كيف يمكن إقناع مايكل شوماخر بما حققه ليستر سيتي؟

كيف يمكن إقناع مايكل شوماخر بما حققه ليستر سيتي؟

المصدر: عمرو الزناتي - إرم نيوز

دخل نجم سباقات السيارات الأبرز مايكل شوماخر، في غيبوبة دامت مدة 6 أشهر، حصل فيها ما حصل من أحداث رياضية، منها ما يصدق وأبرزها لا يصدق، ولكنه حصل.

أبرز الأحداث الرياضية غير العادية، التي حدثت خلال غيبوبة النجم الألماني، والتي استفاق منها مؤخرًا، هو فوز فريق نادي ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي الممتاز، لأول مرة في تاريخه.

ولكن نقطة الخلاف هنا، كيف يمكن إقناع شوماخر بمغامرة ليستر سيتي العجيبة، وقد ترك الفريق، قبل الغيبوبة، وهو في المركز الـ 16 في الدوري الإنجليزي الممتاز، ليفيق من غيبوبته وهو في المركز الـ 16 أيضًا.

ونجح ليستر سيتي اليوم السبت، في الابتعاد 6 نقاط عن منطقة الهبوط من الدوري الممتاز، بعد فوزه بهدف يتيم على ويستهام يونايتد، إلا أن ذلك لن يعيد بريق ”حامل اللقب“ للمعان مجددًا، بعدما خبا بفعل النتائج المتدهورة التي حققها الفريق منذ انطلاق الموسم، وكانت بمثابة صدمة للجميع.

ويرى خبراء الكرة، أن الأزمة العميقة التي ضربت فريق ليستر سيتي قد تكون متوقعة وطبيعية لحد ما، نظرًا لأن الفريق ليس بذاك العملاق أو صاحب التجربة العريقة في الملاعب، وكان من غير المفاجئ حدوث الانهيار الكبير للفريق، بعد الصعود الكبير في مسيرته خلال الموسم الماضي.

وأرجع محللون رياضيون، أزمة ليستر سيتي لعدة أسباب أهمها، أن طفرة الفريق النوعية وتتويجه باللقب الأخير، جاء وسط تراجع كبير في مستوى أندية القمة في الدوري الإنجليزي، والتي استفاقت الموسم الحالي، وتقريبًا ابتلعت ليستر سيتي في طريقها نحو استعادة اللقب من المغامر.

ويؤكد مراقبون، أن ليستر سيتي تعرض لضغط كبير بعد مشاركته في بطولة دوري أبطال أوروبا، وتأهله للدور الثاني، وهو الفريق الذي لم يعتد على هذا الزخم العالمي في مسيرته المتواضعة، قبل الموسم الماضي.

ويرى فريق آخر، أن كثيرًا من لاعبي الفريق الإنجليزي فقدوا حماسهم، سواء في خط الهجوم أو الدفاع، بعدما غاب حافزهم عقب تحقيق لقب لم يكن بحسبانهم.

ويأمل عشاق الفريق الأزرق، وفي مقدمتهم مالكه الآسيوي، أن يبقى الفريق صاحب اللقب، في الدوري الموسم الحالي وألا يهبط للدرجة الدنيا، بعد موسم مخيب للآمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com