هل يعيد كونتي أمجاد يوفنتوس مع تشيلسي؟ – إرم نيوز‬‎

هل يعيد كونتي أمجاد يوفنتوس مع تشيلسي؟

هل يعيد كونتي أمجاد يوفنتوس مع تشيلسي؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

خطف المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي، الأضواء، بعدما حقق نتائج مبهرة مع البلوز، وقاده للانفراد بصدارة البريميرليغ، ورفع رصيده إلى 34 نقطة بفارق 3 نقاط عن آرسنال، أقرب منافسيه، وتفوق على مانشستر سيتي في عقر داره.

وأصبحت جماهير تشيلسي، تتطلع لعودة الأمجاد مع كونتي، الذي أعاد من قبل أمجاد فريق يوفنتوس، وحقق معه العديد من البطولات والإنجازات والألقاب.

ويرصد ”إرم نيوز“، في التقرير التالي أبرز النقاط المضيئة في تجربة كونتي مع تشيلسي، بعد مرور 14 جولة من عمر البريميرليغ.

إبداع تكتيكي

نجح كونتي في تقديم وجه فني مغاير لتشيلسي، بعدما أبدع تكتيكيًا في إدارة البلوز.

رضخ كونتي لطريقة اللعب السابقة في فترة الإعداد، ثم حاول تغييرها بتخليص الفريق من خططه الدفاعية، واللعب بطريقة 4-2-4.

وتحول كونتي إلى طريقة 3-4-3 بعدما تراجعت النتائج بشكل ملحوظ، وأكد النجم السعودي نواف التمياط، في تصريحات إعلامية، أن كونتي أضاف لمسة رائعة وهجومية على تشكيلة البلوز وطريقة اللعب.

وأضاف: ”لم يعد تشيلسي الفريق الذي يدافع فقط، ويهرب بالانتصارات، بل أصبح فريقا يجيد اللعب الهجومي والضغط وصناعة الفرص، وطريقة 3-4-3 تمنح الفريق قدرات خاصة على الأطراف“.

ومنذ التحول إلى طريقة 3-4-3، خاض تشيلسي 8 مباريات انتهت كلها بالفوز، وحافظ على نظافة شباكه في 6 لقاءات، وسجل 22 هدفًا واستقبل هدفين فقط.

إعادة بريق المواهب

أعاد كونتي بريق مواهب تشيلسي، فلم يتعامل مع لاعبيه على أنهم قطع من الشطرنج أو ماكينات، بل أصبح هناك مرونة تكتيكية، بجانب منح الفرصة لبعض البدلاء وفقًا لاحتياجات البلوز.

واستعاد النيجيري فيكتور موسيس بريقه، بعد تغيير مركزه إلى الجناح الأيمن، وأصبح أحد أهم نجوم تشيلسي.

و الأمرنفسه ينطبق مع ماركوس ألونسو، لاعب فيورنتينا السابق، الذي أجاد دور الظهير الأيسر، بجانب عودة  تألق هازارد ودييغو كوستا.

وقال محمد ناجي ”جدو“، مهاجم هال سيتي الإنجليزي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن كونتي مدرب صعب على جميع المنافسين في الدوري الإنجليزي.

وأضاف: ”كونتي مدرب رائع، والمتابع له يعلم جيدًا أنه مدير فني على أعلى مستوى، يجيد التعامل مع لاعبيه والأداء الهجومي وتطوير نجوم الفريق“.

صلابة دفاعية

نجح كونتي في الحفاظ على الصلابة الدفاعية لتشيلسي، والاعتماد على طريقة لعب تمنح فريقه السيطرة، ويجعل من الصعب الوصول لمرمى كورتوا.

واهتزت شباك تشيلسي 11 مرة فقط في 14 مباراة بالدوري، واستفاد كونتي بعودة دافيد لويز لقيادة الدفاع بجانب الثنائي غاري كاهيل وسيزار إزابيلكويتا، وتخلص من البطء الشديد في طريقة أداء القائد جون تيري، فأصبح الخط الخلفي أكثر حيوية.

ولخص الحارس البلجيكي أسباب تألق فريقه مع كونتي، قائلًا: “ كونتي أفضل بمراحل من مورينيو وسيميوني، نعيش حالة خاصة مع المدرب الإيطالي ونشعر أنه أب لنا“.

شخصية جديدة

أصبح تشيلسي في ثوب جديد مع كونتي، فهو مدرب مختلف عن كل المدربين الذين عملوا مع البلوز من قبل، بما فيهم البرتغالي جوزيه مورينيو.

ورغم أن تشيلسي تعامل من قبل أكثر من مرة مع المدرسة الإيطالية، إلا أن كونتي، المدير الفني الحالي، يختلف كليًا لأنه مدرب يعرف جيدًا قدرات فريقه ويعمل على تطويرها.

واكتسب تشيلسي شخصية البطل سريعًا بثوب جديد، فهو فريق لا يلعب الكرة الدفاعية البحتة، بل يعرف جيدًا كيف يهاجم ويهز الشباك، وأيضا يعلم كيف يدافع ويغلق مساحات المستطيل الأخضر؟

وأوضح محمد شوقي، لاعب وسط منتخب مصر الأسبق، وفريق ميدلزبره، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن تشيلسي أصبح فريقًا يعرف كيف يفوز داخل وخارج ملعبه واكتسب شخصية قوية مع كونتي.

وأضاف شوقي: ”لم يعد تشيلسي الفريق الذي يعتمد على لاعب بعينه، أو فكر تدريبي لمدرب بعينه، ولكنه يلعب كرة جماعية منظمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com