزمة في الخط الأمامي، في ظل غياب كوتينهو، لفترة طويلة عن الملاعب قبل تعافيه من الإصابة، بجانب غياب ساديو ماني، لتتجه الأنظار إلى الساحر البرازيلي روبيرتو فيرمينو.

سجل فيرمينو 7 أهداف في 23 مباراة مع ليفربول هذا الموسم، وقدم أداءً جيدًا رغم تباينه على فترات الموسم الحالي.

واستطاع النجم البرازيلي، أن يحجز مكانه في التشكيلة الحمراء، منذ قدوم كلوب، وتحول لإحدى الأوراق المهمة والرابحة.

لالانا

يعول يورغن كلوب كثيرًا، على قدرات آدم لالانا، لاعب الوسط الإنجليزي الموهوب والسريع.

شارك لالانا في الموسم الحالي مع ليفربول خلال 21 مباراة، وسجل 7 أهداف، رغم أن توظيفه في الملعب، يأتي خلف المناطق الهجومية بعض الشيء.

ويرى محمد شوقي، نجم ميدلسبروه الإنجليزي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن كلوب يعتمد على لالانا، للاختراق من العمق، والاندفاع من الخلف للأمام، وبالتالي فهو قادر على إحداث الفارق.

وأضاف: ”لالانا موهوب وذكي، وسريع، وتمريراته تتسم بالدقة وكلها أمور تسهم في بناء هجمة سليمة، في صفوف الريدز“.

مختاريان

استطاع اللاعب الأرميني هنريك مختاريان، أن يفرض نفسه على تشكيلة المدرب مورينيو في مانشستر يونايتد.

لم يكن الأمر سهلًا أن يشارك مختاريان، الذي ابتعد لفترة طويلة عن اللعب مع المانيو، لدرجة جعلت الصحافة الإنجليزية تردد أنه راحل عن الفريق في شهر يناير، وسيعود إلى بروسيا دورتموند الألماني فريقه السابق.

وتمسك مختاريان بالفرصة، ولعب بكل جدية وقوة، خلال 16 مباراة هذا الموسم، وسجل 3 أهداف، وصنع مثلها لزملائه، ولكن جماهير مانشستر، تتطلع للمزيد من صانع الألعاب الموهوب، الذي يعتمد عليه مورينيو بشكل خاص.

وتبقى المواجهة ذات طابع خاص، بالنسبة لنجم مانشستر ضد مدربه السابق، الألماني كلوب، الذي صنع نجوميته مع فريق دورتموند، على حد وصف مختاريان نفسه في تصريحات للإعلام الإنجليزي، قبل المواجهة قائلًا: ”لا مجال للخلاف على كلوب، هو شخصية رائعة، ولكنني أود الحديث أكثر عن كرة القدم، وسألعب بجدية مع فريقي مانشستر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة