من يحسم صدام كلوب وغوارديولا في موقعة ليفربول ومانشستر سيتي

من يحسم صدام كلوب وغوارديولا في موقعة ليفربول ومانشستر سيتي

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

لا صوت يعلو فوق صوت الموقعة الكروية المثيرة، التي تجمع بين فريقي ليفربول، وضيفه مانشستر سيتي، مساء اليوم السبت، على ملعب آنفيلد، في الجولة الـ19، وختام الدور الأول لمسابقة الدوري الإنجليزي.

ويشهد لقاء آنفيلد صراعًا تكتيكيًا بين اثنين من المدربين العباقرة، الذين خطفوا الأضواء وصنعوا التاريخ في السنوات الخمس الأخيرة، وهما الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني للسيتيزن، والألماني يورغن كلوب، المدير الفني للريدز.

كيف يدور صراع العباقرة كلوب وغوارديولا في موقعة ليفربول ومانشستر سيتي، ومن يحسم هذا الصراع؟ كلها تساؤلات تحاول ”إرم نيوز“ الإجابة عنها في التقرير الآتي:

كلوب وغوارديولا.. كتاب مفتوح

لن تكون هذه المواجهة الأولى بين غوارديولا وكلوب، فكلا المدربين، قضيا صراعًا ساخنًا ومثيرًا في الدوري الألماني، حين تولى غوارديولا تدريب فريق البايرن، بينما كان كلوب مديرًا فنيًا لبورسيا دورتموند.

واستطاع كلوب أن يحقق الفوز على غوارديولا أكثر من مرة في البوندسليغا، وبالتالي يبقى الثنائي كتابين مفتوحين بالنسبة لبعضهما.

وتحدث كلوب عن مواجهة غوارديولا، قائلًا: ”وجود غوارديولا مع فريق مانشستر سيتي، يجعل المواجهة صعبة وقوية للغاية“.

وأضاف: ”إنها مباراة صعبة للفريقين لكنها مثيرة.. والأفضل أنها في آنفيلد.. إنهم فريق رائع.. ونحن لسنا فريقًا سيئًا لذا ستكون مباراة جيدة“.

وقال غوارديولا: ”ليفربول ينافس على اللقب، لقد كنت محظوظًا بما يكفي للعب أمام كلوب، نحن نعرف بعضنا جيدًا، يجب علينا أن نعادلهم في ضغطهم، ملعب الأنفيلد سيلعب دورًا كبيرًا لهم“.

وتابع: ”لا يمكن المقارنة بما فعله ليفربول ويونايتد في الثمانينيات والتسعينيات، خطوة بخطوة هي الطريقة الفضلى لتصبح أقوى، خاصة أن هناك 6 فرق تنافس على اللقب، ستكون معركة جيدة حتى نهاية الموسم“.

كلوب.. وهندسة ليفربول

يبدو كلوب مع ليفربول بمثابة المهندس الذي ينظم صفوف الريدز ببراعة، ويفرض أسلوبه ويعتمد على عنصر المهارة الفردية والسرعة والأداء الجماعي؛ ما أعاد للأذهان الصورة الرائعة لفريق ليفربول في زمنه الجميل، حين كان يصول ويجول في الكرة الإنجليزية وأوروبيًا.

واستطاع كلوب أن يوظف قدرات لاعبيه لتقديم منظومة كروية رائعة ومتماسكة، ويستطيع أن ينافس بقوة على لقب الدوري مع تشيلسي والسيتي، وهما ناديان يملكان قدرات مالية تفوق كثيرًا ليفربول.

ويراهن كلوب على طريقة اللعب 4-1-2-3 التي يعتمد عليها طوال الموسم الحالي، فالفريق يعتمد على حارسه الألماني كاريوس هذا الموسم، وبدأ في التطور والتغلب على عقبة التأقلم مع الكرة الإنجليزية، رغم وجود بعض الأخطاء.

ويقود الكاميروني ماتيب الخط الخلفي، ولكن عقل ليفربول يتمثل في خط الوسط في وجود لاعب الارتكاز هندرسون، وبجواره لالانا وإيمري تشان، وكلاهما لاعبان قادران على نقل الهجمة بأقصى سرعة.

ويبقى المثلث الهجومي في وجود ساديو ماني وفيرمينو وأوريغي، مليئًا بالأسلحة القادرة على صناعة الفارق بالنسبة لليفربول في لقاء السيتي.

وأكد أحمد حسام ”ميدو“، المدير الفني لفريق وادي دجلة المصري، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن لقاء ليفربول والسيتي سيكون صعبًا على الفريقين، خاصة أن ليفربول فريق هجومي وسريع وطموحاته كبيرة مع يورجن كلوب.

وأضاف: ”السيتي لديه أهداف محددة من اللقاء، وهي تحقيق الفوز، لإنهاء الدور الأول في الوصافة خلف تشيلسي، ليفربول أيضًا لديه الهدف نفسه، وبالتالي فاللقاء سيكون صعبًا ومهمًا وجديرًا بالمشاهدة“.

غوارديولا.. وأوراق السيتي

يعتمد المدرب غوارديولا على طريقة هجومية مميزة مع السيتي، ولكنه يعاني بشكل واضح في الخط الخلفي.

وتبدو قوة السيتي متمثلة في خط الوسط، في ظل اعتماد غوارديولا على طريقة 4-5-1 ولكنها تتحول في حالة الهجوم إلى 4- 1-3- 2 مع انطلاق لافت لظهيري الجنب.

ويعتمد السيتي على قدرات الجناحين سترلينج ودافيد سيلفا، لصناعة الفارق، بجانب وجود دي بروين العقل المفكر في تشكيلة غوارديولا، مع وجود لاعبي الارتكاز فيرناندينو ويايا توريه.

ويعود الأرجنتيني أغويرو سلاحًا مهمًا في يد المدرب غوارديولا، بجانب وجود الإسباني نوليتو.

ويرى محمد شوقي، نجم منتخب مصر الأسبق، وفريق ميدلسبروه، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن غوارديولا عانى كثيرًا مع السيتي، خلال الدور الأول، ولكنه قادر في المواجهات الكبرى مثل لقاء ليفربول، على إثبات قدراته وجماعية الفريق.

وأضاف: ”السيتي لديه أوراق وقدرات وأسلحة تستطيع أن تحسم اللقاء ضد ليفربول، ويستطيع العودة بالنقاط الثلاث، في وجود العناصر القادرة على هز شباك الريدز“.

عودة أغويرو.. وغياب كوتينيو

يراهن السيتي على عودة الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، منذ عقوبة الإيقاف التي تعرض لها في لقاء تشيلسي.

ويبقى أغويرو مهاجمًا متميزًا، وقادرًا على صناعة الخطورة على حساب ليفربول، خاصة أنه متحفز لتعويض ما فاته في المباريات الماضية.

ويفتقد ليفربول خدمات صانع الألعاب البرازيلي كوتينيو، الذي كان يعيش حالة متوهجة ورائعة قبل الإصابة، وكان جمهور ليفربول يمنّي النفس بعودته، ولكن كلوب أعلن غياب اللاعب البرازيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة